تجنّب الروابط لتحديث المعلومات المصرفية

يسعى المحتالون إلى تصميم رسائل بغرض الاحتيال، التي تبدو لوهلة وكأنها رسائل حقيقية مرسلة من شركات موثوقة وتحتوي على رابط. وتطلب هذه الرسائل من المتلقي الضغط على روابط تأخذه إلى صفحات أخرى احتيالية بغرض تسجيل البيانات والمعلومات المصرفية.

وقد يؤدي الضغط على الروابط المزيفة إلى تحميل برامج وفيروسات ضارة هدفها اختراق جهاز الهاتف أو الكمبيوتر.

ووفقاً للموقع الشبكي لبنك الفجيرة الوطني، فإنه عادة ما يلجأ المحتالون إلى إرسال طلب لتجديد المعلومات المصرفية، حيث إنه من الممكن أن يتلقى المتعامل رسالة تفيد بأن صلاحية المعلومات الخاصة به لدى البنك ستنتهي ولتحديثها يجب النقر على رابط مغلق وزيارة موقع البنك الذي يتعامل معه لتحديث معلومات الحساب، أو إرسال إشعارات الشحن، إذ يتم إرسال رسالة للمتعامل بأنه سيتم تغريمه بمبلغ محدد يومياً إذا لم يقم بالاتصال أو الضغط على الرابط لإلغائها. وشدد الموقع على أهمية تجنّب الضغط على الروابط في الرسائل النصية غير الموثوقة.

طباعة