«تغريدات المصعد».. تقنية مبتكرة تربط أزرار الطوابق بشاشات تفاعلية ذكية

«تويتر» تعرض محتوى التغريدات في مصاعد بنايات دبي

«تغريدات المصعد» تركز على بنايات تتضمن شركات مختلفة. من المصدر

أطلقت شركة «تويتر»، أمس، حملة «تغريدات المصعد» التي تتضمن استخدام تقنيات مبتكرة لعرض التفاعل المباشر للتغريدات عبر شاشات ذكية في المصاعد، للاستفادة من الفترات التي يقضيها الأفراد داخل المصاعد للوصول إلى مقار شركاتهم.

وأوضحت الشركة في تصريحات من مقرها الإقليمي في دبي، أن الحملة تعتمد على ربط شاشة ذكية بأزرار طوابق المصعد عبر تقنيات «آر إف دي» أو ترددات موجات الراديو، وبمجرد استخدام الفرد للمصعد، وضغط زر الطابق المستهدف، تبدأ الشاشة بالعمل، من خلال عرض المحتوى المباشر بشكل متغير، وبما يتناسب مع نوعية الشركات المسجلة في تلك الطوابق بشكل تتابعي.

وقالت رئيسة التسويق التجارية في شركة «تويتر» لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كارلا المعلولي، إن «تغريدات المصعد» تستهدف طرح آلية مبتكرة لعرض مدى تفاعل المتعاملين، وتركز على البناية التي تتضمن شركات مختلفة، إذ يتم عرض المحتوى بشكل متغير وفقاً للشركات المسجلة في كل طابق بالبناية، وبما يتناسب مع اهتمامات الموظفين بالقطاعات المرتبطة بشركاتهم.

ولفتت إلى أن الحملة تستهدف في بدايتها، تغريدات المستخدمين على المنصة في أسواق السعودية، لسببين الأول يتعلق بكثافة عدد المتعاملين عبر «تويتر» في السوق السعودية، والثاني يتعلق بكون عدد كبير من الشركات التي تتخذ من دبي مقراً لأعمالها، تهتم بتوجيه حملاتها التسويقية والإعلانية إلى تلك السوق.

وأشارت إلى أن «تويتر» بدأت الحملة عبر استخدام مصعد واحد في بناية تضم شركات مختلفة في مدينة دبي للإعلام، وتعتزم التوسع في مصاعد أخرى لاحقاً.

وبيّنت أن الحملة تتضمن أحدث التقنيات لابتكار تجربة تفاعلية تستخدم فيها الوسائط المتعددة، والفيديو، وتبث على جدران المصاعد، مؤكدة أن الحملة ستتيح زيادات الحملات الإعلانية والتسويقية عبر منصتها لأسواق دبي، كما تتيح عرض كثافة التفاعل من المغردين على مختلف الموضوعات.

طباعة