مشاركون في ملتقى «شراكة مجتمع الأعمال» يؤكدون أهمية خفض الرسوم في استقطاب المزيد من الاستثمارات

3 مبادرات نوعية لتسريع استشراف اقتصاد المستقبل والأعمال في دبي

صورة

أطلقت اقتصادية دبي، أمس، ثلاث مبادرات نوعية لتسريع استشراف اقتصاد المستقبل والأعمال في إمارة دبي.

جاء ذلك، على هامش النسخة الثالثة من ملتقى «شراكة مجتمع الأعمال في دبي 2019»، الذي جمع 300 من ممثلي مجالس ومجموعات الأعمال في دبي، بهدف تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

إلى ذلك، أكد مسؤولون حكوميون مشاركون في الملتقى، أهمية مبادرات خفض الرسوم، في تعزيز القطاع الصناعي، واستقطاب المزيد من الاستثمارات.

تعزيز الشراكة

وتفصيلاً، دشنت اقتصادية دبي، أمس، على هامش النسخة الثالثة من ملتقى «شراكة مجتمع الأعمال في دبي 2019»، ثلاث مبادرات نوعية لتسريع استشراف اقتصاد المستقبل والأعمال في الإمارة.

وجمع الملتقى 300 من ممثلي مجالس ومجموعات الأعمال في دبي تحت سقف واحد، بهدف تعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص.

المبادرات الجديدة

وأوضحت اقتصادية دبي أن المبادرة الأولى، تتمثل في منصة (EngageDXB)، النسخة المحدثة من التطبيق الذي تم إطلاقه في عام 2017، وهي منصة ذكية تهدف إلى توطيد التواصل والترابط بين مجتمع الأعمال من أصحاب الشركات المسجلة، تحت مظلة كل من اقتصادية دبي والمناطق الحرة والجهات الحكومية.

وأضافت أن المبادرة الثانية هي «دراسة الجهوزية للمستقبل»، التي تهدف إلى مشاركة النتائج حول مدى تأثير التوجهات العالمية الكبرى في قطاعات الأعمال في دبي، فيما المبادرة الثالثة تمثل بـ«مختبر اقتصاد دبي للمستقبل»، وهو عبارة عن منصة شراكة تهدف إلى تطوير التعلم والتفكير الإبداعي بين القطاعين العام والخاص والجهات الأكاديمية.

حدث استراتيجي

وقال مدير عام اقتصادية دبي، سامي القمزي، إن ملتقى «شراكة مجتمع الأعمال في دبي 2019» يُشكل حدثاً استراتيجياً تسعى فيه اقتصادية دبي إلى إضافة قيمة جديدة لإمارة دبي، من خلال ترسيخ العلاقة الاستراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص، بهدف تسهيل إجراءات الأعمال وتمكين القطاعين من العمل معاً عن كثب، من أجل الاستثمار الأمثل والجهوزية للمستقبل على نحو يتسم بالاستدامة.

وقال القمزي إن «الملتقى يقدم تجربة حقيقية للشركات ومجتمعات الأعمال الراغبة في تطوير واستدامة أعمالها للمستقبل، حيث نوفر منظومة لمشاركة الحكومات والجهات الأكاديمية وقطاع الأعمال في توفير المعلومات والملاحظات والأفكار الجديدة».

فرصة للتواصل

من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الاستراتيجية المؤسسية في اقتصادية دبي، محمد شاعل السعدي، إن «المبادرات الجديدة التي تم إطلاقها أمس، تخدم جميع مجتمعات الأعمال التجارية المسجلة في دبي، حيث تمنحهم فرصة للتواصل في ما بينهم ومع مسؤولي الحكومات».

وأشار إلى أن منصة (EngageDXB) ستعمل على توفير الخدمات لجميع الشركات، من خلال الوصول المباشر إلى التحديثات، والسياسات، والنشرات الإخبارية، والإشعارات، إضافة إلى كونها منصة لعرض الأفكار والاقتراحات المبتكرة التي من الممكن أن تدفع الحركة الاقتصادية في إمارة دبي.

وبين السعدي، أنه سيتم عبر «دراسة الجهوزية للمستقبل» تحليل 164 اتجاهاً عاماً لفهم كيفية تعثر العديد من الصناعات على مستوى العالم وسبل تكيف الحكومات المختلفة لتكون جاهزة في المستقبل.

وأضاف السعدي: «إننا نهدف من خلال (مختبر اقتصاد دبي للمستقبل) إلى الوقوف على التحديات الرئيسة التي تواجه قطاع الأعمال والعمل على حلها، إذ سيقوم المختبر بتطوير التوصيات والحفاظ على قدرة اقتصاد دبي التنافسي في بيئة عالمية سريعة التغير تحدّدها عوامل محيطة مثل الثورة الصناعية الرابعة وتباطؤ النمو».

تنفيذ القرارات

وذكر السعدي لــ«الإمارات اليوم» على هامش الملتقى، أن «الملتقى يعد رسالة لمجتمع الأعمال في دبي، بأن الحكومة تدعم رجال الأعمال في كل اتجاهاتهم، ولذلك يتم إيجاد المنصات التي يمكنها أن تساعدهم على التحرك بشكل أفضل والتعرف إلى التحديات المستقبلية التي يمكن أن تواجههم»، موضحاً أن «التحديات الرئيسة الموجودة عندهم تتمثل في سرعة تنفيذ القرارات في ما يخص مثلاً قرارات تجميد الرسوم، وقرارات الحكومة الاتحادية بخفض تعرفة الكهرباء على القطاع الصناعي».

التنويع الاقتصادي

بدوره، قال وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، المهندس محمد أحمد الشحي، إن «الحكومة تعمل برؤية واضحة، من خلال المبادرات التي تحفز سياسة التنويع الاقتصادي، وتحافظ على التوازن وتدعم الناتج المحلي غير النفطي».

ولفت الشحي إلى أن «مبادرة تجميد الرسوم الحكومية ترسخ أهداف الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، ولذلك يجب إيجاد توازن بين التدفقات للحكومة من خلال الرسوم، والحفاظ على كلفة مناسبة لمزاولة الأعمال».

وأشار إلى أن «التعرفة الكهربائية الجديدة سيكون لها دور كبير في تعزيز القطاع الصناعي بالدولة»، مؤكداً أن «خفض الرسوم بشكل عام سيسهم في استقطاب مزيد من الاستثمارات في القطاع الصناعي خلال المرحلة المقبلة».

خارطة طريق

وفي السياق ذاته، قال الأمين العام للمجلس التنفيذي بدبي، عبدالله البسطي، إن «المبادئ الثمانية لدبي ووثيقة الخمسين تمثلان خارطة طريق للمستقبل»، مشيراً إلى أن «دبي معروفة كمركز لوجستي للمنطقة».

وأضاف أن الفائدة من «تلك المبادئ ستعم مختلف قطاعات المجتمع بشكل عام، كما أن مبادرات حكومة دبي المختلفة التي من أبرزها تجميد الرسوم الحكومية من شأنها أن تدعم استقرار الأعمال في الإمارة».


سامي القمزي:

«الملتقى يقدّم تجربة حقيقية للشركات ومجتمعات الأعمال الراغبة في تطوير واستدامة أعمالها للمستقبل».

المبادرات الـ3

- منصة (EngageDXB) الذكية، تهدف إلى توطيد الترابط بين مجتمع الأعمال من أصحاب الشركات.

- «دراسة الجهوزية للمستقبل»، تطمح إلى مشاركة مدى تأثير التوجهات العالمية على قطاعات الأعمال في دبي.

- «مختبر اقتصاد دبي للمستقبل»، يهدف إلى تطوير التعلم والتفكير الإبداعي بين القطاعين العام والخاص والجهات الأكاديمية.

طباعة