«القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران» تنطلق غداً بمشاركة 600 متخصص من 50 دولة

صناعة الطيران من أكثر القطاعات جذباً لرؤوس الأموال. أرشيفية

تنطلق في دبي، غداً، أعمال النسخة الأولى من «القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران»، التي تنظمها الهيئة العامة للطيران المدني، في «إنتركونتيننتال دبي فيستيفال سيتي»، تحت شعار: «ربط الأسواق المتقدمة والناشئة عبر الاستثمار في قطاع الطيران».

ومن المقرر أن تستضيف القمة أكثر من 600 مستثمر ومتحدث، فضلاً عن وفود رسمية ومتخصصين بقطاع الطيران يمثلون 50 دولة.

وقال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف محمد السويدي، إن المشاركة الدولية الواسعة في هذه القمة، تبرز مدى أهمية صناعة الطيران التي تعتبر واحدة من أكثر القطاعات جذباً لرؤوس الأموال.

وأضاف أن الأسواق المستقرة تحقق نسب نمو ثابتة، إذ تستند إلى الانفتاح الذي تشهده مختلف الأسواق عالمياً، وازدياد حركة الطلب على الخدمات الجوية متمثلة في حركة السفر، والشحن الجوي، وصيانة الطائرات، وتكنولوجيا المعلومات في حركة الطيران، إضافة إلى تموين الطائرات، ومجالات هندسة الطيران وقطاع التصنيع والتوريد.

وأكد السويدي أن دبي عززت مكانتها في مختلف القطاعات الاقتصادية، إذ أصبحت الوجهة المثالية للشركات عبر القارات، ورجال الأعمال، والمستثمرين، نظراً لما توفره من فرص استثمارية متنوعة، ضمن بيئة عمل ريادية، تتيح لمجتمع الأعمال الراغب في تنويع مجالاته الاستثمارية، الاستفادة من الفرص الواعدة التي تتيحها الإمارة بما يلبي احتياجاته وطموحاته.

ووفقاً لـ«الطيران المدني»، تأتي انطلاقة القمة العالمية للاستثمار في قطاع الطيران، في وقت تجاوز فيه حجم الاستثمارات في قطاع الطيران بالدولة حاجز التريليون دولار.

وستسلط القمة الضوء على مؤشرات الأسواق واتجاهاتها المتزايد نحو اغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة التي يوفرها هذا القطاع، خصوصاً في أسواق قارتي إفريقيا وآسيا ومنطقة الشرق الأوسط. ومن أبرز هذه الأسواق مدينة جدة السعودية، التي يبلغ حجم الاستثمارات فيها 7.2 مليارات دولار، والكويت 4.3 مليارات دولار، في حين تبلغ قيمة الاستثمارات في الأرجنتين 803 ملايين دولار، وفي جنوب إفريقيا 632 مليون دولار، وفي مصر 436 مليون دولار.

طباعة