القرقاوي: الإمارات بيئة حاضنة لجهود صناعة المستقبل

كندا تؤكد مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»

«إكسبو 2020 دبي» يشكل منصة استثنائية لاستكشاف الحلول المبتكرة للاستدامة والتنقل والفرص. أرشيفية

أعلنت كندا مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»، في مشاركة عالمية جديدة تضاف إلى سلسلة من المشاركات الدولية في الحدث العالمي الذي يفتتح في دبي العام المقبل.

جاء ذلك على هامش اجتماع ضمن أعمال الدورة التاسعة والأربعين للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، ضم وزير تنويع التجارة الدولية في كندا، جيم كار، ووزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، محمد عبدالله القرقاوي، والمدير العام لديوان حاكم دبي، نائب رئيس اللجنة العليا لـ«إكسبو 2020 دبي»، محمد الشيباني.

وأكد القرقاوي أن «دولة الإمارات تتبنى رؤية تكاملية للتعاون الدولي الهادف وتكامل الجهود العالمية في تعزيز حاضر ومستقبل الإنسان، وتحرص على ترسيخ الشراكات مع مختلف دول العالم التي تشاركها هذه الرؤى». ورحب بإعلان كندا المشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، مشيراً إلى أن دولة الإمارات أصبحت مركزاً لأهم الأحداث والمعارض العالمية البارزة، وبيئة حاضنة لجهود صناعة المستقبل.

مسيرة المعارض

من جانبه، أشاد محمد الشيباني بالحوار الإيجابي الذي دار مع الوزير الكندي، مبدياً «الترحيب بخطوة كندا بالعودة من جديد إلى مسيرة معارض إكسبو العالمية من خلال الإعلان عن المشاركة في (إكسبو 2020 دبي)، ونسعى إلى الاستفادة من منصة (إكسبو) لتطوير العلاقات القائمة مع كندا ومع الشركات الكندية والجالية الكندية في الدولة». وستكون المشاركة الكندية في «إكسبو 2020 دبي» هي أول مشاركة لها منذ «إكسبو 2010»، الذي أقيم في شنغهاي في الصين. وستعرض كندا في العام 2020 إسهاماتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على ملايين الزوار الذين ينتظر حضورهم هذا الحدث العالمي الهائل.

علاقات تاريخية

من جهته، أشاد جيم كار، بالعلاقات التاريخية التي تجمع كندا ودولة الإمارات، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون في مختلف القطاعات والمجالات التي تهم البلدين. وقال: «ستتجه أعين العالم نحو دبي خلال استضافتها هذا الحدث العالمي العام المقبل، وتجسد مشاركتنا المستوى المميز لعلاقاتنا الراسخة مع دولة الإمارات، وتوفر لنا فرصة رائعة للمشاركة في هذا الحدث العالمي والتواصل مع شعوب العالم واستعراض ابتكاراتنا ومنتجاتنا وخدماتنا». وأضاف كار: «تنطلق أهمية مشاركة كندا في هذا المعرض العالمي من الفوائد التي لمستها على المدى الطويل من استضافتها لنسختين من معارض إكسبو خلال العقود الماضية».

وتجمع دولة الإمارات وكندا علاقات وطيدة على الصعيد التجاري من حيث الاستثمارات المباشرة والتبادل التجاري، وتهدف كندا عبر استراتيجية تنويع التجارة إلى استثمار 1.1 مليار دولار على مدى السنوات الست المقبلة لمساعدة الشركات الكندية على الوصول إلى أسواق جديدة. ويشكل «إكسبو 2020 دبي»، الذي يرفع شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» منصة استثنائية تتيح للعالم فرص التعاون لاستكشاف الحلول المبتكرة والرائدة للموضوعات التي تم تحديدها كعوامل رئيسة للتنمية العالمية، وهي الاستدامة والتنقل والفرص.

 

طباعة