تلقت 1829 شكوى في الربع الرابع من 2018

اقتصادية دبي: 90% زيادة في شكاوى المستهلكين ضد مواقع التجارة الإلكترونية خلال 3 أشهر

صورة

أظهرت بيانات لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، تلقي إدارة حماية المستهلك 1829 شكوى ضد مواقع للتجارة الإلكترونية، خلال الربع الرابع من العام الماضي، بزيادة نسبتها نحو 90%، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2017، مشيرة إلى أن الشكاوى المتعلقة بعدم الالتزام بشروط الاتفاق تصدّرت الشكاوى، مستحوذة على نحو 36% من إجمالي شكاوى المستهلكين ضد تلك المواقع.

وأرجعت الإدارة النمو اللافت في عدد الشكاوى، إلى أسباب عدة، منها تضاعف الطلب على الشراء عبر الإنترنت، فضلاً عن الزيادة الواضحة في عدد المواقع التي توفر تلك الخدمات، إضافة إلى استخدام بعضها لمنصّات التواصل الاجتماعي.

وتفصيلاً، قال مدير إدارة حماية المستهلك في اقتصادية دبي، أحمد الزعابي، إن «الإدارة تلقت 1829 شكوى ضد مواقع التجارة الإلكترونية، خلال الربع الرابع من العام الماضي، بنمو نسبته نحو 90%، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، حيث كان عدد الشكاوى يبلغ 962 شكوى، وذلك وفقاً لبيانات صادرة عن قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي».

وأضاف الزعابي، لـ«الإمارات اليوم»، أن «هناك ارتفاعاً لافتاً في عدد شكاوى المستهلكين ضد مواقع التجارة الإلكترونية»، موضحاً أن «أعلى ثلاثة أنواع من الشكاوى، خلال الربع الأخير من العام الماضي، كانت بسبب عدم الالتزام بشروط الاتفاق، إضافة إلى شكاوى جرّاء الغش التجاري، وشكاوى بسبب رغبة المستهلكين في الاسترداد النقدي».

وبيّن أن «اقتصادية دبي تلقت، خلال الربع الرابع من العام الماضي، 651 شكوى، بسبب عدم التزام مواقع التجارة الإلكترونية بشروط الاتفاق، بنسبة زيادة بلغت 55% للسبب نفسه عن الفترة ذاتها من عام 2017»، مشيراً إلى أن «شكاوى عدم الالتزام بشروط الاتفاق تصدّرت الشكاوى، مستحوذة على نحو 36% من إجمالي شكاوى المستهلكين ضد المواقع الإلكترونية».

وتابع الزعابي أن «شكاوى الغش التجاري جاءت في المركز الثاني، حيث مثلت ما يصل إلى 18% من شكاوى المستهلكين، وبلغت 325 شكوى، خلال الربع الأخير من العام الماضي، فيما وصل عدد الشكاوى بسبب رغبة المستهلكين في الاسترداد النقدي، إلى 221 شكوى مشكلة نسبة 12% من إجمالي الشكاوى».

ولفت إلى إن «شكاوى الاسترداد النقدي كانت في المرتبة الثانية، خلال عام 2017، حيث مثلت نحو 20% من شكاوى المستهلكين ضد المواقع الإلكترونية، فيما جاءت ثالثاً الشكاوى بسبب وجود خلل في المنتج، إذ بلغ عدد الشكاوى 69 شكوى، بنسبة 10% من الإجمالي».

وأرجع الزعابي النمو اللافت في عدد الشكاوى إلى تضاعف الطلب على الشراء عبر الإنترنت، بسبب تنامي رغبة المستهلكين في التسوّق الإلكتروني، إضافة إلى الزيادة الواضحة في عدد المواقع التي توفر تلك الخدمات، فضلاً عن استخدام بعضها لمنصّات التواصل الاجتماعي، التي تتزايد مع انتشار استخدام الهواتف الذكية، علاوة على تضاعف تنافسية الشراء الإلكتروني للتجارة التقليدية، من حيث التنوّع والوفرة والأسعار.

وذكر الزعابي أن «منصّات البيع الإلكتروني طوّرت نفسها خلال الفترة الماضية، لتصبح أكثر سهولة في الاستخدام»، مشيراً إلى «تنامي وعي المستهلكين بحقوقهم، وإقبالهم على الشكاوى عند حصولهم على خدمة ذات جودة أقل مما يتوقعون».

وقال إن «مواقع التجارة الإلكترونية أصبحت جاذبة للمستهلكين، بسبب ما تملكه من مرونة لتلبية طلب المستهلكين، وقدرتها على تقديم سلع وخدمات بسعر تنافسي»، داعياً تلك المواقع إلى اتخاذ التدابير التي تضمن تعزيز الالتزام بقواعد حماية المستهلك.

طباعة