توصية بتوزيع 40 فلساً للسهم أرباحاً نقدية

10 مليارات درهم صافي أرباح «الإمارات دبي الوطني»

صورة

حقق بنك الإمارات دبي الوطني، أرباحاً صافية بلغت 10 مليارات درهم خلال العام الماضي بزيادة نسبتها 20% مقارنة مع عام 2017 مدعومة بارتفاع الدخل، فيما تجاوز إجمالي الموجودات 500 مليار درهم.

وأشار البنك إلى أن صافي دخل الفائدة شهد تحسناً بنسبة 19% العام الماضي مقارنة بعام 2017، نتيجة نمو القروض وإحراز مزيد من التحسن في الهوامش، موضحاً أن معدل القروض منخفضة القيمة تحسن بواقع 0.3% ليصل إلى 5.9% خلال العام الماضي، حيث أتاحت تلك النتائج لمجلس الإدارة إصدار توصيات بتوزيع أرباح نقدية لعام 2018 بواقع 40 فلساً للسهم الواحد.

صافي أرباح

وتفصيلاً، أفاد بنك الإمارات دبي الوطني، بتحقيق صافي أرباح للمجموعة بلغ 10.042 مليارات درهم خلال العام الماضي بارتفاع نسبته 20% مقارنة مع عام 2017، مرجعاً السبب إلى نمو الموجودات وارتفاع الهوامش وتقليص حجم المخصصات الذي عوّض بدوره الزيادة في تكاليف التشغيل.

وأوضح البنك في بيان، أمس، أعلن فيه النتائج المالية لعام 2018، أن إجمالي الموجودات بلغ 500.3 مليار درهم في عام 2018 مرتفعاً بنسبة 6% عن نهاية عام 2017.

ووصل إجمالي الدخل للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018، إلى 17.402 مليار درهم، بزيادة قدرها 13% مقارنة بعام 2017، في حين نما صافي دخل الفائدة بنسبة 19% خلال العام الماضي ليصل إلى 12.888 مليار درهم نتيجة نمو القروض وتحسن الهوامش.

كما ارتفع صافي هامش الفائدة في عام 2018 مدعوماً بارتفاع أسعار الفائدة، بينما انخفض الدخل من غير الفائدة بنسبة 3% خلال عام 2018 بسبب انخفاض الدخل من الأوراق المالية الاستثمارية نتيجة تكوين مخصص انخفاض القيمة لحصص صندوق الملكية الخاصة.

تكاليف

ووصلت التكاليف للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2018 إلى 5.62 مليارات درهم، بارتفاع نسبته 16% عن عام 2017، نتيجة ارتفاع تكاليف الموظفين وتكاليف تكنولوجيا المعلومات المتعلقة بالاستثمار في التحول الرقمي والتحديث التكنولوجي.

وتحسن معدل القروض منخفضة القيمة بواقع 0.3% ليصل إلى 5.9%، خلال العام الماضي، فيما بلغت رسوم مخصصات انخفاض القيمة الصافية 1.748 مليار درهم، وهي أقل بنسبة 22% مقارنة بعام 2017، مدعومة بتحصيلات لقروض ما قبل الدمج.

وارتفعت القروض والودائع بنسبة 8% و7% على التوالي خلال عام 2018، بينما بقيت نسبة القروض إلى الودائع ضمن النطاق المستهدف من الإدارة عند نسبة 94.3%، وتعتبر نسبة تغطية السيولة سليمة حالياً وهي الآن عند حدود 195.3%.

أرباح قياسية

إلى ذلك، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، إن «2018 شكل عاماً آخر ناجحاً لبنك الإمارات دبي الوطني، الذي تمكن من تحقيق أرباح صافية سنوية قياسية مدعومة بنمو قوي في الدخل»، مضيفاً: «من موقعنا كبنك رائد في دولة الإمارات، فإننا نتعهد بدعمنا والتزامنا الكامل بـ(وثيقة الخمسين) والمبادئ الثمانية لدبي التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تؤكد تمسّك قيادتنا الرشيدة بنهج الحوكمة العادل والتنويع الاقتصادي وتحقيق التقدم والسعادة والرفاهية لأجيال الحاضر والمستقبل».

وتابع سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «بصفتنا الشريك المصرفي الرسمي لمعرض (إكسبو 2020 دبي)، فنحن نركز بالمرتبة الأولى على التأكد من جعل خدماتنا المصرفية المقدمة خلال (إكسبو) تأتي في الطليعة من حيث الامتياز في الابتكار».

المسؤولية المجتمعية

وأشار سموه إلى أنه «في عام 2018، قام البنك بتوجيه أنشطة المسؤولية المجتمعية لديه بما ينسجم ويتماشى مع مبادرة (عام زايد) وتمكّنا من تحقيق جميع أهدافنا بنجاح». وقال سموه: «باعتبار أن 2019 هو عام التسامح في دولة الإمارات، ومن خلال استثمارنا المتواصل في تقنيات الدعم والمساندة المبتكرة، فنحن نسعى باستمرار إلى تحسين تجربة التعامل المصرفي لأصحاب الهمم وتمكينهم من تحقيق الاستقلالية في حياتهم اليومية».

وأكد أنه «في إطار التزامه تجاه أصحاب الهمم، يدعم بنك الإمارات دبي الوطني مبادرة (مجتمعي.. مكان للجميع) التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والتي تهدف إلى تحويل دبي بالكامل إلى مدينة صديقة لأصحاب الهمم بحلول عام 2020».

وأضاف سموه أنه «في ضوء الأداء القوي للبنك، فإننا نقترح توزيع أرباح نقدية بواقع 40 فلساً للسهم الواحد».

نتائج متميزة

من جهته، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن «البنك تمكن من إحراز نتائج مالية متميزة في عام 2018، حيث حقق أرباحاً صافية قياسية بلغت 10 مليارات درهم، فيما تجاوز إجمالي موجوداته 500 مليار درهم». وأضاف أنه «خلال عام 2018 واصل البنك تعزيز التواجد الدولي للبنك من خلال توسيع نطاق شبكة فروعه في السعودية ومصر».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، شاين نيلسون، إن «البنك حقق نتائج مالية قياسية لعام 2018. حيث ارتفع صافي الأرباح بنسبة 20% مدعوماً بارتفاع الدخل وانخفاض تكاليف المخاطر، فيما تحسنت الهوامش بواقع 35 نقطة أساس في العام الماضي، وذلك على خلفية ارتفاع أسعار الفائدة التي أثرت إيجاباً في أداء دفتر القروض».


924 مليون درهم الأرباح الصافية لـ «الإمارات الإسلامي»

سجل مصرف الإمارات الإسلامي صافي أرباح بلغ 924 مليون درهم خلال العام الماضي، بزيادة نسبتها 32% مقارنة بعام 2017، فيما بلغ إجمالي الدخل 2.463 مليار درهم مرتفعاً بنسبة 3%.

وأوضح المصرف في بيان أن ذلك يعود إلى انتعاش أنشطة الإقراض وارتفاع دخل الرسوم الأساسية نتيجة زيادة حجم معاملات الصرف الأجنبي وأعمال بطاقات الائتمان. وذكر أن حملة التحصيلات المكثفة التي ترافقت مع تحسن معدل الكلفة إلى المخاطر خلال عام 2018، أسهمت في خفض مخصصات انخفاض قيمة الموجودات المالية بنسبة 57% مقارنة بالعام السابق.

وبلغ إجمالي الموجودات في «الإمارات الإسلامي» 58.4 مليار درهم بنهاية عام 2018، في حين ارتفعت الذمم المدينة للتمويل والاستثمار بنسبة 7% لتصل إلى 36 مليار درهم خلال العام، بينما بقيت ودائع المتعاملين مستقرة نسبياً عند حدود 41.6 مليار درهم.

500

مليار درهم إجمالي موجودات البنك في 2018.

طباعة