عبر 84 وجهة خلال 2018

3.29 ملايين راكب على رحلات الرمز المشترك بين «طيران الإمارات» و«فلاي دبي»

الشراكة بين الناقلتين دخلت حيز التنفيذ في نهاية أكتوبر 2017. من المصدر

أكدت شركة «طيران الإمارات» أمس، أن الشراكة الاستراتيجية مع شركة «فلاي دبي» توفر مزيداً من الخيارات للمسافرين منذ إطلاقها قبل 14 شهراً، مشيرة إلى أنه خلال الفترة بين يناير وديسمبر 2018، سافر 3.29 ملايين راكب على رحلات الرمز المشترك بين الناقلتين عبر 84 وجهة.

وذكرت «طيران الإمارات» في بيان، أن الشراكة بين الناقلتين، التي دخلت حيز التنفيذ في نهاية أكتوبر 2017، حققت عدداً من المزايا للعملاء منذ ذلك الحين، مثل خيارات أوسع للسفر عبر العالم وتوفير مزيد من الرحلات عند التخطيط للسفر، إضافة إلى برنامج موحد لمكافأة ولاء العملاء، وسهولة السفر بتذكرة واحدة مع نقل الأمتعة من محطة الانطلاق إلى محطة الوصول.

وأشارت إلى أنه من خلال المشاركة بالرمز، يمكن لعملاء «طيران الإمارات» السفر إلى 67 وجهة إضافية عبر شبكة «فلاي دبي»، في حين توفر شبكة خطوط «طيران الإمارات» 115 وجهة إضافية لعملاء «فلاي دبي».

وذكرت أنه خلال العام الجاري، سيستمر توسيع شبكة رحلات الرمز المشترك مع إطلاق وجهات «فلاي دبي» الجديدة مثل نابولي وبودابست، وغيرهما من الوجهات الأخرى التي سيعلن عنها لاحقاً، لافتة إلى أن رحلات «فلاي دبي» ستنطلق إلى شيتاغونغ اعتباراً من 20 يناير الجاري، في حين ستبدأ الرحلات إلى كوريكود بولاية كيرالا الهندية اعتباراً من أول فبراير المقبل.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة ورئيس فلاي دبي، إن «الشراكة بين (طيران الإمارات) و(فلاي دبي) أثبتت نجاحها، ونحن سعداء للغاية بما تم تحقيقه في عام واحد».

وأضاف سموه أن «فوائد هذه الشراكة لم تقتصر على العملاء فقط، بل انعكست أيضاً على الناقلتين وتعاونهما بشكل وثيق، مثل تقليل تداخل الخطوط وإعادة تنظيم جداول مواعيد الرحلات إلى الوجهات المشتركة». وتابع سموه أن «الشراكة أسهمت أيضاً في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً رائداً للنقل الجوي مع زيادة حركة السفر الناتجة عن شبكة الرمز المشترك للناقلتين، ومن خلال إتاحة خيارات أوسع لمواصلة السفر براحة وسلاسة عبر مطار دبي الدولي».

طباعة