على دفعات شهرية تصل إلى 12 شهراً بالتعاون مع البنوك

تجار: إقبال على شراء المشغولات الذهبية والمجوهرات بالتقسيط

صورة

قال مسؤولو منافذ بيع للمشغولات الذهبية والمجوهرات، إن الأسواق المحلية شهدت أخيراً زيادة ملحوظة في الإقبال على شراء مشغولات ذهبية ومجوهرات بالتقسيط، باستخدام بطاقات ائتمانية تتيح شراء تلك المنتجات وسداد ثمنها على دفعات شهرية تصل إلى 12 شهراً.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن ذلك يأتي مع زيادة المنافسة بين المتاجر في التوسع بطرح العروض والتسهيلات بالتعاون مع البنوك لشراء المشغولات والمجوهرات وتقسيط ثمنها دون فوائد أو برسوم إدارية منخفضة، معتبرين أن ذلك يُعد وسيلة لمساعدة المستهلكين على شراء المشغولات تلبية لاحتياجاتهم خلال مناسبات معينة دون الحاجة إلى السداد الفوري.

تلبية الاحتياجات

وتفصيلاً، قال المدير التنفيذي لشركة «بيورجولد للمجوهرات»، كريم مارشنت، إن «الأسواق شهدت أخيراً معدلات نمو ملحوظة في إقبال عدد من المستهلكين على شراء مشغولات ذهبية ومجوهرات بالتقسيط من خلال استخدام بطاقات ائتمانية متنوعة، وذلك لتلبية احتياجاتهم قبيل مناسبات معينة، أبرزها الزفاف»، مشيراً إلى أن «ذلك يأتي مع زيادة تنافسية عروض البنوك التي تطرحها بشأن تقسيط المشتريات بالتعاون مع شركات تجارة الذهب والمجوهرات في الأسواق».

وأضاف مارشنت أن «معظم عمليات التقسيط للمشغولات والمجوهرات تتم خلال فترات تراوح بين ستة أشهر وسنة»، لافتاً إلى أن «فترات ارتفاع أسعار الذهب تشهد إقبالاً أكبر في الشراء بالتقسيط».

وأفاد بأن «متاجر الذهب أقبلت بدورها للتوسع في المشاركة في عروض بطاقات الائتمان المختلفة التي تتيح التقسيط دون فوائد عند شراء المشغولات والمجوهرات وذلك لتنشيط المبيعات، على الرغم من أنها تتحمل سداد رسوم للبنوك على كل عملية شراء تختلف وفقاً لأنظمة كل بنك وسياساته لعروض البطاقات أو قيمة المشتريات نفسها».

طرح العروض

من جهته، أكد المدير التنفيذي لشركة «جوهرة» لتجارة الذهب والمجوهرات، تمجيد عبدالله، أن «هناك زيادة ملحوظة في إقبال المستهلكين على شراء المشغولات الذهبية والمجوهرات بالتقسيط، التي تتواكب مع التوسع المتنامي لمشاركة المتاجر في طرح العروض بالتعاون مع بنوك عدة، بهدف تنشيط مبيعاتها من خلال توفير وسائل ميسرة للمتعاملين».

وأوضح عبدالله أن «البنوك تطرح عروض خدماتها دون فوائد للتقسيط للمتعاملين عند شراء المشغولات والمجوهرات، لكنها من جهة أخرى تحصل رسوماً من المتاجر المشاركة تصل نسبتها في المتوسط إلى نحو 1% عند كل عملية شراء»، معتبراً أن «تلك الظاهرة تعود بالفائدة على الجهات المشاركة فيها، وتوفر للمتعاملين بدائل عدة لتيسير شراء المشغولات والسداد على أقساط لفترات زمنية مختلفة».

تغيير أنماط الشراء

بدوره، بيّن مسؤول أول المبيعات في محل «جوي لوكاس للمجوهرات»، رجين كومبادتا، أن «إقبال المتعاملين على شراء المشغولات بالتقسيط الذي يعد بمثابة تغيير في أنماط الشراء يرجع إلى أسباب عدة، منها ارتفاع تكاليف المعيشة، إضافة إلى التسهيلات التي تتوسع بها المتاجر مع البنوك في توفير عروض الشراء دون فوائد أو برسوم إدارية منخفضة».

وذكر أن «نظام البيع بالتقسيط نشّط المبيعات مع توفير وسيلة ميسرة تمكن المستهلكين من الشراء لمناسباتهم المختلفة دون الحاجة إلى السداد الفوري، خصوصاً مع توافر خطط سداد ميسرة».

وأوضح كومبادتا أن «المشغولات الذهبية الأكثر طلباً في عروض الشراء بالتقسيط، مقارنة مع المجوهرات، فيما يعد المستهلكون من جنسيات دول آسيوية الأكثر تعاملاً بهذا النظام يليهم بعض الجنسيات من دول عربية».

وأضاف أن «معظم فترات عروض التقسيط تكون إما لثلاثة أشهر أو ستة أو حتى 12 شهراً، لكن الأكثر استخداماً من قبل المتعاملين هي فترات التقسيط على ستة أشهر، وذلك كونها تتناسب مع المشتريات ذات القيم المتوسطة، إضافة إلى أن بعض عروض البنوك تحدد فتراتها بستة أشهر أو تضع قيم شراء مرتفعة للسداد على 12 شهراًً».

ادخار واستثمار

وفي السياق ذاته، أفاد مسؤول المبيعات في محل «ملبار للذهب والمجوهرات»، جكول فيكتور، بأن «زيادة الطلب على الشراء بالتقسيط تتركز في المشغولات الذهبية، مع اعتبار متعاملين من جنسيات آسيوية، خصوصاً الهندية، أن ذلك يعد بمثابة نوع من الادخار والاستثمار، فضلاً عن اهتمام الهنود بشراء الذهب في مناسبات عدة».

وبيّن أن «التغيير في أنماط الشراء بزيادة الإقبال على الشراء عبر أنظمة التقسيط يرجع إلى توسع المتاجر في المشاركة في عروضها، بالتعاون مع بنوك مختلفة تتنافس بدورها في توفير تسهيلات في السداد من خلال التقسيط دون فوائد وبرسوم إدارية منخفضة».

وأضاف فيكتور أن «بعض المتعاملين قد يقبل على الشراء بالتقسيط خلال فترات انخفاضات أسعار الذهب وإعادة بيعه للحصول على سيولة مالية لاحقاً، فيما قد يشتريه البعض مضطراً خلال أوقات ارتفاعات الأسعار بنظام التقسيط حال وجود مناسبات كالزفاف تستلزم شراء هدايا المشغولات».

وأشار إلى أن «معظم المتعاملين بتلك الطريقة في شراء مشغولات الذهب يفضل التقسيط على فترات تراوح بين ستة و12 شهراً، فيما يقسط عدد محدود من المتعاملين على ثلاثة أشهر»، موضحاً أن «الجنسية الهندية الأعلى تعاملاً بالشراء بالتقسيط، تليها الجنسية الفلبينية، ثم بعض الجنسيات العربية».

طباعة