المنصوري: مسيرة محمد بن راشد تنظر إلى الماضي كقوة دافعة للمستقبل

حمد عبيد المنصوري: لدينا محطات فرضت نفسها في رحلة الـ50 عاماً وسجلت منعطفات تاريخية.

وصف المدير العام للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، حمد عبيد المنصوري، مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأنها مسيرة تنظر إلى الماضي بوصفه قوة دافعة للمستقبل، ولا تتوقف عند اللحظة الراهنة.

وقال إن ثمة محطات فرضت نفسها في رحلة الـ50 عاماً، سجلت منعطفات تاريخية في مسيرة الوطن عموماً، لاسيما في مجال التحول الإلكتروني والرقمي.

وأوضح المنصوري لـ«الإمارات اليوم» أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أعلن في عام 1999 عن إنشاء «مدينة دبي للإنترنت»، تلاها إطلاق حكومة دبي الإلكترونية، والدرهم الإلكتروني، ثم بعد ذلك بسنوات أطلق سموه مشروع الحكومة الإلكترونية على المستوى الاتحادي، لتتوالى مشروعات الحكومة الإلكترونية المحلية وتتكرس وتحقق إنجازات تلو أخرى.

وتابع: «أطلق سموه في عام 2013 مشروع الحكومة الذكية، لتحويل جميع الخدمات الحكومية إلى الهاتف المحمول، واليوم بعد خمس سنوات من ذلك التاريخ، تدخل دولة الإمارات بقوة عصر الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية من خلال استراتيجيات وخطط تشمل تقنية (بلوك تشين)، والنقل المستدام ذاتي الحركة، والطائرات من دون طيار، والطباعة ثلاثية الأبعاد».

ولفت إلى أن قطاع الاتصالات شهد نمواً وتطوراً كبيرين، لاسيما في عدد الاشتراكات في النطاق العريض المتنقل، إضافة إلى تحقيق المركز الأول في نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات الهاتف، وكذلك نسبة السكان المستفيدين من تغطية شبكات البيانات «جي 3 فما فوق». كما حققت الدولة المركز الثاني عالمياً في مؤشر معدل الاشتراكات في الهاتف المحمول.

وتابع المنصوري: «إنها مسيرة مظفرة تنظر إلى الماضي بوصفه قوة دافعة للمستقبل، ولا تتوقف عند اللحظة الراهنة لكي تضمن الأثر الإيجابي لمشروعات الحكومة على سعادة الجمهور ورفاهيتهم، فهو نعم القائد، لذلك أحبه شعبه، وسيبقى على حبه والوفاء له ولإخوانه قادة الإمارات».

طباعة