أجرته «الطيران المدني» بمشاركة الجهات المعنية

«تمرين محاكاة» لحادث سقوط طائرة وهمي في المياه الإقليمية للدولة

التمرين يبرز الجاهزية في التعامل مع الحوادث الجوية من حيث تأهيل المحققين. من المصدر

أجرت الهيئة العامة للطيران المدني، ممثلة في قطاع التحقيق في الحوادث الجوية، تمرين محاكاة لحادث وهمي لسقوط طائرة تجارية فوق المياه الإقليمية للدولة، وذلك في إطار خطتها التشغيلية لعام 2018، بمشاركة من الجهات الحكومية المعنية، ومقدمي خدمات الملاحة الجوية، والمركز الوطني للبحث والإنقاذ، و«طيران الإمارات»، إضافة إلى الإنقاذ البحري لشرطة دبي، حيث قامت كل جهة باختبار فعالية خطط الطوارئ لديها.

ويهدف التمرين إلى تعزيز التعاون بين الجهات الحكومية المعنية وقطاع الطيران في الدولة، لضمان جاهزية الدولة لتفعيل خطط الطوارئ في حالات الكوارث الجوية، واختبار عمليات التنسيق بين الجهات المعنية، وكفاءة وفعالية عمليات البحث والإنقاذ، إضافة إلى سرعة انتشال مسجلات الطيران (الصندوق الأسود) من قاع البحر.

وأكد المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف محمد السويدي، تحقيق التمرين جميع الأهداف المرسومة له، مع الفهم الكامل لدور كل جهة من المشاركين.

وقال إن مثل هذه التمارين المشتركة، يعتبر من أهم الأهداف الاستراتيجية لدى الهيئة العامة للطيران المدني، وأن نجاحها يبرز مدى جاهزية الدولة في التعامل مع الحوادث الجوية، من حيث تأهيل محققي الحوادث الجوية، واختبار الأجهزة، والمعدات الفنية الخاصة بالتحقيق في حوادث الطيران، إضافة إلى تقييم فعالية عمليات البحث والإنقاذ بشكل دوري، طبقاً لأعلى المعايير والممارسات الدولية في هذا الشأن.

وأوضحت الهيئة أنه لتحقيق أهداف التمرين، فقد تم تشغيل جهاز تحديد موقع تحطم الطائرة، والذي زودته شركة طيران أبوظبي، ويبث إشارة إلى القمر الاصطناعي، وتم تحديد موقع الصندوق الأسود بنجاح، إذ تم انتشاله من قاع البحر بوساطة طاقم غواصين من الإنقاذ البحري التابع لـ«شرطة دبي».

يذكر أن الهيئة العامة للطيران المدني هي السلطة الاتحادية التي تدير وتنظم المجال الجوي لدولة الإمارات وقطاع الطيران.

 

طباعة