المنصوري: الإمارات تعزز مكانتها عالمياً في ابتكار مبادرات ترتقي بالاقتصاد الإسلامي

أكد وزير الاقتصاد رئيس مجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، سلطان بن سعيد المنصوري، أن دولة الإمارات عموماً ودبي بشكل خاص تعززان مكانتهما العالمية الرائدة في ابتكار المبادرات، وانتهاج السياسات التي تسهم في الارتقاء بأداء الاقتصاد الإسلامي، وتمكينه من تقديم الحلول العملية والفعالة لمواجهة التحديات المالية والاقتصادية العالمية.

واعتبر أن التقنيات الحديثة ستكون العامل الرئيس والمحرك الجوهري لتحقيق النمو في حركة الاقتصاد العالمية، كما أنها ستكون الركيزة الرئيسة لتحقيق الاستدامة، مشيراً إلى أن «دولة الإمارات تقدم تجربة رائدة وملهمة لجميع حكومات العالم في التحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة، الاقتصاد الذي يعمل على توظيف جميع الإمكانات للارتقاء بأداء القطاعات الاقتصادية وتوظيفها بما يسهم في بناء منظومة اقتصادية متكاملة وشاملة تسهم في الوصول إلى اقتصاد المستقبل».

وبيّن المنصوري - في تصريحات بمناسبة انعقاد الاجتماع الرابع لمجلس إدارة مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي لعام 2018، الذي شهد حضور جميع أعضاء مجلس الإدارة - أن الاقتصاد الإسلامي أصبح يشهد نمواً كبيراً ومتسارعاً على مستوى العالم، ويترافق كذلك مع نمو كبير في حجم منتجاته ودخولها إلى الكثير من الأسواق العالمية، ومنافستها للمنتجات التقليدية، ولاسيما في ظل الاهتمام الكبير الذي أصبحت تحظى به من الخبراء والمسؤولين والمتخصصين في المجال الاقتصادي.

ولفت إلى أن مبادرة دبي عاصمة للاقتصاد الإسلامي، تسير بخطوات استباقية لتنفيذ المبادرات وتحقيق أهدافها الاستراتيجية بحلول عام 2021، الذي يتزامن مع رؤية الإمارات أن تكون ضمن أفضل دول العالم.

واعتبر أن دولة الإمارات تحقق مكاناً متقدماً على المستوى العالمي، ضمن الدول الأكثر تطوراً في قطاعات الاقتصاد الإسلامي، لافتاً إلى أن مبادرة «أسبوع الاقتصاد الإسلامي»، التي نظمها مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي بالتعاون مع شركائه الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص، تضمنت مبادرات وفعاليات متعددة عززت من مكانة دبي منصةً عالميةً تجمع الخبراء والمتخصصين لاستشراف مستقبل الاقتصاد الإسلامي ووضع الأسس الكفيلة بتمكينه من المنافسة عالمياً.

 

طباعة