شركات صرافة تتوقّع استمرار النمو خلال النصف الثاني من ديسمبر

الأعياد والإجازات والسيّاح يرفعون حركة التحويلات المالية وتبديل العُملات

«الانصاري للصرافة»: توقعات بنمو التحويلات وتبديل العملة خلال الأسبوعين المقبلين بنسبة تراوح بين 10 و12%. تصوير: إريك أرازاس

أكد مسؤولو شركات صرافة أن السوق شهدت خلال الأسبوعين الماضيين، نشاطاً متزايداً في حركة التحويلات المالية إلى الخارج، وتبديل العملة من الدرهم وإليه، مرجعين ذلك إلى موسم الأعياد والإجازة الوطنية مطلع ديسمبر، وحركة تدفق السياح إلى الدولة.

وأضافوا أن دولة الإمارات بدأت منذ الأسبوع الماضي، في استقبال السياح لقضاء إجازة نهاية العام الميلادي، ما يدعم نشاط تبديل العملات إلى الدرهم، متوقعين أن يستمر النمو في التحويلات المالية وتبديل العملات خلال المتبقي من أيام ديسمبر الجاري.

سوق الصرافة

وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة الفردان للصرافة، أسامة آل رحمة، إن سوق الصرافة تشهد حركة متزايدة خلال ديسمبر الجاري، مشيراً إلى أن حركة التحويلات المالية عبر «الفردان» ازدادت بما يراوح بين 5 و7% منذ بداية الشهر الجاري حتى الآن، كما ارتفعت عمليات تبديل العملات إلى الدرهم أو إلى عملات أخرى بنحو 15%.

وأرجع آل رحمة هذه الزيادة، إلى فترة الإجازات الوطنية مطلع ديسمبر الجاري، التي شهدت نمواً في التحويلات المالية للمقيمين إلى بلدانهم الأم، فضلاً عن بدء فترة إجازات المدارس، التي يرتفع خلالها سفر المقيمين، ما يرفع حركة التحويلات المالية، لافتاً إلى نشاط تغيير العملة أيضاً.

وذكر آل رحمة أن دبي بدأت تشهد خلال الأسبوع الماضي، حركة في تدفق السياح استعداداً لاحتفالات نهاية العام الميلادي، وهذا الأمر كان سبباً رئيساً في زيادة نشاط تغيير العملة إلى الدرهم، متوقعاً أن يستمر هذا النمو خلال المتبقي من الشهر الجاري بالنسبة نفسها.

وأشار إلى أن الروبية الهندية لاتزال تسيطر على التحويلات المالية من الإمارات إلى الخارج، إذ تأتي الدولة في مقدمة الوجهات المصدرة للتحويلات إلى الهند، مع تحويلات سنوية تقدر بنحو 12.7 مليار دولار بحسب تقديرات البنك الدولي.

تبديل العملات

من جانبه، قال رئيس شركة الإمارات للصرافة، عبدالكريم الكايد، إن حركة تبديل العملات خلال أول أسبوعين من ديسمبر الجاري شهدت نشاطاً ملحوظاً بنسبة نمو بلغت 20%، فيما ازدادت التحويلات المالية إلى الخارج بنسبة 15%، متوقعاً أن ترتفع حركة تبديل العملات خلال النصف الثاني من الشهر الجاري من 15 إلى 20%.

وأكد أن فترة الأعياد والإجازات خلال ديسمبر من كل عام، عادة ما تُنشّط شركات الصرافة، لافتاً إلى أن شركته دشنت حملة ترويجية، تتضمن أسعار تحويل تفضيلية لبعض الدول، ما أسهم في تحقيق معدلات نمو كبيرة مقارنة بشركات أخرى.

فترة الأعياد

في السياق نفسه، قال مساعد المدير رئيس إدارة العمليات في شركة الأنصاري للصرافة، علي النجار، إن الأسبوعين الماضيين من ديسمبر الجاري شهدا نمواً في حركة التحويلات المالية وتغيير العملة بنسبة تقدر بـ5% مقارنة بالفترة نفسها من الشهر الماضي.

وأرجع النمو في حركة التحويلات المالية إلى فترة الأعياد وعطلات نهاية السنة، ونشاط الحركة السياحة إلى دولة الإمارات، فضلاً عن نشاط سفر بعض الجاليات المقيمة في الدولة إلى بلدانها خلال هذا التوقيت من العام.

وتوقّع النجار أن يستمر نمو التحويلات وتبديل العملة خلال الأسبوعين المقبلين بنسبة تراوح بين 10 و12%.

«الروبية الهندية لاتزال تسيطر على التحويلات المالية من الإمارات إلى الخارج».

طباعة