توقعت تحسّن الطلب في المنطقة بعد تراجعه خلال النصف الثاني من 2018

    «حديد الإمارات»: لا تأثير مباشراً في الشركة من الإجراءات الحمائية الأميركية

    خلال إحدى جلسات مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب في دبي. من المصدر

    أكدت شركة حديد الإمارات أنه لا تأثير مباشراً في الشركة من الإجراءات الحمائية، التي فرضتها الولايات المتحدة على وارداتها من الحديد، مشيرة إلى أنها تسعى إلى توفير أسواق بديلة، في حال وجود أي تأثير متوقع، جراء فرض أي رسوم مستقبلاً.

    وتوقعت الشركة، في تصريحات صحافية على هامش مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب في دبي، أمس، تحسن الطلب على منتجات الحديد والصلب في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن شهد تراجعاً في النصف الثاني من العام الجاري، لافتة إلى أن المجال مفتوح أمامها للتوسع خارجياً، عبر الاستحواذ على مصانع قائمة.

    استراتيجية مرنة

    وتفصيلاً، قال الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، سعيد الرميثي، إنه لا يوجد تأثير مباشر في الشركة، من الإجراءات الحمائية التي فرضتها الولايات المتحدة الأميركية على وارداتها من الحديد، بل زادت الصادرات إليها أخيراً.

    وأضاف الرميثي، خلال لقاء صحافي، أمس، على هامش مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب، الذي يختتم أعماله في دبي، اليوم، أن الشركة لديها استراتيجية مرنة، لمواجهة أي ضغوط في السوق المحلية أو الأسواق الخارجية، مشيراً إلى أن «الشركة تسعى إلى توفير أسواق بديلة، في حال وجود أي تأثير متوقع، جراء فرض أي رسوم مستقبلاً».

    وبين أن صادرات الشركة إلى الولايات المتحدة تمثل 5% من إجمالي صادرات الشركة، لافتاً إلى أن «حديد الإمارات» تصدر منتجاتها إلى أكثر من 40 دولة، كما أنها تسعى باستمرار إلى فتح أسواق جديدة، فيما تتطلع إلى الاستفادة من السوق العراقية، وعودة الاستقرار إلى الأسواق الليبية والسورية واليمنية.

    وأشار الرميثي إلى وجود فرصة، لمزيد من التعاون في مجال صناعة الحديد على المستوي الخليجي، من حيث شراء المواد الخام بهدف تخفيض التكاليف بشكل عام.

    وتوقع تحسن الطلب على منتجات الحديد والصلب في منطقة الشرق الأوسط، بعد أن شهد تراجعاً في النصف الثاني من العام الجاري، مرجعاً ذلك إلى أن دورة نمو القطاع تتزامن مع أسعار النفط، والتطورات الجيوسياسية حول العالم.

    استحواذ

    وأكد الرميثي أن المجال مفتوح لـ«حديد الإمارات» للتوسع خارجياً، عبر الاستحواذ على مصانع قائمة، لافتاً إلى أن هناك فرصاً موجودة في العالم جيدة للاستحواذ عليها. وأوضح أن القرار في ذلك الأمر يتم اتخاذه وفقاً لمعايير كثيرة، منها جدوى الاستحواذ في دعم استراتيجية «حديد الإمارات» على مستوى المنتج.

    وأفاد بأن هناك شركات كثيرة لحديد التسليح معروضة للبيع في العالم، لكن الاستحواذ عليها لا يعد استراتيجياً لـ«حديد الإمارات»، إذ إن التوسع في الخارج مرتبط بأن يكون الكيان الجديد، الذي تستحوذ عليه الشركة، مكملاً لأعمالها.

    مواصفات عالمية

    من جهته، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«حديد الإمارات»، محمد سالم العفاري، إن ما يميز الشركة عن بقية المصنعين، أن منتجاتها مطابقة للمواصفات الأميركية والأوروبية، ما يعطي الشركة خيارات أفضل للتصدير إلى الأسواق العالمية.

    وأضاف أن تطبيق تلك المواصفات استغرق سنوات من العمل، مشيراً إلى أن هذا الأمر يسّهل للشركة دخول أسواق جديدة.

    الاستهلاك المحلي

    وبين العفاري أن حجم الاستهلاك الفعلي للإمارات من الحديد، يصل إلى ثمانية ملايين طن سنوياً، بينما يصل الاستهلاك بالنسبة لحديد التسليح إلى نحو 3.7 ملايين طن سنوياً، تنتج منها «حديد الإمارات» 2.2 مليون طن.

    وأشار العفاري إلى أن الشركة تضخ استثمارات، بهدف تطوير منتجاتها، مؤكداً أنها حققت تقدماً كبيراً على صعيد خطوط الإنتاج والمنتجات، مثل المقاطع الإنشائية والأسلاك وحديد التسليح. وأوضح أن الشركة، مثلاً، لا تعتمد في المقاطع الإنشائية التي تصنعها على القطاع العقاري، بل تورد أيضاً إلى قطاع بترول الذي يحتاج إلى مواصفات عالية، كما تصنع الشركة أيضاً الألواح الإرتكازية، التي لها استخدامات محددة ومحدودة، لافتاً إلى أن الخطوة المقبلة للشركة هي خطة توسعية، لإنتاج منتجات جديدة.

    وذكر أن الشركة وصلت إلى طاقتها الإنتاجية القصوى في قطاع حديد التسليح، مشيراً إلى أن المتطلبات الإنشائية لمعرض «إكسبو 2020 دبي»، كانت المحرك الأساسي لمنتجات الشركة، خلال العامين الماضي والجاري.


    أكبر مستورد

    قال الرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، سعيد الرميثي، إن هناك تراجعاً في طلب الصين على الحديد، والتي تتحكم في القطاع عالمياً، باعتبارها أكبر مستورد للمادة الخام، موضحاً أنه عندما يحدث ركود أو تراجع في نشاط القطاع، تطلق الصين محفزات جديدة لتنشيط الصناعة.

    وأضاف أن هناك توجهاً لدى الصين، لتحفيز قطاع البنية التحتية، أو تخفيض الرسوم أو الضرائب، ما ينعش الاقتصاد بشكل عام.

    مشاركة سعودية

    شهد مؤتمر الشرق الأوسط للحديد والصلب، في دبي، مشاركة سعودية واسعة، تمثلت في مشاركة اللجنة الوطنية لصناعة الحديد، ممثلة برئيسها رائد العجاجي، ونائبي الرئيس المستشار محمد الجبر وعبدالعزيز الهديب، وبحضور ومساندة كبيرة من قبل عدد كبير من المسؤولين الحكوميين من قطاع صناعة المعادن في برنامج التجمعات الصناعية، ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودية.

    8

    ملايين طن، الاستهلاك الفعلي للإمارات من الحديد، سنوياً.

    طباعة