6000 طالب ضمن برامج تعليمية تطبقها الشركة في مدارسها خلال 2018

1.8 مليون مستفيد من المساهمات المجتمعية لـ «أدنوك» سنوياً

استثمارات «أدنوك» في مجال الطاقة تعود على المجتمع بالعديد من الفوائد المباشرة وغير المباشرة. أرشيفية

كشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عن سعيها الدائم لترسيخ مكانتها على صعيد المسؤولية المجتمعية في دولة الإمارات، من خلال الاستثمار الفاعل في الأفراد والبيئة والاقتصاد، ودعم برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، و«مئوية الإمارات 2071».

وأكدت أن البرامج المجتمعية يستفيد منها سنوياً نحو مليون و800 ألف فرد، ويجاوز عدد المستفيدين من البرامج التعليمية 6000 طالب، يدرسون تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

تأثير إيجابي

وتفصيلاً، قالت رئيسة قسم المسؤولية المجتمعية في «أدنوك»، ريم البوعينين، لـ«الإمارات اليوم» إن «أدنوك» تؤمن بأن نجاحها يرتبط مباشرةً بنجاح المجتمع، مؤكدة أنها تلعب دوراً محورياً في تنمية اقتصاد دولة الإمارات وأبوظبي، بما يؤثر إيجابياً في حياة ملايين الأشخاص، من خلال توفير فرص العمل، وتنمية المجتمع، ومبادرات حماية البيئة.

وأضافت: «نسعى في (أدنوك) إلى تحسين الفرص المتاحة للقوى العاملة المستقبلية، من خلال الاستثمار في نظام التعليم، مع التركيز على تخصصات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات. وتهدف الشركة إلى ترسيخ القيم المجتمعية، لضمان استمرار الثقافة الإماراتية في التأثير إيجاباً في الأجيال المقبلة».

وأكدت البوعينين حرص «أدنوك»، في إطار دورها المجتمعي، على تبني نهج استباقي لحماية البيئة، من خلال التقييم المستمر، والإدارة الفعالة لجميع المخاطر والآثار البيئية، لافتة إلى أن جميع قرارات وعمليات الشركة تتمحور حول صحة وسلامة موظفيها والمجتمعات المحيطة.

وأوضحت أن الشركة تبذل كذلك جهوداً حثيثة لدعم المجتمعات التي تعمل فيها، من خلال مبادرات مبتكرة، مثل برنامج تعزيز القيمة المحلية المضافة.

وذكرت أن استثمارات «أدنوك» في مجال الطاقة، تعود على المجتمع بالعديد من الفوائد المباشرة وغير المباشرة، من خلال زيادة فرص العمل، ونمو سلسلة التوريد المحلية.

برامج مجتمعية

وقالت البوعينين: «يستفيد من البرامج المجتمعية سنوياً نحو مليون و800 ألف فرد، فيما يصل عدد المستفيدين من البرامج التعليمية إلى أكثر من 6000 طالب، يدرسون تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات»، لافتة إلى أنه تم تطبيق فكرة «مختبرات ليغو للابتكار» حالياً في أربع مدارس تابعة لـ«أدنوك»، كمرحلة أولى، فيما المخطط مستقبلاً هو نشر الفكرة بالتعاون مع الجهات التعليمية في الدولة.

وأكدت أن هدف «أدنوك» في هذا الجانب، هو دعم برامج التعليم المتطور ذات الأثر الإيجابي الذي يمكن قياسه، للتأكد من مردوده الحالي والمستقبلي، مشيرة إلى وجود مناقشات مع مجلس أبوظبي للتعليم، لتطبيق هذه البرامج في المدارس المجتمعية.

وشدّدت على أن الهدف من البرامج التعليمية المتطورة، هو إعداد جيل من الشباب الإماراتي ذي المهارات التكنولوجية العالية، وبشكل مدروس للمستقبل، لافتة إلى أن منطقة الظفرة تحظى بحصة كبرى من برامج المسؤولية المجتمعية للشركة.

وذكرت أن «أدنوك» تحرص كذلك على رعاية ودعم الفعاليات الرياضية المختلفة في الدولة، إذ يحرص نحو 3000 موظف في «أدنوك» على التطوع فيها.

مبادرات خلال عامي 2017 و2018

■دعم 975 أسرة بالمير الرمضاني.

■توزيع 2.6 مليون وجبة إفطار خلال رمضان الماضي.

■توزيع 60 ألف وجبة إفطار في خيمة مسجد الشيخ زايد الكبير.

■توزيع 2400 صندوق يحتوي على 30 ألف سلعة غذائية.

طباعة