الفحص الفني أثبت سلامة «النظام» على الطريق

«الاقتصاد»: مثبت السرعة «بريء» من حوادث السيارات

صورة

أكدت وزارة الاقتصاد، أمس، «براءة» مثبت السرعة من التسبب في حوادث سيارات شهدتها الدولة أخيراً، مشيرة إلى أن تقرير الفحص الفني الصادر عن لجنة فحص تلك السيارات خلص إلى سلامة نظام مثبت السرعة على الطريق، وأنه لا علاقة له بهذه الحوادث.

وطالبت الوزارة، التي ترأست اللجنة، المستهلكين في قطاع السيارات بضرورة إجراء فحص لسياراتهم بشكل دوري، ومراجعة الأجهزة الرئيسة في السيارة للتحقق من سلامتها، داعية إلى عدم إضافة أي أجهزة على الدائرة الكهربائية أو الإلكترونية للسيارة.

وتفصيلاً، أفادت وزارة الاقتصاد، أمس، بأن لا علاقة لمثبت السرعة بالتسبب في حوادث السيارات التي شهدتها الدولة خلال الأشهر القليلة الماضية في عدد من إمارات الدولة، والتي اتهم مثبت السرعة بأنه المتسبب فيها، وذلك بحسب لجنة فحص تلك السيارات برئاسة الوزارة.

وقال مدير إدارة حماية المستهلك في الوزارة، الدكتور هاشم النعيمي، إن نتائج تقرير اللجنة المشكلة لفحص جميع السيارات التي تعرضت للحوادث خلال الفترة الأخيرة، أظهرت أن لا علاقة لمثبت السرعة بتلك الحوادث على الرغم مما قيل سابقا عن حدوث خلل في مثبت السرعة أدى إلى هذه الحوادث.

وأوضح النعيمي في تصريح، أمس، أن التقرير الذي أصدرته اللجنة أخيراً انتهى إلى سلامة نظام مثبت السرعة على الطريق من خلال أدوات التشخيص والكمبيوتر، ومن خلال الفحص الكهربائي والميكانيكي الذي جرى للمثبت، كما أن التقرير خلص إلى أن الحوادث ليست ناتجة عن أية أعطال أو خلل في جهاز مثبت السرعة.

وبين أن عمليات فحص السيارات التي تم فحصها تضمنت الفحص الميكانيكي الشامل لمكونات نظام مثبت السرعة والأجزاء الميكانيكية في الأنظمة الأخرى المتعلقة به، وكذلك فحص الأجزاء الكهربائية في نظام مثبت السرعة وفحص الأنظمة الكهربائية الأخرى المتعلقة به، فضلاً عن فحص إلكتروني للأجزاء الإلكترونية في نظام مثبت السرعة والأنظمة الأخرى المرتبطة به، إضافة إلى فحص كل وسائل الأمان داخل السيارة، وفحص عملي لنظام مثبت السرعة على الطرق بشكل عملي للتأكد من عمله بصورة جيدة.

وطالب المستهلكين بضرورة إجراء فحص لسياراتهم بشكل دوري ومراجعة الأجهزة الرئيسة في السيارة للتحقق من سلامتها.

كما طالب كذلك بعدم إضافة أي أجهزة إلى الدائرة الكهربائية أو الإلكترونية للسيارة لعدم التأثير سلباً على وظائف أجهزة السيارة.

يشار إلى أن هذه هي المرة الثانية التي تثبت فيها «براءة» مثبت السرعة من الحوادث بعد اتهامه بالتسبب فيها، حيث خلصت لجنة مشكلة بمشاركة وزارة الاقتصاد في عام 2014 إلى «براءة» مثبت السرعة من الاتهام نفسه.

وكانت الأشهر القليلة الماضية شهدت عدداً من الحوادث، وتم اتهام مثبت السرعة بأنه وراءها، حيث أنقذت شرطة أبوظبي على سبيل المثال في سبتمبر حياة شخص قيل إن مثبت السرعة في مركبته تعطل عند سرعة 130 كيلومتراً في الساعة على طريق العين باتجاه مدينة أبوظبي، ما أدى لفقدانه السيطرة عليه على نحو شكل خطراً بالغاً على حياته.

كما تمكن فريق مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات بشرطة دبي من إنقاذ حياة مواطن في أكتوبر الماضي قيل أيضاً إن مثبت سرعة سيارته تعطل أثناء سيره على شارع الإمارات بسرعة 140 كيلومتراً في‏ الساعة.

طباعة