تستثمر 81 مليون درهم خلال مشاركتها في «المعرض»

هولندا تكشف عن تصميم جناحها في «إكسبو 2020 دبي»

تصميم الجناح مخصص لاستعراض تكامل جهود هولندا في الماء والطاقة والغذاء. من المصدر

كشفت هولندا، أمس، عن تصميم جناحها في معرض «إكسبو 2020 دبي» المخصص لاستعراض تكامل الجهود في الماء والطاقة والغذاء، مشيرة إلى استثمارها 19.4 مليون يورو (81.1 مليون درهم) خلال مشاركتها في المعرض.

وقال وزير التجارة الخارجية والتنمية الهولندي، سيغريد كاخ، في مؤتمر صحافي بدبي للإعلان عن تصميم الجناح، إن «التصميم يبرز ما تمثله هولندا من حلول متكاملة مترابطة وفريدة تبني الروابط، لاسيما في مجالات الماء والطاقة والغذاء التي نحن رواد العالم فيها». وأضاف أن «الشرق الأوسط يتأثر كثيراً بالقضايا العالمية مثل شح المياه والأمن الغذائي وتزايد الطلب على الطاقة، فيما تميل دول الخليج إلى استهلاك الكثير من المياه والطاقة للفرد الواحد مقارنة بالعديد من المناطق الأخرى في العالم، كما أن معظم أغذية المنطقة يتم استيرادها، من هنا يقدم (إكسبو 2020 دبي) فرصة متميزة لإحداث تغيير إيجابي في هذا الوضع».

وأكد كاخ أن «هولندا تحرص على المساهمة في تلك القضايا، من خلال عرض الحلول المحلية التي تربط بين قضايا المياه والطاقة والغذاء»، لافتاً إلى أنه عن «طريق العمل بشكل وثيق مع دول الخليج لتطوير حلول مستدامة تلائم نظمها البيئية المحلية، يمكننا توظيف ابتكاراتنا ومعرفتنا وخبراتنا لمساعدة المنطقة على بناء مستقبل مستدام وأكثر مراعاة للبيئة».

وأوضح أن «الجناح الهولندي يتضمن نظاماً مناخياً دائرياً فريداً يعرض قدرات هولندا في الابتكار»، مشيراً إلى أن «المشاركة في (إكسبو 2020 دبي) ستساعد هولندا على الاستفادة من الفرص ليس فقط في منطقة الخليج، بل أيضاً في أماكن أبعد».

من جهته، قال القنصل العام لهولندا في دبي والمفوض العام لجناح هولندا في «إكسبو 2020 دبي»، هانس ساندي، إن «الجناح والموضوعات التي سيقدمها تمثل جوهر هولندا، ونحن نتطلع إلى استقبال الجمهور والكثير من الزوار من رجال الأعمال».

وأضاف أن «التصميم الفريد للجناح يعطي للزوار إحساساً قوياً بالصلة بين الماء والطاقة والغذاء، بينما يقدم نظام المناخ الدائري للزوّار (سواء كانوا من السياح أو من رجال الأعمال) تجربة حسية قوية»، مبيناً أن «النظام تم تصمميه ليكون عالماً مصغراً يمكن للزائر الدخول إليه، وفيه ترتبط المياه والطاقة والطعام ارتباطاً وثيقاً، ويتم التحكم بالمناخ بشكل طبيعي».

وأشار ساندي إلى «أنه إضافة لذلك ستقدم هولندا مثالاً مستداماً من حيث المبنى نفسه، لأنه سيتم بناؤه بالكامل من مواد البناء المتوافرة محلياً، وذلك لتقليل الحاجة إلى النقل لأقل درجة»، موضحاً أنه «داخل المبنى ستوجد أيضاً فقط مواد مستأجرة، سيتم إرجاعها أو إعادة توجيهها إلى مقصد جديد عندما يتم تفكيك الجناح».

طباعة