المواطنون يستحوذون على 90% من رخص «تاجر» - الإمارات اليوم

المواطنون يستحوذون على 90% من رخص «تاجر»

آمنة الدرمكي. من المصدر

أصدرت قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي 1635 رخصة «تاجر»، منذ إطلاق المبادرة وحتى السادس من شهر ديسمبر الجاري، وشكلت الجنسية الإماراتية نحو 1482 رخصة بنسبة 90.6% من إجمالي الرخص الصادرة. واستحوذت الإناث على النسبة الأعلى من الرخص، حيث شكلن نحو 60% من عدد الرخص (981 رخصة)، فيما شكل الذكور نسبة 40% (654 رخصة).

وتُعنى رخصة «تاجر» المعروفة سابقاً باسم رخصة «التاجر الإلكتروني»، بترخيص المشروعات التجارية التي تدار عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصل عدد الأنشطة المسموح بها والمتاحة لرخصة «تاجر» إلى 400 نشاط، وبلغ عدد الأنشطة المسموح بها في الرخصة الواحدة 10 أنشطة، على أن تكون متناسقة ضمن فئة النشاط.

ويشمل نشاط «تنظيم اللقاءات الثقافية» تنظيم أنشطة غير ربحية، ويضم مجموعة من الأفراد لغايات ممارسة أي نشاط أو أنشطة مختلفة، سواء كانت اجتماعية أو ثقافية أو فنية أو ترفيهية.

ويعدّ مشروع «خرشة» هو أحد المشروعات الحاصلة على رخصة «تاجر»، حيث يسعى إلى تعزيز التبادل الثقافي بين الإمارات واليابان.

وقالت صاحبة رخصة «تاجر» في دبي، آمنة الدرمكي، إن «فريق (خرشة) الإماراتي - الياباني، يهدف من خلال المشروع إلى تعزيز التبادل الثقافي الإيجابي بين الإمارات واليابان، حيث يضم الفريق أفراداً من الجنسيتين، ويعمل على تقديم عروض وفعاليات توعية عن أهمية التبادل الثقافي، والتعرف إلى كل من الثقافة الإماراتية واليابانية».

وتأسس الفريق في ديسمبر 2016، وبدأت الفكرة بفرقة «طبول» يابانية أسسها الطالب ماتسوتاني يوتارو، حينما كان يدرس في «جامعة زايد» بأبوظبي، حيث كان هدفه نشر الثقافة اليابانية، وتعليم فن الطبول اليابانية للشباب الإماراتي، ومن هنا جاءت فكرة المشروع.

وأشارت الدرمكي، إلى أن الأنشطة المتنوّعة، التي نظمها فريق القسم الثقافي، ضمت «مهرجان خرشة الإماراتي الياباني» للتعرف عن المهرجانات اليابانية بطابع إماراتي.

طباعة