وكالات سفر: شركات طيران ترفع ضريبة الوقود على التذاكر - الإمارات اليوم

الزيادات وصلت إلى 15% خلال الأشهر الأخيرة

وكالات سفر: شركات طيران ترفع ضريبة الوقود على التذاكر

صورة

قال مديرون وعاملون في وكالات سفر، إن شركات طيران لجأت خلال الفترة الأخيرة، إلى رفع ضريبة الوقود على تذاكر السفر، بما يتماشى مع أسعار النفط في الأسواق العالمية، متوقعين أن يرفع المزيد من الشركات الضريبة، خلال الفترة المقبلة.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن الناقلات الجوية عدّلت الضريبة أكثر من مرة منذ بداية العام الجاري، بالنسبة للتذاكر على مختلف الوجهات إياباً وذهاباً، لافتين إلى أن الزيادات في قيمة الضريبة على تذاكر السفر وصلت إلى نحو 15% خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضحوا أن الناقلات الجوية تحاول باستمرار ضبط تكاليفها التشغيلية، للحفاظ على هوامش ربحية معقولة، مع توفير تذاكر بأسعار مقاربة لمستويات الأسعار في السوق.

رفع ضريبة الوقود

وتفصيلاً، قال نائب الرئيس التنفيذي لـ«شركة الريس للعطلات»، محمد جاسم الريس، إن «شركات طيران لجأت، أخيراً، إلى رفع ضريبة الوقود على أسعار تذاكر السفر»، مشيراً إلى أن الشركة تتلقى إشعاراً بذلك من الناقلات الجوية.

وأوضح أن «شركات طيران طبقت الزيادة بالفعل على رحلاتها الجوية، بالنسبة لتذاكر الذهاب والإياب، من دون أن تحدّد المبلغ بالضبط»، مشيراً إلى أن شركات الطيران تلجأ وباستمرار إلى مراجعة ضريبة الوقود، بما يتماشى وأسعار النفط في الأسواق العالمية.

وأضاف أن «شركات طيران أخرى لجأت إلى رفع الضريبة تدريجياً خلال الأشهر الأخيرة»، لافتاً إلى أن بعض الشركات ترفع الضريبة من دون أن ترسل إشعارات بذلك لوكالات السياحة والسفر.

وكشف أن الزيادات في ضريبة الوقود على تذاكر السفر، خلال الأشهر الأخيرة، وصلت إلى نحو 15%.

وشدد الريس على أن الوقود من العوامل الأساسية التي تحدّد التكاليف التشغيلية لشركات الطيران التي تصل إلى مستويات كبيرة مع ارتفاع أسعار النفط، مبيناً أن الناقلات الجوية تتعامل مع ضريبة الوقود بحذر شديد، ضمن عوامل أخرى تتمثل في الطلب والعرض على النقل الجوي.

ضبط التكاليف

بدوره، قال رئيس «شركة العابدي القابضة للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، إن «شركات طيران طبقت زيادة طفيفة على ضريبة الوقود، في أكتوبر الماضي، في حين طبقتها شركات أخرى في الأيام الأخيرة»، لافتاً إلى أن الناقلات الجوية تسارع إلى تعديل ضريبة الوقود بمجرد ارتفاع أسعار النفط.

وتوقع العابدي أن تلجأ شركات طيران، خلال الأسابيع القليلة المقبلة، إلى تعديل كلفة الضريبة ضمن أسعار تذاكر السفر، موضحاً أن الناقلات الجوية تحاول وباستمرار ضبط تكاليفها التشغيلية للحفاظ على هوامش ربحية معقولة، مع توفير تذاكر بأسعار مقاربة لمستويات الأسعار في السوق.

وأضاف أن «الزيادات الجديدة على ضريبة الوقود تشمل التذاكر على مختلف الوجهات إياباً وذهاباً»، مشيراً إلى أن عدداً من الناقلات الجوية لم يوضح بالضبط قيمة الارتفاع في الضريبة.

وأشار العابدي إلى أن أسعار تذاكر الطيران لاتزال منطقية، بالنسبة للرحلات الجوية في الفترة الحالية، لكنها بدأت بالارتفاع تدريجياً بالنسبة للرحلات خلال فترة الأعياد لشهر ديسمبر المقبل، موضحاً أن «الأسعار تخضع لمستوى الطلب على السفر بشكل أساسي».

وأكد أن شركات الطيران عدّلت الضريبة أكثر من مرة منذ بداية العام الجاري.

تحديثات سعرية

بدوره، قال المدير العام لـ«مجموعة البادي للسفريات»، محمد الصاوي، إن «شركات طيران أرسلت تحديثات بخصوص رفع ضريبة الوقود على تذاكر الطيران، وصلت إلى نحو 80 درهماً للتذكرة على مختلف الوجهات»، مستبعداً أن يؤثر ذلك بشكل كبير في أسعار تذاكر السفر.

ولفت الصاوي إلى أن شركات الطيران تسعى إلى تقليل تأثير أسعار الوقود في عملياتها، لكنها لن ترفع أسعار تذاكر السفر إلى مستويات كبيرة بشكل يؤثر في المنافسة مع ناقلات جوية أخرى، متفقاً في أن العرض والطلب هما اللذان يتحكمان بأسعار تذاكر السفر، أولاً، بصرف النظر عن العوامل الأخرى، خصوصاً خلال فترات الذروة.

وبيّن أن عدداً من شركات الطيران يتبع برامج التحوط تجاه أسعار الوقود، في حين تتماشى شركات أخرى مع مستوىالأسعار في الأسواق العالمية.

«شركات الطيران عدّلت ضريبة الوقود أكثر من مرة منذ بداية العام الجاري».

طباعة