وليد الزرعوني.. استشارات عقارية مجاناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي - الإمارات اليوم

اختزل خبرة 10 سنوات بقطاع العقارات في كتاب «أسرار المستثمر العقاري الذكي»

وليد الزرعوني.. استشارات عقارية مجاناً عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وليد الزرعوني: «القطاع العقاري شهد قفزات مهمة خلال العامين الماضيين، أهمها البنية التشريعية».

كشف الرئيس التنفيذي لشركة «دبليو كابيتال» للوساطة العقارية، وليد الزرعوني، أن أجمالي ما سوّقته الشركة من عقارات لكبار المطورين منذ تأسيسها حتى الآن، وصل إلى 200 مليون درهم.

ويعتبر الزرعوني من أوائل الذين طوّعوا وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية الجمهور بالقطاع العقاري، عبر تقديم نصائح واستشارات مجانية بشكل مستمر.

ويؤكد الزرعوني لـ«الإمارات اليوم» أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، هو ملهمه الأول، فيقول: «في كل يوم، أجد عند سموّه الجديد الذي يحفّزني نحو بذل مزيد من الجهد نحو العطاء اليومي».

وقد اختزل الزرعوني خبرته في قطاع العقارات لمدة 10 سنوات، في أول كتاب له عنونه بـ«أسرار المستثمر العقاري الذكي»، وقدّمه بعبارة يقول فيها: «إلى كل الملهمين في دولة الإمارات الذين أسهموا في إعمارها فكراً وبنياناً».

البدايات والطموح

يرى الزرعوني أن البدايات ربما تختلف عن الطموح، وهو من المؤمنين بأن تغيير المسار المهني قد يؤدي إلى مزيد من النجاحات.

يتابع لـ«الإمارات اليوم»: «من ناحية المؤهل أنا خريج ثانوية عامة، إلا أنني لم أتوقف يوماً عن التعلم من مدرسة الحياة عبر سنوات من الخبرات المتراكمة».

ويضيف: «عملت بعد (الثانوية العامة) في وظيفة (مضيف أرضي) لثلاث سنوات، ثم انتقلت للعمل في مجال المصارف لخمس سنوات، إذ عملت في شركة كبرى للتمويل العقاري، وبعد عملي فيها فترة ستة أشهر، قررت الاستقالة، فقدمتها إلى مديري، الذي أفادني بأنه تم تثبيتي في الوظيفة، لكنني أصررت على الاستقالة. وعلى الرغم من أنني واجهت بعض الآراء المعارضة لذلك، فإنني دائماً ما كنت أتحمل نتيجة قراراتي، سواء كانت صائبة أم خاطئة».

وحول بدايات عمله في المجال العقاري، يقول الزرعوني: «أنا من ضمن الذين استفادوا من الطفرة العقارية في دبي، إذ أسست شركة وساطة عقارية باسم (دبليو كابيتال) في عام 2007، وانطلقت بها في قطاع الوساطة، لنصل إلى الرقم 200 مليون درهم، هي قيمة إجمالي ما سوقت الشركة من عقارات لكبار المطورين منذ تأسيسها حتى الآن».

استشارات مجانية

ويلفت الزرعوني إلى أنه من الأوائل الذين طوّعوا وسائل التواصل الاجتماعي لتوعية الجمهور المهتم بالعقار، عبر تقديم نصائح مجانية بشكل شبه يومي في القطاع العقاري، وما يخص هذا القطاع من معلومات، وذلك عبر فيديوهات ونصائح عقارية، وعبر تطبيقات منصات «سناب شات» و«إنستغرام»، و«تويتر»، التي تعتبر الأكثر نشاطاً بالنسبة له.

ويؤكد الزرعوني أنه يقدم استشاراته مجاناً لأي شخص مهتم بقطاع العقار، معتبراً ما يقوم به عبر منصات التواصل الاجتماعي في القطاع العقاري، واجباً عليه لتوعية الجمهور، وذلك لما يمثله القطاع من محور رئيس في اقتصاد دولة الإمارات.

ويكشف الزرعوني أنه فضلاً عن النصائح المباشرة، فإنه يقوم بزيارة معظم المشروعات التي تطلقها الشركات العقارية بشكل تطوعي، بهدف تقديم رؤية كاملة للمشروع بكل حيادية، وبعيداً عن أي تأثيرات تسويقية، فهو يقدم المشروع بكل شفافية، ويشرح مختلف جوانبه للمستثمر.

وفي ما يتعلق بدعم الأعمال في دبي، يقول الزرعوني: «قدمت دبي لنا المساعدات التي تكفل نمو الأعمال عبر مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ودعمتنا كي ننجح ونعتمد على أنفسنا، فالمؤسسة دعمتنا بلا حدود، وبما يكفل تحقيق النجاح كشاب إماراتي يسعى إلى بدء أعماله الخاصة، وعلمت الرواد الصدقية في التعامل».

أفضل وسيط

يرى الزرعوني أن أحد أسباب النجاح لشركة «دبليو كابيتال» يرجع بالضرورة إلى الطفرة التي حدثت في القطاع العقاري، لافتاً إلى أن هناك قفزات مهمة شهدها القطاع العقاري خلال العامين الماضيين، أهمها البنية التشريعية للقطاع والقوانين، واللوائح التي نظمت عمل المطورين والوسطاء.

ويتابع: «أصبحتُ أعمل مع العشرات من المطورين في دولة الإمارات، وأعمل على تسويق مشروعات تلك الشركات داخلياً وخارجياً، كما تم اختيار (دبليو كابيتال) كأفضل وسيط عقاري من بين العديد من هذه الشركات ولأعوام متكررة، فضلاً عن اختياري من قبل دائرة الأراضي والأملاك بدبي، كأفضل وسيط عقاري مواطن».


أسواق جديدة

يبحث وليد الزرعوني حالياً توسيع نشاط شركته إلى دول أخرى، إذ سيفتتح فروعاً للشركة في السعودية وعُمان والكويت والبحرين، مؤكداً أهمية هذه الأسواق لجذب مستثمرين في القطاع العقاري.

طباعة