الإمارات الرابعة عالمياً في «القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء» - الإمارات اليوم

الإمارات الرابعة عالمياً في «القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء»

«مؤشر تحمل تكاليف الغذاء» يقاس بناء على 6 عوامل منها نسبة الاستهلاك. أرشيفية

حافظت دولة الإمارات على مركزها الرابع عالمياً في «مؤشر القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء»، للعام الثاني على التوالي، وذلك وفقاً للمؤشر السنوي للأمن الغذائي العالمي 2018 لوحدة «إيكونوميست إنتليجنس» التابعة لمؤسسة «إيكونوميست» للأبحاث.

ووفقاً للتقرير، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، فقد تقدمت دولة الإمارات مركزين خلال عام 2018، لتحل في المركز 31 عالمياً في المؤشر السنوي العام للأمن الغذائي.

وتفصيلاً، أظهر المؤشر السنوي للأمن الغذائي العالمي 2018 لوحدة «إيكونوميست إنتليجنس»، التابعة لمؤسسة «إيكونوميست» للأبحاث، أن دولة الإمارات حافظت على مركزها الرابع عالمياً في «مؤشر القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء» للعام الثاني على التوالي، مسجلة 87 نقطة، مقارنة بـ84.9 نقطة في المؤشر خلال عام 2017.

ويقيس المؤشر السنوي العام، فضلاً عن «القدرة على تحمّل تكاليف الغذاء»، كلاً من معيارَي «مدى توافر الغذاء» و«الجودة والسلامة». وسجلت دولة الإمارات 72.5 نقطة في المؤشر العام، الذي يضم المؤشرات الفرعية الثلاثة معاً.

وتقدمت دولة الإمارات مركزين خلال عام 2018، لتحل في المركز 31 عالمياً في المؤشر السنوي العام للأمن الغذائي، في وقت سجلت 61.2 نقطة في «مؤشر توافر الغذاء»، و67.7 نقطة في «مؤشر الجودة والسلامة».

ووفقاً للمؤسسة، فإن «مؤشر القدرة على تحمل تكاليف الغذاء» يقيس قدرة السكان على تحمل تكاليف الأغذية ذات النوعية الجيدة، من دون ضغط أو إجهاد، باعتبارها جانباً مهماً في مسألة الأمن الغذائي، فضلاً عن القدرة على التعامل مع تقلبات أسعار الأغذية.

ولفت تقرير المؤسسة، الذي يغطي 113 دولة، أن «مؤشر القدرة على تحمل تكاليف الغذاء» يقاس بناءً على ستة عوامل فرعية، هي: نسبة الاستهلاك أو الإنفاق على الغذاء، وخط الفقر (نسبة السكان من ذوي الدخل الأقل من 3.1 دولارات لليوم الواحد)، فضلاً عن الناتج المحلي الإجمالي لكل نسمة، والرسوم المفروضة على الواردات الزراعية، وتوافر برامج دعم الأمن الغذائي، وإمكانية حصول مزارعين على إمكانات مادية.

طباعة