اقتصادية دبي: إصدار 1502 رخصة «تاجر» خلال 19 شهراً - الإمارات اليوم

المواطنون استحوذوا على 92% منها

اقتصادية دبي: إصدار 1502 رخصة «تاجر» خلال 19 شهراً

صورة

أصدرت اقتصادية دبي 1502 رخصة «تاجر»، منذ إطلاق المبادرة في مارس 2017 وحتى 25 أكتوبر الجاري (19 شهراً). وتُعنى رخصة «تاجر»، المعروفة سابقاً باسم رخصة «التاجر الإلكتروني»، بترخيص المشروعات التجارية والتجارة المنزلية، التي تدار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لمواطني دولة الإمارات ودول مجلس التعاون في إمارة دبي.

وأكدت اقتصادية دبي في بيان، أمس، أن الجنسية الإماراتية شكّلت نحو 1385 رخصة، بنسبة 92% من إجمالي الرخص الصادرة، وتليها الجنسية السعودية (53 رخصة)، ومن ثم البحرين (28)، عمان (19)، الكويت (10 رخص). واستحوذت الإناث على النسبة الأعلى من الرخص، حيث شكلن نحو 60% من عدد الرخص (907 رخص)، فيما شكل الذكور نسبة بنحو 40% (595 رخصة).

وأوضحت أن عدد الأنشطة المسموح بها والمتاحة لرخصة «تاجر» وصلت إلى ما يقارب 400 نشاط، وبلغ عدد الأنشطة المسموح بها في الرخصة الواحدة 10 أنشطة، على أن تكون متناسقة ضمن فئة النشاط. ويشكل إجمالي عدد الأنشطة التي تسمح بها اقتصادية دبي ضمن دليل الأنشطة الاقتصادية 2350 نشاطاً، ما يعني أن أنشطة رخصة «تاجر» تمثل 17% من إجمالي الأنشطة التجارية المقيدة.

أنشطة الرخص

وركزت معظم أنشطة الرخص الصادرة، منذ الإطلاق وحتى 25 أكتوبر الجاري، على مجموعة الأزياء والموضة (398 رخصة بنسبة 27%)، الأنشطة الغذائية (327 رخصة بنسبة 22.5%)، الخدمات التسويقية الإلكترونية والمواقع الإلكترونية (140 رخصة بنسبة 10%)، الخياطة (132 رخصة بنسبة 9%)، ومجموعة الحفلات (85 رخصة بنسبة 6%).

وقالت مديرة تطوير إجراءات الأعمال في قطاع التسجيل والترخيص التجاري، ندى نادر: «أطلقت اقتصادية دبي رخصة (تاجر) في إطار حرصها على تقديم آلية فعالة لتنظيم ممارسة العمل التجاري عبر مواقع التواصل الاجتماعي في دبي، وتقديم الدعم والتسويق لمجتمع الأعمال في الإمارة من مختلف الشرائح، بالإضافة إلى ضمان مزاولة الأعمال بكل شفافية وحيادية، وتعزيز سهولة مزاولة واستدامة الأعمال لأصحاب الأعمال الحرة والتجارة المنزلية، الأمر الذي يعزز من القدرة التنافسية لمشروعاتهم في دبي».

«المتسوّق الشخصي»

وأشارت اقتصادية دبي إلى أن «خدمات المتسوّق الشخصي»، أحدث الأنشطة المستحدثة، تشمل المنشآت التي تقوم بالتسوق وشراء مختلف أنواع السلع، نيابة عن الآخرين الذين قد لا يتوافر لديهم الوقت، أو ليس لديهم الرغبة في القيام بالتسوق بأنفسهم.

وذكرت أن «خدمات المتسوّق الشخصي» تقدم للذين يريدون التركيز في أعمالهم، خصوصاً في ظل ضغوط العمل ورغبتهم في استغلال أوقاتهم في أمور حياتهم الأكثر أهمية، وهذه الأسباب دفعت الكثيرين على شبكات التواصل الاجتماعي إلى ابتكار أسلوب جديد في التجارة التي يشتهر بها العديد من البلاد الأجنبية، وأن يكونوا متسوقين شخصيين للأفراد الراغبين في هذه الخدمات.

1- «ريتال ثيرابي»

عرضت اقتصادية دبي نموذجين من الحاصلين على رخص «تاجر»، الأول هو مشروع «ريتال ثيرابي» حيث بدأت صاحبة المشروع نشاط «خدمات المتسوّق الشخصي» في شهر مارس 2017، حيث تقوم بتوفير الخدمة من العلامات التجارية الراقية، التي تحظى إمارة دبي باستقطاب أغلب محالها في مراكزها التجارية. وقالت صاحبة المشروع: «تمرّ علينا تجارب متنوعة، منها الغريب في طلبه ونوعه، ومنها السهل البسيط الذي نقوم بتوفيره مباشرة لوضوح الطلب من قبل الزبون».

2- «جواهر علياء»

استهلت صاحبة مشروع «جواهر علياء» حديثها قائلة إن بريق الذهب ولمعة الألماس شغف قديم، وعالم المجوهرات كان ولايزال يدخل البهجة إلى قلبي ويأخذني إلى عالم آخر من الجمال والذوق الرفيع، وبدأ ذلك منذ سنوات، حيث كنت غالباً ما أشتري القطع المختلفة للهدايا، وتعرفت إلى أنواع القطع المختلفة وألوانها وأنواع الذهب.

وأشارت إلى أنها بدأت أول تجربة بالتصوير في تطبيق «سناب شات»، حيث تقوم بتصوير القطع المختلفة من المجوهرات مع عرض للمعلومات والأسعار المتعلقة بكل قطعة على المتابِعات لها، حيث لاقت الفكرة إعجاب المتابعات اللاتي زاد عددهن بالتدريج. وبدأت رحلة التواصل مع مختلف المحال بعد أن حصلت على رخصة «تاجر» وكانت بداية موفقة.

400

نشاط تسمح بها

اقتصادية دبي ضمن

رخصة «تاجر».

 

طباعة