170 دولة تؤكد مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي» - الإمارات اليوم

الشركات العاملة في الإمارات تؤدي دوراً مهماً في جهود البناء

170 دولة تؤكد مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي»

أكد «إكسبو 2020 دبي» أنه يواصل تحقيق تقدم ملحوظ في ستة مجالات أساسية تشمل: المشاركات الدولية، والشراكات التجارية، وتجهيز وتسليم الموقع، والأثر الاقتصادي، والأثر الاجتماعي، والإرث، وذلك مع تبقّي 730 يوماً على انطلاقته.

وأشار في بيان له أمس، إلى تأكيد 170 دولة التزامها بالمشاركة في المعرض، والإعلان عن 11 شريكاً من فئة «شريك رسمي أول»، وأربعة شركاء من فئة «شريك رسمي»، ومزود خدمات واحد، لافتاً إلى أن هذه الشراكات تؤدي دوراً محورياً في التحضير للمعرض، والنجاح في إقامته، ودعم الإرث الذي سيتركه.

أعمال إنشائية

وكشف «إكسبو 2020 دبي» أن العمليات الإنشائية في الوقت الحاضر تشهد تقدماً ملحوظاً في مناطق الموضوعات الثلاثة التي تشكل القلب النابض لموقع «إكسبو»، إذ اختتمت مرحلة وضع الأساسات، ويتواصل بروز المباني فوق مستوى الأرض. وأكد اكتمال جميع الأعمال الخرسانية لمناطق الموضوعات، إذ تم صب 243 ألف متر مكعب من الخرسانة، في ما يجري حالياً تركيب الواجهات، والأعمال الكهربائية والسباكة.

وتم حتى الآن الانتهاء من أكثر من 44 مليون ساعة عمل في الموقع، في ما يوجد حالياً نحو 26 ألف عامل، وسيكون النصف الأول من عام 2019 في أوج مراحل البناء، إذ يتوقع وجود نحو 40 ألف عامل.

وشدّد «إكسبو 2020 دبي»، على أن الشركات التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها، تؤدي دوراً رائداً في جهود البناء، بما فيها «الفطيم للمقاولات»، و«خانصاحب»، و«بيسيكس»، و«أرابتك للإنشاءات»، و«تريستار الهندسية»، فضلاً عن استكمال مجموعة «النابودة للإنشاءات» الأعمال الإنشائية الأولية.

كما جرى استكمال جميع عناصر التصميم الرئيسة، منها منطقة «ساحة الوصل» التي تعلوها قبة يبلغ قطرها 130 متراً، وارتفاعها 67.5 متراً.

الاستدامة والفرص

وخلال يناير 2017، كشف «إكسبو 2020 دبي» عن «جناح الاستدامة» الذي صممته شركة «غريمشو أركيتكتس». ويكشف الهيكل إمكانات المباني في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المياه والطاقة، باستخدام مجموعات مبتكرة من التقنيات لتوليد الطاقة الشمسية، والحصول على المياه من الهواء. ويجري العمل حالياً في المبنى المقرر أن يكتمل في أكتوبر 2019.

وفي سبتمبر 2018، كشف عن تصميم «جناح الفرص»، الذي سيكون أحد أبرز معالم الحدث الدولي المرتقب، وسيستقطب الزوّار في رحلة تضم تجارب وألعاباً تفاعلية، وتتيح لهم المشاركة في تجارب قائمة على اختياراتهم، وتشجعهم على استكشاف دور الخيارات والقرارات الشخصية في المساهمة بدور إيجابي شامل في القضايا العالمية.

وأكد «إكسبو 2020» أنه سيجري تشييد الجناح بالكامل باستخدام مواد طبيعية وعضوية قابلة لإعادة التدوير ولن تستخدم أي خرسانة في عملية البناء، إذ سيضم البناء 111 كيلومتراً من الحبال و2500 طن من الحجارة، فضلاً عن الأخشاب.

الأثر الاجتماعي.. برامج مبتكرة

أكد «إكسبو 2020 دبي» أن شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل» لايزال يشكل مصدر إلهام نحو تنظيم فعاليات الحدث الدولي.

وأضاف أنه في إطار برنامج الابتكار والشراكة «إكسبو لايف»، فقد خصص «إكسبو 2020 دبي» مبلغ 100 مليون دولار لدعم مشروعات تقدم حلولاً مبتكرة تعالج قضايا تؤثر في حياة الناس، أو تساعد في الحفاظ على عالمنا، أو كليهما معاً.

وكشف أنه جرى اختيار 70 فائزاً ضمن منح «برنامج الابتكار المؤثر» من 42 دولة، لافتاً إلى أن «إكسبو لايف» تلقّى أكثر من 2300 طلب مشاركة من 136 دولة حتى الآن. وفتح باب المشاركة في الدورة الرابعة في أكتوبر 2018.

ويدعم برنامج الابتكار للجامعات من «إكسبو لايف» طلاب الجامعات في الإمارات، ويشجعهم على العمل المشترك لإيجاد حلول مبتكرة لبعض التحديات الأكثر إلحاحاً في الإمارات والمنطقة.

كما يواصل «برنامج إكسبو للمدارس» المضي قدماً في أحد البرامج الرامية إلى تعزيز مستويات التواصل بين المدارس والمعلمين في مختلف أنحاء دولة الإمارات.

وتمكن البرنامج من الوصول إلى أكثر من 41 ألف طالب من 620 مدرسة في الدولة، كما تعاون مع أكثر من 800 معلم من مدارس حكومية وخاصة، لمناقشة كيف يمكنهم تعريف طلابهم على نحو أفضل بمعارض «إكسبو» الدولية وأهميتها لتنمية البشرية.

كما بدأ «إكسبو 2020 دبي» بحثه عن متطوعين يصل عددهم إلى 30 ألفاً.

ومن خلال «برنامج إكسبو 2020 دبي للتدريب المهني»، حصل 26 شاباً على فرصة للمشاركة في برنامج تدريب مهني استمر لمدة تسعة أشهر.

ويشكل برنامج التدريب المهني مثالاً مهماً على مساهمات «إكسبو 2020 دبي» الفاعلة في مساعدة المهنيين الشباب على الدخول في القوة العاملة الإماراتية، إذ نجح 80% من المشاركين في البرنامج بالحصول على وظائف بدوام كامل في «إكسبو 2020 دبي».

شركاء من فئة «شريك رسمي أول»:

- «اتصالات» – شريك خدمات الاتصالات والخدمات الرقمية بالتعاون مع «إكسنتشر».

- «إس.إيه.بي» – شريك الحلول البرمجية المبتكَرة.

- «إكسنتشر» – شريك الخدمات الرقمية، بالتعاون مع «اتصالات».

- «بنك الإمارات دبي الوطني» – شريك الخدمات المصرفية.

- «بيبسيكو»- شريك المشروبات والوجبات الخفيفة.

- «سيسكو» - شريك الشبكات الرقمية.

- «سيمنس» – شريك البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية.

- «طيران الإمارات» – شريك الطيران الرسمي.

- «ماستر كارد» – شريك تقنية المدفوعات.

- «موانئ دبي العالمية» – شريك التجارة الدولية.

- «نيسان» – شريك قطاع السيارات.

شركاء رسميون:

- شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) ــ شريك الطاقة المتكاملة.

- «هيئة كهرباء ومياه دبي» ــ شريك الطاقة المستدامة.

- «مجموعة إعمار للضيافة» ــ شريك خدمات الضيافة والفندقة.

- «يو.بي.إس» ــ شريك الخدمات اللوجستية.

مزودون رسميون:

- «دارك ماتر» ــ مزود خدمات الأمن الإلكتروني.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة