«مالية دبي»: خفض محتمل لرسوم خدمات حكومية مع التحول الذكي - الإمارات اليوم

15 مليار درهم إيرادات متوقعة من «بوابة دبي الذكية» بنهاية العام الجاري

«مالية دبي»: خفض محتمل لرسوم خدمات حكومية مع التحول الذكي

خلال المؤتمر الصحافي بمناسبة مبادرة «أسبوع بلا مراكز خدمة». من المصدر

أفادت دائرة المالية في دبي، بأنها قد تدرس مستقبلاً خفض رسوم حكومية، بعد تراجع كلفتها، بسبب التحول الذكي، مؤكدة أن التحول الذكي لا يعني إلغاء مراكز تعهيد الخدمات الحكومية، وإنما ستبقى منافساً يرتقي بجودة الخدمات للمتعاملين.

وتوقعت الدائرة خلال مؤتمر صحافي، أمس، بمناسبة مبادرة «أسبوع بلا مراكز خدمة»، أن بوابة دبي للمعاملات الذكية تنجز نحو 10 ملايين معاملة ذكية بنهاية العام الجاري، بإجمالي إيرادات يبلغ 15 مليار درهم، مشيرة إلى أن البوابة تنجز بالمتوسط 20 معاملة ذكية في الدقيقة، وبالتالي يمكن أن يصل عدد المعاملات الشهرية المنجزة عبر البوابة إلى أكثر من 850 ألف معاملة.

القنوات الذكية

وتفصيلاً، قال المدير العام لدائرة المالية في دبي، عبدالرحمن صالح آل صالح، إن «الدائرة تواصل قيادتها حملة واسعة لتعزيز مسيرة التحول نحو القنوات الذكية في إنجاز المعاملات الحكومية، وفق توجيهات القيادة، الرامية إلى إكمال التحول الذكي في نهاية العام 2021، الموعد المحدد لآخر معاملة ورقية حكومية».

وذكر آل صالح أنه «من المتوقع أن تنجز بوابة دبي للمعاملات الذكية أكثر من 10 ملايين معاملة ذكية بنهاية العام الجاري»، لافتاً أن «البوابة تنجز بالمتوسط 20 معاملة ذكية في الدقيقة».

ودعا «المتعاملين مع حكومة دبي من أفراد وشركات ومؤسسات، إلى الاستفادة من التطور، ومواكبة دبي في انتقالها نحو حكومة بلا أوراق في ديسمبر 2021»، مشيراً إلى أن «ذلك من شأنه أن يوفر عليهم الوقت والجهد والمال، ويسهم في تبسيط شؤونهم المعيشية، ويرتقي بمستوى سعادتهم التي تكمن فيها غاية التحول الذكي».

خفض رسوم

وأفاد آل صالح بأن «الدائرة قد تدرس مستقبلاً خفض رسوم حكومية بعد تراجع كلفتها بسبب التحول الذكي».

ولفت إلى أنه «من المنتظر أن تشهد دبي يوم 21 من أكتوبر، ولمدة أسبوع، تحولاً كاملاً في أكثر من 1100 خدمة حكومية إلى قنوات الدفع الذكية، ضمن مبادرة (أسبوع بلا مراكز خدمة)»، مشدداً على أن «مراكز الخدمة التابعة لـ40 جهة حكومية وشبه حكومية وخاصة في دبي، البالغ عددها 100 مركز، لن تُغلق أبوابها، وإنما ستتحول إلى مراكز إرشادية وتوعوية تعمل خلال الأسبوع المقبل على بناء ثقافة الرقمنة والتحول الذكي، وتنمي في نفوس المتعاملين الوعي بأهمية اللحاق بركب التقدم».

وأكد آل صالح، أن «التحول الذكي لا يعني إلغاء مراكز تعهيد الخدمات الحكومية، وإنما ستبقى منافساً يرتقي بجودة الخدمات للمتعاملين».

إيرادات

من جهته، قال المدير التنفيذي لقطاع الحسابات المركزية في دائرة المالية، جمال حامد المري، إن «جميع الجهات الحكومية في دبي تدعم المبادرة، حتى تلك التي أتمت التحول الذكي، ولم تعد تدير مراكز لخدمة المتعاملين»، متوقعاً أن «تحقق الإيرادات عبر بوابة دبي الذكية للدفع الإلكتروني خلال العام 2018 زيادة قدرها 24% مقارنة مع العام الماضي، مع وصول إجمالي المتحصلات عبر البوابة إلى 15 مليار درهم».

وبيّن المري أن «عدد المعاملات التي تتم عبر بوابة دبي الذكية للدفع الإلكتروني، يبلغ أكثر من 850 ألف معاملة شهرياً»، وهناك توقعات بارتفاعها خلال مبادرة أسبوع بلا مراكز خدمة بنسبة 50% مقارنة بالأسبوع نفسه من العام الماضي، وزيادة إيرادات المعاملات عبر البوابة الذكية وحدها بنسبة 40% على العام الماضي في الأسبوع نفسه، فضلاً عن زيادة عدد الجهات المشاركة في العام الثاني من المبادرة بنحو 10%».

وقال إن «الزيادة في الإيرادات المتحصلة في العام 2017 بلغت 7% مقارنة بسابقه»، موضحاً أن «الفرق المتوقع بين الزيادتين في عامي 2017 و2018 يبلغ 17 نقطة مئوية».

تنسيق

وأضاف المري أنه «سيتم في مراكز خدمة المتعاملين الحكومية العاملة في إمارة دبي، ولمدة أسبوع من 21 إلى 25 أكتوبر الجاري، تحويل المعاملات التي تتطلب سداداً للرسوم، من شبابيك المراكز إلى أجهزة المتعاملين الذكية»، لافتاً إلى أن «دائرة المالية تنسق مع جميع الجهات الحكومية في دبي من أجل إنجاح تنفيذ المبادرة في عامها الثاني، في إطار الدور الحيوي الذي تلعبه الدائرة بصفتها المعنية بتحصيل الإيرادات العامة في حكومة دبي».

وكانت المبادرة نجحت في عامها الأول في تحقيق قفزة كبيرة في الإيرادات الحكومية عبر الإنترنت بجميع قنواتها الذكية، بلغت 30% في يوم المبادرة الذي كان 26 أكتوبر 2017، الذي شهد إنجاز 31 ألف معاملة حكومية ذكية، بقيمة بلغت نحو 55 مليون درهم، وذلك مقارنة بنحو 42.2 مليون درهم للمعاملات التي أجريت في اليوم الذي سبقه.

توفير الوقت والجهد والمال

أكدت دائرة المالية في دبي، أن إجراء المعاملات الحكومية عبر القنوات الذكية يسهم في توفير الوقت والجهد والمال على المراجعين، من خلال تجنب استخدام وسائل النقل الخاصة أو العامة، وتجنب الازدحام على الطرقات وفي مراكز الخدمة، ما يؤدي كذلك إلى الإسهام في الحفاظ على الموارد البيئة وترشيد استهلاك الوقود، والتقليل من الانبعاثات الكربونية.

- «الدائرة» أكدت أن التحول الذكي لا يعني إلغاء مراكز تعهيد الخدمات الحكومية.

20

معاملة في الدقيقة متوسط إنجاز المعاملات عبر «بوابة دبي الذكية».

- مراكز الخدمة ستعمل على بناء ثقافة الرقمنة والتحول الذكي، وتنمية الوعي بأهمية اللحاق بركب التقدم.

 

طباعة