اقتصادية دبي تحل 4131 شكوى تتعلق بالإلكترونيات - الإمارات اليوم

خلال الفترة من يناير حتى نهاية سبتمبر الماضيين

اقتصادية دبي تحل 4131 شكوى تتعلق بالإلكترونيات

صورة

أفادت اقتصادية دبي بأنها حلت 4131 شكوى لمستهلكين تتعلق بمحال تجزئة في قطاع الإلكترونيات خلال الفترة من الأول من يناير حتى نهاية سبتمبر الماضيين.

وكشفت إحصاءات قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي أن 18% من تلك الشكاوى تعلقت بـ«عدم الالتزام بشروط الاتفاق»، و18% بسبب «وجود خلل في المنتج»، في حين كانت نسبة 13% منها بسبب «رغبة المستهلك في الاسترداد النقدي».

وأشارت إلى أن 95% من الشكاوى وردت من مقيمين في دولة الإمارات، والنسبة المتبقية كانت من سياح من جنسيات مختلفة.

شكاوى مستهلكين

وتفصيلاً، قال مدير قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، محمد علي راشد لوتاه، إن إدارة حماية المستهلك التابعة لاقتصادية دبي، قدمت حلولاً لـ4131 شكوى من مستهلكين مقيمين في الدولة وسياح، بحق محال في قطاع تجارة الإلكترونيات خلال الفترة من الأول من يناير حتى نهاية سبتمبر الماضيين، مشيراً إلى أن إدارة حماية المستهلك توفر حلاً مناسباً لشكاوى المستهلكين خلال مدة زمنية قياسية يجب ألا تزيد على أربعة أيام، حتى يتم إغلاق الشكوى.

ودعا لوتاه المستهلكين إلى التواصل مع اقتصادية دبي، عبر الاتصال بقسم شكاوى المستهلك على الهاتف 600545555، أو من خلال التواصل على منصات إدارة حماية المستهلك على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر البريد الإلكتروني، لافتاً إلى أن القطاع يتلقى عدداً لافتاً من الاستفسارات والشكاوى الخاصة بقطاع تجارة الإلكترونيات.

وأوضح أن إحصاءات شكاوى قطاع حماية المستهلك تظهر أن 18% من الشكاوى تعلقت بـ«عدم الالتزام بشروط الاتفاق»، و18% لـ«وجود خلل في المنتج»، في حين سجلت نسبة 13% رغبة في الاسترداد النقدي، و8% تعلقت بـ«عدم الالتزام بشروط الضمان».

مقيمون وسياح

وأكد لوتاه أن نسبة لا تقل عن 95% من الشكاوى الواردة خلال تلك الفترة كانت من مقيمين في الدولة، في ما جاءت النسبة المتبقية من سياح من جنسيات متعددة، أبرزها الجنسيات الخليجية والعربية.

وفصّل أن 34% من مقدمي الشكاوى المقيمين كانوا من جنسيات عربية، تصدرتها الجنسية المصرية، ثم الأردنية، والسورية، لافتاً إلى أن ذلك يعكس مستوى وعي المستهلكين، وتفاعلهم مع إدارة حماية المستهلك، عبر وجودها في المنصات الإعلامية المختلفة، وتواصلها مباشرة مع المستهلكين، فيما كانت نسبة 29% من الموطنين.


شكاوى السياح

أظهرت الإحصاءات أن نسبة 26% من شكاوى السياح كانت من سياح آسيا وأوقيانوسيا، تصدرتها الجنسيات: الهندية، ثم الفلبينية، ثم الباكستانية، فيما كان نصيب الجنسيات الأوروبية نحو 3%، وتصدرتها الجنسيات البريطانية، ثم الروسية، والألمانية.

طباعة