«أراضي دبي»: ثقة السوق العقارية وسعادة المستثمرين تتصدران أولوياتنا - الإمارات اليوم

الجنسيات الإماراتية والسعودية والبريطانية والهندية والباكستانية الأكثر استثماراً في الإمارة

«أراضي دبي»: ثقة السوق العقارية وسعادة المستثمرين تتصدران أولوياتنا

صورة

تنطلق في دبي، اليوم، فعاليات النسخة الـ17 من معرض «سيتي سكيب غلوبال 2018»، الذي تنظمه شركة «إنفورما»، من خلال شراكة استراتيجية مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي.

وشدّدت «أراضي دبي» في جلسة حوارية خلال «مؤتمر سيتي سكيب 2018 غلوبال»، الذي عقد أمس، عشية انطلاق فعاليات المعرض، على أن الثقة بسوق دبي العقارية، وسعادة المستثمرين، تتصدران أولويات عمل حكومة دبي والدائرة، مشيرة إلى ثقة المستثمرين بالقطاع العقاري في الإمارة.

مشاركة الدائرة

وتفصيلاً، قال المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، سلطان بطي بن مجرن، في تعليق له على حضور الدائرة في معرض «سيتي سكيب غلوبال 2018»، إن الدائرة تسعى من هذه المشاركة، إلى إطلاع زوّاره على ما توصلت إليه «أراضي دبي» من تقنيات حديثة، تسهم في راحة المستثمرين وجميع المتعاملين في سوق دبي العقارية، مؤكداً أن الدائرة تضع سعادة المستثمرين على قمة أولوياتها، وإتاحة المجال أمام شركات التطوير العقاري التي تنفذ مشروعات في دبي.

الثقة بالسوق

إلى ذلك، قال المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري (ريرا)، المهندس مروان بن غليطة، خلال مشاركته في جلسة حوارية أمس، بعنوان: «كيف نجعل دولة الإمارات أسعد وجهة عقارية في العالم»؟ إن الثقة بسوق دبي العقارية، وسعادة المستثمرين تتصدران أولويات عمل حكومة دبي ودائرة الأراضي والأملاك، مشيراً إلى أن سعادة المستثمرين تبدو واضحة، من خلال استبيان أجرته «أراضي دبي»، وتبين من خلاله أن 90% من المستثمرين أعربوا عن سعادتهم إزاء اختيارهم دبي وجهة لاستثماراتهم.

وأضاف بن غليطة: «على مدار الأعوام الخمسة الماضية، تصدرت الجنسيات الإماراتية والسعودية والبريطانية والهندية والباكستانية، المراكز الأولى على قائمة الجنسيات الأكثر استثماراً في دبي، وانضم المستثمر الصيني إلى القائمة في الآونة الأخيرة، فيما ينتمي عموم المستثمرين في دبي إلى ما يزيد على 200 جنسية، حيث يعيشون سعداء، ويسهمون في نمو دولة الإمارات».

وطالب بن غليطة، المطورين العقاريين، بالوفاء بالتزاماتهم التي قطعوها على أنفسهم عند إطلاق مشروعاتهم، مشدداً على أهمية بناء الثقة بالسوق العقارية بين المطور والمستثمر، والتي تأتي بالالتزام من قبل المطور العقاري.

وأوضح أنه في حال تأخر المطوّر في تسليم المشروع، فيجب عليه تعويض المستثمر، لافتاً إلى أن ذلك موجود في القوانين المنظمة للعلاقة بين المطور والمستثمر.

وأشار إلى أن السوق استقطبت 9500 مستثمر جديد في الأشهر الثمانية الأولى من 2018، منهم 6500 رجل، و3000 امرأة، ما يدل على ثقة المستثمرين بالقطاع العقاري بالإمارة.

ودعا بن غليطة المستثمرين للاستفادة من الفرص الموجودة في السوق، عبر الاختيار السليم للمشروع العقاري الذي يتناسب مع ميزانياتهم، ويدر عليهم عائدات استثمارية جيدة، لاسيما مع وجود تسهيلات كبيرة في السوق العقارية لم تكن موجودة من قبل.

وأكد أن هدف الدائرة هو الحفاظ على حقوق كل من المستثمرين والمطورين العقاريين، مشيراً إلى أن المطور العقاري يلعب دوراً رئيساً بفضل الفرص التي يوفرها أمام المستثمرين.

وقال إن دور الدائرة في هذه المعادلة العقارية يرتكز على تنظيم السوق العقارية، وإيجاد نظم وتشريعات تحمي حقوق جميع الأطراف، من خلال فتح حساب الضمان، مع إيداع ما نسبته 50% من قيمة المشروع، وأحياناً تصل النسبة إلى 70%.

تقنيات حديثة

وخلال الجلسة الحوارية على هامش مؤتمر «سيتي سكيب 2018 غلوبال»، تناول الرئيس التنفيذي لشركة «الإمارات للحلول العقارية»، خليفة الزريم السويدي، أهم التقنيات المستخدمة لدى «أراضي دبي»، ومدى إسهامها في إحداث نقلة نوعية في مجال العقارات.

وسلط السويدي الضوء على آخر التقنيات التي وظفتها الدائرة للارتقاء بالقطاع العقاري، والوصول به إلى المستويات العالمية. وقال: «أعلنّا العام الماضي تبني تقنية بلوك تشين، والذكاء الاصطناعي، والحلول التقنية التي تخدم السوق العقارية، لتنفيذ التعاملات على اختلاف أنواعها بسرعة وأمان وفاعلية، ضمن أطراف الشبكة والمشاركين فيها».

وأشار إلى أن هناك الكثير من الخدمات التي يمكن أن تكون في الفترة المقبلة، عبر توسيع علاقات دائرة الأراضي والأملاك بدبي مع الأطراف الأخرى، مثل البنوك، متوقعاً أن يتم التعامل مع الرهونات العقارية من قبل البنوك عبر التقنيات الحديثة مستقبلاً، إذ من الممكن أن يتم حجز وفك الرهن من قبل البنوك عبر (بلوك تشين)، إضافة إلى تسجيل عقود الإيجار، وتحول جميع المبيعات إلى التعامل بهذه التقنية.


90 %

من المستثمرين أعربوا

عن سعادتهم إزاء

اختيارهم دبي وجهة

لاستثماراتهم.

طباعة