بنمو 106 مليارات درهم خلال 8 أشهر

2.8 تريليون درهم أصول القطاع المصرفي بالدولة حتى نهاية أغسطس

«المركزي»: 4% نمواً في أصول القطاع المصرفي خلال الأشهر الماضية. أرشيفية

بلغ إجمالي أصول الجهاز المصرفي في الدولة 2.8 تريليون درهم بنهاية أغسطس 2018، فيما كان 2.694 تريليون درهم تقريباً في شهر ديسمبر من عام 2017، بنمو نسبته 4% (106 مليارات درهم)، خلال ثمانية أشهر.

وكشفت بيانات للمصرف المركزي، أمس، تفوّق الودائع المصرفية على القروض بنحو 70 مليار درهم بنهاية الشهر الماضي.

أصول

تفصيلاً، سجلت أصول القطاع المصرفي في الدولة بنهاية أغسطس الماضي، أعلى قيمة لها على الإطلاق، حيث بلغت 2.8 تريليون درهم، بزيادة تقارب 500 مليار درهم خلال خمس سنوات، وتحديداً منذ نهاية عام 2013.

وأظهرت بيانات صادرة عن المصرف المركزي، أمس، نمواً سنوياً قدره 7% لأصول القطاع المصرفي بالدولة خلال الفترة بين أغسطس 2017 وأغسطس 2018.

ووفقاً لـ«المركزي»، سجلت أصول القطاع المصرفي، نمواً نسبته 4% خلال الأشهر الثمانية الماضية، بما يعادل 106 مليارات درهم.

الودائع والقروض

وبينت الإحصاءات تفوّق الودائع المصرفية على القروض بنحو 70 مليار درهم بنهاية أغسطس الماضي.

وارتفع إجمالي الائتمان المصرفي إلى 1.633 تريليون درهم مع نهاية أغسطس 2018 بنمو نسبته 3.3%، مقارنة مع 1.58 تريليون درهم خلال ديسمبر من العام الماضي.

وزادت قروض الأفراد، التي قدمها الجهاز المصرفي، من 337.5 مليار درهم في ديسمبر الماضي إلى نحو 339 مليار درهم مع نهاية أغسطس من العام الجاري.

وارتفعت الودائع المصرفية إلى 1.703 تريليون درهم خلال أغسطس الماضي، بنمو نسبته 4.6% وقدره 76 مليار درهم، مقارنة مع 1.627 تريليون درهم نهاية عام 2017.

وبهذه الأرقام يواصل القطاع المصرفي بالدولة تصدّره خليجياً وعربياً، مدعوماً بزيادات كبيرة سنوية وشهرية في أصوله الكلية.

الأقوى والأوسع

إلى ذلك، أكد مسؤول مصرفي رفيع المستوى، فضل عدم نشر اسمه، أن «القطاع المصرفي في الدولة يعد الأقوى والأوسع على مستوى المنطقة، حيث يضم العدد الأكبر من البنوك المحلية والأجنبية، فضلاً عن تنوع عملياته».

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «هناك سلسلة من الإجراءات توالت على مدار السنوات اتخذها (المركزي)، وتحديداً منذ الأزمة المالية العالمية، إذ تم وضع ضوابط صارمة للبنوك في ما يخص إدارة المخاطر والاقراض الانتقائي بدعم من وجود شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية»، مشيراً إلى أن «كل ذلك أسهم في إيجاد قطاع قوي قادر على دعم النمو دون خسائر أو مخاطر مرتفعة».

76

مليار درهم ارتفاعاً

في الودائع

خلال 8 أشهر.

- الودائع تتفوق على

القروض بـ70 مليار

درهم بنهاية الشهر

الماضي.