ملاحقة الزوّار خارج المعرض أبرز السلبيات في الدورة السابقة

عقاريون يقترحون زيادة غرامات مخالفي «البيع المباشر» في «سيتي سكيب 2018»

صورة

طالب عقاريون بمزيد من الضوابط والرقابة على عمليات البيع المباشر خلال معرض «سيتي سكيب غلوبال» في دورته الجديدة التي تنطلق في الثاني من الشهر المقبل، وذلك للحد من التجاوزات التي حدثت من قبل بعض المطورين ومندوبيهم في الدورة السابقة، ومنها ملاحقة الزوار خارج حدود المعرض، وبيع مشروعات غير مسجلة، مقترحين عدداً من الضوابط لتجنب تكرار هذه السلبيات خلال الفعاليات، أبرزها زيادة الغرامات على المخالفين، وتقنين عدد مندوبي التسويق لدى الشركات المشاركة، وربط عددهم بعدد المشروعات العقارية المرخصة في المعرض.

وتفصيلاً، قال المدير الإداري في شركة «هاربور العقارية»، مهند الوادية، لـ«الإمارات اليوم»، إن «إتاحة البيع المباشر في الدورة السابقة من معرض (سيتي سكيب غلوبال)، كانت لها آثار إيجابية على مبيعات القطاع، لكن بعض المطورين استغلوا هذه الآلية بشكل سيئ، بارتكابهم الكثير من المخالفات، منها ملاحقة زوار المعرض بالعروض الترويجية، والدفع بعدد كبير من مندوبي المبيعات إلى جناح الشركة في المعرض، فضلاً عن تسويق عقارات غير حاصلة على التراخيص اللازمة للبيع خلال المعرض».

وأضاف أنه «على الرغم من المبيعات الكبيرة لهؤلاء المطورين، إلا أن استغلال التسويق خلال المعرض بصورة سيئة كان له تأثيراته السلبية على زوار المعرض من ناحية ملاحقة مندوبي هذه الشركات لهم، وأيضاً على العارضين من خلال التأثير فيهم بسحب عملائهم عبر تسخير فريق كبير من قسم التسويق لدى هذه الشركات، حتى إن بعضها تجاوز ما حددته ضوابط دائرة الأراضي والأملاك في دبي لعملية تسويق الشركات لمشروعاتها داخل المعرض».

وطالب الوادية الجهات المنظمة بعدد من الضوابط للحد من هذه السلبيات، أهمها زيادة قيمة المخالفات على المتجاوزين للوائح التي حددتها دائرة الأراضي والأملاك لعمليات البيع المباشر.

ازدحام كبير

من جهته، طالب رئيس مجلس إدارة «شركة دبليو كابيتال للوساطة العقارية»، وليد الزرعوني، بالمزيد من الرقابة على عمليات البيع المباشر خلال «سيتي سكيب»، بعد أن استغل بعض المطورين هذه الآلية العام الماضي من خلال الدفع بعشرات مندوبي المبيعات إلى السوق، ما تسبب في ازدحام كبير في المعرض، فضلاً عن قيام هؤلاء بتجاوزات كثيرة، منها ملاحقة الزائرين إلى المعرض إلى خارج القاعات، وبعضهم كان يسوق العقارات في الممرات وداخل أماكن الصلاة.

واقترح الزرعوني «وجود تصريح خاص بكل مسوق عقاري، على أن يتم دخوله بمعرفة الجهة المنظمة للمعرض، وبرقابة من قبل مؤسسة التنظيم العقاري (ريرا)»، لافتاً إلى أن «هناك مشروعات عقارية تم بيعها، رغم أن بعضها لم يسجل حساب ضمان».

ضبط أكثر

بدوره، قال مدير العقارات في شركة الوليد الاستثمارية، محمد تركي، إن «على منظمي معرض (سيتي سكيب) التدخل في ضبط فعاليات المعرض بشكل أكثر فعالية، مع وجود سلبيات تزامنت مع تطبيق آلية البيع المباشر خلال دورة العام الماضي من المعرض».

وبيّن أن «من الممكن تحديد عدد المسوقين التابعين لكل شركة، بحسب عدد المشروعات المرخصة للبيع المباشر في المعرض، أو بحسب قيمة أو حجم المشروع الذي تنوي الشركة بيعه في المعرض»، مشدداً على «ضرورة فرض غرامات على المخالفين منهم».

تشديد الرقابة

أكد الرئيس التنفيذي لشركة «ستاندرد» المتخصصة في إدارة العقارات، عبدالكريم الملا «أهمية تشديد الرقابة على عمليات البيع المباشر خلال أيام معرض «سيتي سكيب 2018»، عبر الجهات الرسمية، وفي مقدمتها مؤسسة التنظيم العقاري (ريرا)، وألا تكون عملية البيع مفتوحة للمطور دون ضوابط».

كما أكد على «زيادة عدد المراقبين لعملية البيع من قبل (ريرا)، لضبط المخالفات التي قد ترتكبها بعض إدارات التسويق التابعة للمطورين، كما حدث في الدورة السابقة من المعرض، فضلاً عن تقديم الدعم والمشورة للراغبين في الشراء داخل المعرض، عبر الرد على استفساراتهم المتعلقة بالصفقات الاستثمارية مع الشركات العقارية المشاركة في المعرض».