برنامج «المشترين الكبار» يستضيف 2000 شخص في «غلفود للتصنيع 2018»

تنطلق في مركز دبي التجاري العالمي، في الفترة من السادس إلى الثامن من نوفمبر المقبل، فعاليات النسخة الخامسة من «معرض غلفود للتصنيع 2018» المتخصص في معالجة الأغذية والمشروبات.

وأفاد مركز دبي التجاري العالمي في بيان له أمس، بأن المعرض ينطوي على أربعة مجالات رئيسة هي: برنامج «المشترين الكبار»، إذ تمّت دعوة ما يزيد على 2000 شخص من أكبر وأهم المشترين، و«جولات الابتكار» التي ستقدم رؤى معمقة حول الذكاء الاصطناعي والتعلم على الآلات وتقنيات «بلوك تشين» والروبوت، وجوائز «غلفود للتصنيع» التي تحتفي بالأداء المميز للشركات، فضلاً عن سلسلة من مؤتمرات وندوات الأعمال المتخصصة.

وقالت نائب الرئيس الأول لإدارة الفعاليات والمعارض لدى مركز دبي التجاري العالمي، تريكسي لوه ميرماند، إن قطاع معالجة الأغذية والمشروبات يمر بمرحلة تحولية واسعة النطاق تقتضي وجود منصة متعددة المجالات لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية، وذلك بهدف تطوير ودفع عجلة عمليات التصنيع التي تعد من أبرز اهتمامات المتعاملين.

وأضافت: «تتجه أنظار الموردين من مختلف أنحاء العالم إلى منطقة الشرق الأوسط التي تشهد زيادة مطردة في الطلب على جميع ميادين القطاع، لذلك تعمل الشركات المنتجة في المنطقة حالياً على توسيع نشاطاتها واستخدام أحدث التقنيات المتطورة لتلبية متطلبات القطاع المتنامية في ظلّ الثورة الصناعية الرابعة»، لافتة إلى أن «غلفود للتصنيع» طور أجندته ليستهدف شرائح متعددة من الجمهور ويقدّم ما يلبي تطلعات المنتجين والموردين على حد سواء.

وسيحتضن «غلفود للتصنيع» سلسلة من المؤتمرات التي ستبحث مستقبل القطاع عبر مناقشة مجموعة من الرؤى المعمّقة على المديين القريب والبعيد. وستركز الجلسة الافتتاحية على مفهوم «مصنع المستقبل» ودور الثورة الصناعية الرابعة في رسم ملامح قطاع تصنيع ومعالجة الأغذية والمشروبات، فيما ستطرح المحادثات الأخرى أسئلة شائكة وتمهّد الطريق للإجابات عبر تقديم اقتراحات من شأنها النهوض بالقطاع، وذلك في إطار التطورات الرقمية والتقنية المتسارعة.

وبحسب البيان، سيتكون المعرض من خمسة أقسام تخصّصية هي: «المكونّات» و«المعالجة» و«التغليف» و«حلول سلسلة التوريد»، و«الأتمتة والتحكم». وتشغل الأقسام الخمسة مساحة إجمالية تبلغ 80 ألف متر مربع تتوزع على 16 قاعة تنتظر استقبال ما يزيد على 1600 شخص من موردي ومزودي خدمات القطاع.