250 من تجار التجزئة في دبي يتعرفون إلى نظام ردّ الضريبة للسياح

اختتمت في غرفة تجارة وصناعة دبي، أمس، ورشة عمل توعوية نظمتها الهيئة الاتحادية للضرائب، بالتعاون مع غرفة دبي وشركة «بلانيت»، المشغلة لنظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح، بالنيابة عن الهيئة الاتحادية للضرائب، للتعريف بنظام رد الضرائب لجميع السياح المؤهلين، عند التسوق في المحال التجارية، فضلاً عن اطلاعهم على كيفية التسجيل في النظام.

وأفادت الغرفة، في بيان، بأن 250 مشاركاً من تجار التجزئة من أعضاء غرفة دبي، حضروا الورشة، حيث تعرفوا على خطوات وإجراءات التسجيل بالنظام وبالضرائب القابلة للاسترداد، من خلال النظام الإلكتروني، وكيفية الحصول على المبالغ المسددة، بما يسهم في دعم النظام الضريبي في الدولة، وضمان مواكبته لأفضل الممارسات والمعايير العالمية. وقال مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب، خالد علي البستاني، إن «القرار المتعلق بنظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح، المزمع تطبيقه خلال الربع الأخير من عام 2018، جاء في إطار رؤية القيادة الرشيدة بأهمية التوسع في سياسات التنويع الاقتصادي وزيادة إسهامها في الناتج المحلي الإجمالي للدولة، ومنها قطاع السياحة الحيوي، وكجزء من جهود الهيئة الرامية إلى تعزيز الموقع الريادي لدولة الإمارات على خارطة السياحة العالمية، وكوجهة رئيسة جاذبة للسياح والزوار من مختلف دول العالم». وأضاف: «لقد قمنا بإطلاق مشروع رد الضريبة للسياح بناء على أفضل الممارسات العالمية التي تنسجم مع المكانة المتميزة للدولة، حيث يتميز المشروع بكونه مبنياً على أنظمة إلكترونية متكاملة للربط المباشر بين كل منافذ البيع والمحال التجارية مع منافذ الدولة، وهو ما يمكّن السياح من تقديم طلبات استرداد الضريبة على مشترياتهم، من خلال نظام رقمي يعتمد على أحدث التقنيات المستخدمة بكل سهولة ويسر». من جهته، قال نائب رئيس تنفيذي أول قطاع الخدمات التجارية في غرفة دبي، عتيق جمعة نصيب، إن «تطبيق نظام رد الضريبة للسياح سيشكل دفعة قوية لقطاع السياحة، ويعزز من مكانة دولة الإمارات كوجهة سياحية رائدة، ومركز عالمي لتجارة التجزئة».