بالتعاون بين «الاتحادية للجمارك» و«الإمارات للسيارات» والدوائر المحلية

الإمارات تطلق أول شحنة تصدير باستخدام بطاقة «التير»

خلال الإعداد لإطلاق الشحنة. من المصدر

أطلقت دولة الإمارات، ممثلة في الهيئة الاتحادية للجمارك ونادي الإمارات للسيارات والسياحة، بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، وجمارك دبي، ودائرة الموانئ والجمارك بالشارقة، أول شحنة تصدير تابعة لشركة «إندوس إنترناشيونال» من الدولة إلى الخارج، وفقاً لنظام النقل الدولي الطرقي «التير».

وأوضحت الهيئة الاتحادية للجمارك في بيان، أمس، أن الإعداد لإطلاق الشحنة بدأ الثلاثاء الماضي، بقيام جمارك الشارقة بتفتيش الحاوية التي تحتوي على البضاعة المصدرة، وإعداد البيان الجمركي في مستودعات شركة «إندوس إنترناشيونال» في المنطقة الحرة لمطار الشارقة الدولي، مضيفة أنه تم، صباح أول من أمس، نقل الحاوية إلى مركز جمارك الشارقة في المنطقة الحرة بمطار الشارقة الدولي، ووضع الرصاص والختم الجمركي عليها، وتسليم بطاقة «التير» إلى الشركة، لتنتقل الحاوية إلى مركز جمارك جبل علي في إمارة دبي، حيث تم التدقيق على بطاقة «التير»، وإغلاق الترانزيت وختم بطاقة «التير» من قبل جمارك دبي، ليتم إرسال الحاوية في خطوة لاحقة إلى داخل الميناء، للقيام بشحنها بحراً إلى ميناء هامبورغ الألماني.

وقال رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك، المفوض علي محمد بن صبيح الكعبي، إن تفعيل نظام النقل الطرقي الدولي «التير»، وتدشين أول شحنة تصدير من الدولة باستخدام بطاقة «التير»، يجسدان حرص الدولة على الوفاء بالتزاماتها الدولية، والقيام بدور فعال في تيسير حركة التجارة العالمية، وتوفير بيئة أعمال محفزة وجاذبة لرؤوس الأموال العالمية.

وأضاف أن الفترة المقبلة ستشهد استكمال المرحلة الثانية من تطبيق نظام «التير» في الدولة، التي تتضمن الانتهاء من الربط الإلكتروني لأدوات إدارة المخاطر بين الهيئة الاتحادية للجمارك ودوائر الجمارك المحلية، وتفعيل مراكز جمركية إضافية في كل من إمارة رأس الخيمة والفجيرة وعجمان، وكذلك القيام بشحنة تجريبية بالشراكة مع المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، لافتاً إلى أن المرحلة الثالثة تستهدف إنجاز التحول الرقمي الكامل لاستخدام نظام التير الإلكتروني. بدوره، قال المدير العام للهيئة الاتحادية للجمارك، محمد جمعة بوعصيبة، إن تطبيق النظام الجديد يوفر العديد من المزايا والعوائد للاقتصاد الوطني، من خلال تبسيط حركة التجارة الداخلية والخارجية، وفتح الباب أمام الصادرات الوطنية للدخول إلى 69 دولة تقوم بتطبيق النظام.

من جهته، قال مدير جمارك دبي، أحمد محبوب مصبح: «مع انطلاق أول شحنة تصدير تحت مظلة نظام اتفاقية النقل الدولي الطرقي (التير)، تتوّج دولة الإمارات مسيرة التطوير المتصاعد لجهود تيسير التجارة المشروعة، دعماً للنمو المستدام في الاقتصاد الوطني والمشاركة في توفير سلسلة إمداد موثوقة وآمنة».