تطوير مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم يرفع طاقته الاستيعابية إلى 26 مليون مسافر

23 مليار درهم حجم الاستثمارات في «دبي الجنوب»

أحمد بن سعيد خلال افتتاح المحطة الجديدة. من المصدر

أفاد مسؤولون بأن إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها في مدينة «دبي الجنوب» وصلت إلى نحو 23 مليار درهم، لافتين إلى أنه تم الانتهاء من تطوير مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم، الذي رفع الطاقة الاستيعابية إلى 26 مليون مسافر تقريباً، ومع استكمال أعمال التطوير في (المطار) ستصل السعة الاستيعابية للشحن لأكثر من 16 مليون طن سنوياً.

وذكروا، أمس، خلال افتتاح شركة «آر إس إيه ناشيونال»، محطتها الجديدة للشحن الجوي ضمن «دبي الجنوب»، بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس مؤسسة «مطارات دبي» رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة «طيران الإمارات»، أن دبي تبعد مسافة ثماني ساعات جواً عن ثلثي سكان العالم، الأمر الذي يعزز موقعها المتميز في قيادة قطاع الخدمات اللوجستية العالمي.

محطة جديدة

وتفصيلاً، أعلنت «آر إس إيه ناشيونال»، المشروع المشترك بين شركة «ناشيونال إير كارغو» الأميركية، وشركة «آر إس إيه غلوبال» التي تعمل انطلاقاً من الإمارات، أمس عن افتتاح محطتها الجديدة للشحن الجوي ضمن مدينة «دبي الجنوب».

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «يسعدنا أن نحتفل بافتتاح محطة الشحن الجوي التابعة لشركة (آر إس إيه ناشيونال)، ونؤكد أن افتتاح هذه المحطّة يدعم جهود دبي الرامية إلى قيادة قطاع الطيران والخدمات اللوجستية على مستوى العالم».

وذكرت الشركة أن المحطة الجديدة تمثل مركز عبور (ترانزيت) ذكي ومتعدد الوسائط لعمليات الشحن البري والبحري والجوي، حيث سيسهم افتتاحها في دعم رؤية دولة الإمارات أن تصبح مركزاً رائداً لعمليات الطيران والخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى تعزيز قطاع الخدمات اللوجستية.

وأشارت، في بيان، أمس، إلى أن دبي تبعد مسافة ثماني ساعات جواً عن ثلثي سكان العالم، الأمر الذي يعزز موقعها المتميز في قيادة قطاع الخدمات اللوجستية العالمي.

حلول مبتكرة

وبينت الشركة أنها توفر حلولاً مبتكرة وتقنية متقدمة لقطاعات التجزئة، والتجارة الإلكترونية، والمواد سريعة التلف، بالإضافة إلى مواكبة متطلّبات البرامج الحكومية والمبادرات والجهود الإنسانية، .

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب، خليفة الزفين، إن إجمالي الاستثمارات التي تم ضخها في (دبي الجنوب)، حتى الآن، تراوح بين 22 و23 مليار درهم، متوقعاً أن تسجل هذه الاستثمارات ارتفاعات كبيرة مستقبلاً، مع استمرار التطويرات الحاصلة في مختلف القطاعات.

مبنى المسافرين

ولفت الزفين إلى أنه تم الانتهاء من تطوير مبنى المسافرين في مطار آل مكتوم الدولي، بحيث زادت الطاقة الاستيعابية إلى 26 مليون مسافر تقريباً، موضحاً أنه مع استقطاب شركات طيران جديدة، من المتوقع أن يشهد المطار نحو مليون مسافر بنهاية عام 2019.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «مطارات دبي»، بول غريفيث: «شهدنا نمواً مذهلاً في عمليات الشحن ضمن مجمّع الشحن في (دبي الجنوب)، منذ افتتاحه في عام 2010، ونجح (المجمّع) في تعزيز تصنيفه العالمي من حيث حجم عمليات الشحن الجوي الدولي، ليحتل حالياً المرتبة الـ20 على مستوى العالم».

وأضاف غريفيث أن حجم الشحن في مطار آل مكتوم، وصل إلى 475.19 ألف طن في النصف الأول من العام الجاري، بنمو 7.1%، كما شهد نمواً بنسبة 8.3% في عام 2017 مسجلاً 972 ألف طن.


حجم الشحن في مطار آل مكتوم وصل إلى 475.1 ألف طن، في النصف الأول من 2018.