«أبوظبي الأول»: المقاولون ملزمون بتوفير جميع فواتير البناء لغرض استرداد «القيمة المضافة»

60 % من المواطنين المستفيدين من قروض الإسكان يكتفون بقيمة القرض

ذياب بن محمد افتتح فعاليات النسخة الرابعة من معرض الإسكان للمواطنين في أبوظبي. تصوير: إريك أرازاس

أفاد بنك أبوظبي الأول بأن 60% من المواطنين المستفيدين من قروض الإسكان يكتفون بقيمة القرض المخصص لبناء المسكن، مشيراً إلى أنه يعمل حالياً على تطوير تطبيق إلكتروني عبر الهواتف الذكية لاختصار الوقت والإجراءات الخاصة بتمويل المسكن.

وذكر البنك على هامش معرض الإسكان للمواطنين الذي انطلقت فعالياته في أبوظبي، أمس، أن المقاولين ملزمون بتوفير جميع فواتير البناء لغرض استرداد المواطن ضريبة القيمة المضافة من الهيئة الاتحادية للضرائب، التي يحصلها المقاول من صاحب البناء.

وتحت رعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، افتتح سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دائرة النقل عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، فعاليات النسخة الرابعة من معرض الإسكان للمواطنين، الذي ينظمه بنك أبوظبي الأول في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة ما بين 18 و20 سبتمبر الجاري.

وقال رئيس قروض الإسكان للمواطنين في بنك أبوظبي الأول، محمد المنصوري، إن «تنظيم البنك لنسخة هذا العام من المعرض تأتي استجابة للإقبال الكبير الذي شهده المعرض منذ إطلاقه في عام 2014، واستكمالاً للمسيرة التي تهدف إلى تمكين المواطنين من بناء ما يمثل (منزل الأحلام) بالنسبة لهم؛ حيث يوفر المعرض منصة تتيح لهم التواصل مع الموردين والمقاولين والمكاتب الاستشارية، إضافة إلى إطلاعهم على أحدث التصاميم المعمارية».

وكشف المنصوري في تصريحات صحافية على هامش المعرض، أن «نحو 60% من المواطنين المستفيدين من قروض الإسكان يكتفون بقيمة القرض المخصص لهم لبناء مسكنهم، فيما تقوم نسبة 40% المتبقية منهم بزيادة مبالغ إضافية تراوح بين 200 و500 ألف درهم، حسب المواصفات التي يرى أهميتها أو نظرته للبناء بأنه مسكن العمر».

وقال إن «البنك يعمل حالياً على تطوير تطبيق إلكتروني عبر الهواتف الذكية لاختصار الوقت والإجراءات الخاصة بتمويل بناء المسكن، ويسهل عمل المقاولين والاستشاريين»، لافتاً إلى أن «البنك نجح في تحويل 10 آلاف حساب لمواطن إلى نظام الخصم المباشر من بنكه عوضاً عن استخدام الشيكات بما يسهل إجراءات تحصيل الأقساط».

من جهة أخرى، بين المنصوري رداً على شكاوى مواطنين زاروا المعرض، أمس، من صعوبة استرداد ضريبة القيمة المضافة على مساكنهم، أن «القانون واضح في ما يخص استرداد الضريبة، حيث إنه طالما تم توفير كل الفواتير، فإنه من حق المواطن أن يتقدم بها للهيئة الاتحادية للضرائب»، مشيراً إلى أن «المقاول يحصّل ضريبة القيمة المضافة من المواطن صاحب البناء لكنه بالمقابل ملزم بتوفير كل الفواتير للمواطن ليتمكن من تقديمها للاسترداد».


ارتفاع أسعار البناء

قال مقاولون وأصحاب شركات استشارية، على هامش معرض الإسكان، إن سعر متر البناء ارتفع خلال العام الجاري بنحو 15 إلى 20% رغم هدوء السوق دون مبرر واضح، حيث ذكروا أن سعر متر البناء يبدأ حالياً من 2700 درهم فما فوق، بينما كان يبدأ العام الماضي من 2300 درهم.

وبينوا لـ«الإمارات اليوم» أن هناك عوامل عدة تسهم في ذلك، منها صدور موافقات جديدة لبناء مساكن مواطنين، إضافة إلى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي بما تنشره من تصاميم فارهة تحفز المواطنين على تقليدها، وبالتالي زيادة الطلب.