دبي.. تجارب مثيرة للغوص ورياضات مائية لعشاق المغامرات - الإمارات اليوم

تحدَّ الجاذبية في «فلاي بورد».. وحلِّق مستخدماً «قارب السمكة الطائرة»

دبي.. تجارب مثيرة للغوص ورياضات مائية لعشاق المغامرات

صورة

تعتبر دبي مكاناً مثالياً لتجربة مجموعة من الأنشطة الرياضية المختلفة، نظراً لما تتمتع به من شواطئ رملية طويلة ومياه دافئة. ويُعد الغوص في دبي تجربةً سحرية لما تحويه من حياة مائية ملونة، فضلاً عن أنها تعتبر مركزاً لعشاق الرياضات المائية لاستكشاف مختلف التجارب السياحية المليئة بالمغامرات والتشويق.

وتقدم مراكز الرياضات المائية في «منتجع جبل علي للغولف»، و«مدينة جميرا» و«شاطئ كايت»، و«منتجع أتلانتس» تسهيلات متنوعة لممارسة الرياضات المائية، بما في ذلك ركوب قوارب التزلج على الماء، والتزلج على الأمواج بالمظلات، والإبحار بالقوارب الشراعية والتجديف، كما تتوافر المعدات للتأجير، في ما يمكن التسجيل في بعض الدروس للتعلم عند الطلب واكتساب المهارات اللازمة.

وتوفر هذه المراكز مجموعة واسعة من الأنشطة الحماسية والمشوقة التي ينصح بتجربتها، كما أن هنالك أنشطة يستمتع بها الجميع، بما في ذلك استئجار قارب، للاستمتاع بتجارب صيد السمك في أعماق البحر، أو الاسترخاء على قارب، أو التجول على طول المحيط على متن يخت إبحار مستأجر.

وتعتبر منطقة «جي بي آر» وجهة سياحية عصرية، يزورها أكثر من 10 ملايين سائح سنوياً، ويتميز الشاطئ فيها بمياهه الزرقاء الهادئة، وفنادقه التي توفر مختلف أنواع الرياضات المائية، في ما يجتمع محبوّ الرياضات المائية في «كايت بيتش» الشهير، لممارسة العديد من الرياضات المائية على الشاطئ.

وتوجد كذلك مناطق مخصّصة للأطفال مع إطلالات رائعة على «برج العرب». وفي «نخلة جميرا» وغيرها من الوجهات في دبي يحصل عشاق أسماك القرش على نصيبهم الأكبر من التشويق على متن غواصة أوتوماتيكية على شكل سمكة قرش، والتي تمتلك قدرة على الغوص تحت سطح المياه والانزلاق على سطحها بسرعة فائقة تتخطى 100 كيلومتر في الساعة، لتحاكي الغواصة حركات الدلفين.

ويمكن كذلك لعشاق المغامرات تجربة رياضة «فلاي بورد» التي تتحدى الجاذبية، وهي رياضة مشابهة لرياضة التزحلق بألواح الثلج، باستثناء أنه يتم خلالها قذفك في الهواء بواسطة رشّاشي ماء عاليي الضغط، ولذلك يجب على المستخدم أن يكون سباحاً ماهراً.

وتنتظر عشاق المغامرة كذلك تجربة مثيرة فوق الماء، لركوب «قارب السمكة الطائرة» القابل للنفخ، والمربوط بقارب سريع، والذي يحلّق وعلى متنه أشخاص عديدون، على غرار السجادة السحرية. أما رياضة التزلج المائي، فتتيح ركوب لوح مجهز، والإمساك بحبل مربوط بقارب سريع، مع ميزة التحكم بالحركات أكثر مما هو عليه في التزلج العادي، وإذا كنت ماهراً في ركوب الأمواج، أو استخدام ألواح الثلج أو في التزلج بمزلجة ذات عجلات، فإنك لن تجد صعوبةً في ممارسة هذه الرياضة.

أما قوارب Zapcating فهي مخصصة لشخصين من محبي السرعة والإثارة في دبي، وهي قوارب سريعة ذات محركات قوية. في حين أن رياضة «ستاند آب جت سكي» تعتبر أشبه بـ«جت سكي» عادية، ولكن كل ما تقوم به هو الوقوف بدلاً من الجلوس.

في دبي، يمكنك استكشاف الكثير تحت سطح مياه الخليج العربي، بدءاً من حطام السفن القديمة وصولاً إلى الحياة البحرية، إذ تُعتبر الإمارة الوجهة المثلى لممارسة هواية الغوص، إذ إنها توفر خيار الغوص في برك السباحة أو في المياه المفتوحة للمبتدئين، كما تتوافر الدروس التعليمية في مدارس الغوص المحلية، وهي تشمل كل مستويات المهارات.

ويوفر منتجع «أتلانتس» دورات متخصصة لتعلم رياضة الغوص، في وقت تُعد فيه رياضة التجديف على ألواح التزلّج الرياضة المفضلة للكثيرين، إذ جربها واختبرها نجوم اللياقة البدنية في دبي. ومن أفضل الأماكن لاختبار هذه الرياضة، شاطئ «سنسيت بيتش»، نظراً لما يتمتع به من مياه هادئة، وسهولة استئجار ألواح التزلج.

طباعة