أكد أن قيادة الدولة تركز على إرساء بنية تحتية متطورة تضمن أفضل مستويات الحياة للمواطنين

حمدان بن زايد: الرويس ركيزة مهمة في اقتصاد الإمارات.. ومركز عالمي للصناعات النفطية

صورة

قال سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، إن مدينة الرويس تعد مركزاً عالمياً لمختلف أنواع الصناعات، وخاصة صناعة النفط والغاز، كما أنها ركيزة مهمة في اقتصاد دولة الإمارات، مؤكداً أن قيادة الدولة تركز على إرساء بنية تحتية متطورة تضمن أفضل مستويات الحياة للمواطنين.

وأضاف سموه بمناسبة إطلاق شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، أمس، الهوية الجديدة لمدينة الرويس، أن عمليات التحديث والتطوير التي تشهدها الرويس سيكون لها آثار اقتصادية واجتماعية إيجابية مباشرة وملموسة.

وكانت «أدنوك» نظمت فعالية خاصة في مركز الرويس التجاري، كشف خلالها وزير الدولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، عن هوية المدينة الجديدة، مشيراً إلى أن الاستثمار في تطوير مدينة الرويس هو تطبيق عملي لتوجيهات القيادة الرشيدة بتطوير الاقتصاد الوطني وتوسيع نطاقه.

ركيزة أساسية

وتفصيلاً، أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تركز على إرساء بنية تحتية متطورة تضمن أفضل مستويات الحياة للمواطنين، وتوفر بيئات عمل عصرية ومتكاملة، تحقيقاً لرؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي حرص على تنمية وتطوير الإنسان والمكان كركيزة أساسية لبناء الوطن.

وقال سموه، إن «الرويس تعد مركزاً عالمياً لمختلف أنواع الصناعات وخاصة صناعة النفط والغاز، وركيزة مهمة في اقتصاد دولة الإمارات، ووجهة رئيسة لسكان وزوار منطقة الظفرة، وستسهم عمليات النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات في تحديث وتحسين البنية التحتية في الرويس لتواكب احتياجات النقلة النوعية التي تعمل شركة (أدنوك) على تنفيذها في مُجمّع الرويس الصناعي خلال السنوات المقبلة، ولمواكبة احتياجات النمو السكاني الذي سيرافق هذه التطورات، وبما يسهم في ترسيخ المكانة المتميزة للرويس».

جاء ذلك في تصريح لسموه بمناسبة إطلاق شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس، الهوية الجديدة لمدينة الرويس في منطقة الظفرة (الرويس ملتقى الفرص)، والكشف عن خطط تطوير المدينة لمواكبة النمو السكاني المتوقع أن يصل إلى الضعف خلال السنوات الـ15 المقبلة، ليصل إلى أكثر من 50 ألف نسمة، في أعقاب إعلان «أدنوك» عن استراتيجية جديدة لاستثمار 165 مليار درهم، بهدف النمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات.

آثار ملموسة

وأضاف سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أن «عمليات التحديث والتطوير التي تشهدها الرويس سيكون لها آثار اقتصادية واجتماعية إيجابية مباشرة وملموسة من خلال تأهيل وتدريب وإتاحة فرص العمل لأبناء الدولة، وتعزيز نوعية حياة سكان مدينة الرويس ومنطقة الظفرة بشكل عام، وإتاحة الفرصة أمام الشركات المحلية بكل أحجامها الكبيرة والمتوسطة والصغيرة، للمشاركة في مشاريع الإنشاء وتطوير البنية التحتية».

وأشاد سموه بالجهود التي تبذلها «أدنوك» للمساهمة في تنمية وتطوير الإمكانات اللامتناهية المتوافرة في مدينة الرويس، والإجراءات التي اتخذتها لتحقيق أقصى قيمة ممكنة من كل برميل نفط يتم إنتاجه من خلال تعزيز عملياتها في مختلف مراحل وجوانب قطاع النفط والغاز، موضحاً سموه أن المستقبل يحمل العديد من الفرص التي يجب اغتنامها وتوظيفها لخدمة دولة الإمارات.

تطبيق عملي

وبهذه المناسبة، نظمت «أدنوك» أمس، فعالية خاصة في مركز الرويس التجاري قام خلالها وزير الدولة الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك» ومجموعة شركاتها، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، بالكشف عن هوية المدينة الجديدة.

وأكد الجابر أن «الاستثمار في تطوير مدينة الرويس هو تطبيق عملي لتوجيهات القيادة الرشيدة بتطوير الاقتصاد الوطني وتوسيع نطاقه، حيث ستسهم خطط التطوير في تحديث البنية التحتية للمدينة، والارتقاء بجودة ونوعية حياة سكانها، وتأسيس مجتمع محلي مستدام، وتأمين قيمة إضافية بما يحقق مصلحة الاقتصاد المحلي في منطقة الظفرة وكذلك في الدولة».

وقال إن «استثمار 165 مليار درهم لتوسعة عملياتنا في مجال التكرير والبتروكيماويات على مدى السنوات الخمس المقبلة سيكون له تأثير إيجابي كبير، إذ سيُسهم في إيجاد فرص عمل متخصصة وتأسيس أعمال جديدة وتمكين الشركات القائمة من النمو والازدهار».

عرض متميز

ومن خلال البيئة المالية والقانونية والاستثمارية المشجعة التي توفرها دولة الإمارات، ستسهم المنظومة الصناعية المتكاملة في الرويس في تقديم عرض قيمة متميز وبعيد المدى ومستدام، من خلال توفير العديد من المزايا للمستثمرين التي تشمل إمكانية الوصول إلى مجموعة كبيرة ومتنوعة من المنتجات عالية الجودة وذات أسعار تنافسية، والاستفادة من بنية تحتية ومرافق متطورة وأرقى الخدمات الصناعية.


3000 وحدة سكنية جديدة.. ومرافق مجتمعية وخدمية

تقوم شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» بإنشاء أكثر من 3000 وحدة سكنية جديدة في الرويس لاستيعاب النمو السكاني، ليصل بذلك إجمالي عدد الوحدات السكنية في المدينة إلى أكثر من 10 آلاف، على أن يتم بناء المزيد عند الحاجة.

كما سيشمل تطوير المدينة عدداً من المشروعات التي تركز على تعزيز أنماط الحياة العصرية والترفيه وسعادة المجتمع وراحته، بما في ذلك مرافق شاطئية جديدة، وحديقة مركزية وسوق تراثي، وملعب للغولف بـ18 حفرة، وملعب للكريكت، ومسار للمشي والجري، ومسار للدراجات الهوائية، وكذلك توسعة شبكة النقل العام، ومجموعة من المراكز المجتمعية وعدد من المراكز الصحية.

ولتوفير مزيد من التسهيلات التي ترتقي بجودة الحياة في مدينة الرويس، سيتم افتتاح مجموعة من مراكز الخدمات الحكومية المتكاملة، بما في ذلك مركز «تم» الأول في المدينة، والذي سيتيح للسكان الحصول على مختلف الخدمات الحكومية تحت سقف واحد.

ويشمل إطلاق الهوية الجديدة لمدينة الرويس كذلك «منصة تفعيل الهوية» التي تقع في مركز مدينة الرويس التجاري، حيث يمكن الاطلاع على خطط «أدنوك» للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات.

خطط تطوير الرويس تأتي بعد الإعلان عن استثمار 165 مليار درهم للنمو والتوسع في مجال التكرير والبتروكيماويات.