نقلت 5.4 ملايين مسافر خلال 6 أشهر

2.8 مليار درهم عائدات «فلاي دبي» خلال النصف الأول

غيث الغيث: «نواجه بيئة صعبة للأعمال، والنتائج نصف السنوية تعكس هذه التحديات على المدى القصير».

أفادت شركة «فلاي دبي» بأن إجمالي عائداتها خلال النصف الأول من العام الجاري ارتفع إلى 2.8 مليار درهم (761 مليون دولار)، بنمو 10.4% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، مشيرة إلى أن عائدات المسافر لكل كيلومتر سجلت نمواً بواقع 6.5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي

وأشارت الشركة في بيان أمس، إلى أنها سجلت خسائر بلغت 316.8 مليون درهم (86.3 مليون دولار) خلال النصف الأول، لافتة إلى أنها نقلت 5.4 ملايين مسافر، وأسهمت بـ12.3% من إجمالي حركة المسافرين في دبي خلال الفترة نفسها.

وبينت أن تكاليف الوقود استحوذت على 29.2% من إجمالي التكاليف التشغيلية مقارنة بـ24.8% للفترة نفسها من العام الماضي.

وركزت الشركة على أن ارتفاع كلفة الوقود شكل المزيد من الضغوط على التكاليف التشغيلية، وانعكس ذلك في الزيادة المتسارعة في إجمالي تكاليف التشغيل مع زيادة بلغت 175 مليون درهم نتيجة ارتفاع أسعار «خام برنت» بنسبة 35% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مبينة أنه رغم استقرار الدخل فإنه لم يتمكن من تعويض تأثير ارتفاع تكاليف الوقود وارتفاع أسعار الفائدة، وارتفاع الدولار بشكل كافٍ.

وشكلت العائدات الإضافية التي تشمل الحقائب والشحن ومبيعات الرحلات ما نسبته 11% من إجمالي العائدات مقارنة بـ14.6% للفترة نفسها من العام الماضي.

وقامت الشركة بمراجعة شاملة لأداء شبكة وجهاتها من خلال إلغاء بعض الرحلات لبعض الوجهات والاستثمار في تطوير وجهات أخرى للوصول إلى مرحلة النضوج، حيث أطلقت «فلاي دبي» وأعادت إطلاق رحلات إلى 10 وجهات، شملت باتومي، وكاتانيا، ودوبروفنيك، واربيل، وكينشاسا، وكراكوف، وكابالا، والسليمانية، وسالونيك، وتيفات. كما شغلت رحلات إضافية خلال مسابقة كأس العالم في روسيا، من ضمنها رحلات الى خارج شبكة وجهاتها مثل سوتشي، وفولغوغراد.

وألغت الشركة رحلاتها إلى 10 وجهات، وتم تعليق رحلات الى وجهتين، وشملت هذه الوجهات الأهواز، والجوف، وبندر عباس، وبانكوك، وشيتاغونغ، ودكا، والهفوف، وماتالا، وماليه، وطهران، وفورنينج، وينبع.

وخلال النصف الأول من العام الجاري بلغ إجمالي أسطول الشركة 61 طائرة، منها ست طائرات من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، و55 طائرة من طراز «بوينغ 800-737» الجيل الجديد.

وفي إطار المشاركة بالرمز مع «طيران الإمارات»، تم نقل 1.4 مليون مسافر من قبل الناقلتين في النصف الأول من عام 2018. وهناك 83 وجهة متاحة ضمن اتفاقية الشراكة، والشبكة المدمجة في طريقها للوصول إلى 240 وجهة بحلول عام 2022.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث: «خلال السنوات التسع الأولى من عملياتها حققت (فلاي دبي) الكثير من الإنجازات لترسخ اسمها كجزء أساسي في صناعة الطيران، ومازلنا نواجه بيئة صعبة للأعمال، والنتائج نصف السنوية تعكس هذه التحديات على المدى القصير، وعلى الرغم من التحديات نحن مستمرون في الاستثمار في أسطولنا ووجهاتنا وعملياتنا لاستشراف الفرص، ونتطلع الى المستقبل».

وأضاف: «على الرغم من أن أسعار النفط المرتفعة ستستمر في التأثير على تكاليف التشغيل والأداء في النصف الثاني من العام، فإن استقرار السعر عند المستوى الحالي من المرجح أن يحفز الطلب على السفر على المستوى الإقليمي».


7 طائرات جديد

أكدت شركة «فلاي دبي» أنها خلال النصف الثاني من العام الجاري ستتسلم سبع طائرات جديدة من طراز «بوينغ 737 ماكس»، منها أربع طائرات من طراز «737 ماكس 8». ولأول مرة ستنضم طائرة «بوينغ 737 ماكس 9» إلى أسطول «فلاي دبي»، حيث تتوقع الشركة تسلم ثلاث طائرات جديدة. ومع نهاية عقد التأجير سيتم إعادة أربع طائرات من طراز «بوينغ 800-737» الجيل الجديد الى الشركة المؤجرة.

واعتباراً من 11 أكتوبر المقبل، ستطلق «فلاي دبي» رحلاتها إلى مدينة هلسنكي كأول ناقلة في الدولة تخدم هذه المدينة برحلات مباشرة.