تحليل الوضع المالي

يعتبر فهم وضعك المالي، الخطوة الأولى نحو التخلّص من الديون. وهناك تساؤل مهم: ما المبلغ الذي تدّخره شهرياً بعد دفع المصروفات المستحقة؟ وإذا استخدمت هذا المبلغ للتخلّص من الديون، كم سيتبقى لحساب حالات الطوارئ؟ وبعد الإجابة عن هذه التساؤلات، يمكنك وضع مخطط لدفعاتك، بحيث تشمل مبلغاً شهرياً محدداً لغرض تقليص الديون، فيما تخصص مبلغاً بسيطاً متبقياً للادخار.

وفي حال عدم توافر أي فائض بعد تسديد الديون وغيرها من المصروفات، يتعيّن عندها التركيز فقط على تسديد الديون. وفي هذه الحالة يجب الامتناع عن تكبّد أي مصروفات غير ضرورية إلى حين تقليص الديون بصورة كبيرة أو تسديدها بالكامل. ويعتبر التحليل الدقيق للوضع المالي أحد أعمدة بناء ميزانية سليمة قادرة على التأقلم مع المتغيرات التي تحدث في حياة الأفراد، وبالوقت نفسه التركيز على تحقيق الأهداف الموضوعة مستقبلاً.