«تنظيم الاتصالات» تتصدى للأخبار الكاذبة والحسابات المخالفة - الإمارات اليوم

طالبت مستخدمي «التواصل الاجتماعي» بعدم إعادة إرسال أي رسائل دون التأكد من مصدرها الأصلي

«تنظيم الاتصالات» تتصدى للأخبار الكاذبة والحسابات المخالفة

«تنظيم الاتصالات» دعت إلى متابعة الحسابات الموثوقة والمعروفة والمؤسسات الإعلامية المرخصة. تصوير: باتريك كاستيلو

أكدت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أنها تنسق مع منصات التواصل الاجتماعي وجهات الاختصاص، لحذف الحسابات الإلكترونية المخالفة، والتصدي للشائعات، والأخبار الكاذبة، والرسائل الاقتحامية المعروفة بـ«سبام».

وأوضحت «تنظيم الاتصالات» في رد على أسئلة «الإمارات اليوم» أنها تقوم بحملات مكثفة للتوعية حول الاستخدام الأمثل لمنصات التواصل الاجتماعي عبر الإنترنت، والحماية من مخاطرها.

وأضافت الهيئة أنه يمكن للأشخاص العاديين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، القيام بدور كبير وفعّال للتصدي للحسابات المخالفة والأخبار الكاذبة، وذلك من خلال استخدام أدوات الإبلاغ المتوافرة في منصات التواصل الاجتماعي مباشرة، أو التواصل مع الدعم الفني للتطبيق، أو إبلاغ الشرطة، أو خدمة الأمين/‏‏ أمان للمسائل الجنائية.

وبيّنت «تنظيم الاتصالات» أنه يمكن للمتابع، التعرف إلى الحسابات الوهمية، من خلال متابعة الحسابات الموثوقة والمعروفة والمؤسسات الإعلامية المرخصة، والإعلاميين المرخصين والجهات الحكومية.

وطالبت مستخدمي التواصل الاجتماعي بعدم إعادة إرسال أي رسائل دون التأكد من مصدرها الأصلي، لعدم الإسهام في نشر أخبار كاذبة أو شائعات ليس فيها أي أساس من الصحة.

وكانت «الإمارات اليوم» رصدت في مسح أجرته أخيراً، حسابات وهمية عدة على مواقع التواصل الاجتماعي، تستغل صور وأسماء أشخاص آخرين، وشخصيات معروفة، وتبث تغريدات مسيئة من خلالها، ما يؤثر في صدقية هذه الشخصيات، ويشوّه سمعتها.

كما تابعت الصحيفة إعلانات وبرامج تقنية تروج لها شركات وأفراد عبر الإنترنت، تقدم خدمات لزيادة أعداد متابعي صفحات وحسابات مواقع التواصل الاجتماعي: «فيس بوك»، و«تويتر»، و«سناب شات» و«إنستغرام» في منطقة الخليج، مقابل أسعار زهيدة، مع إمكانية برمجتها لنشر التعليقات، سواء الإيجابية أو السلبية، حسب التوجهات المطلوبة.

طباعة