تقرير له يؤكد أن الشركات العقارية والتكنولوجية تتعاون لتزويد المتعاملين بحلول ذكية

«أبوظبي التجاري»: المنازل الذكية تحسّن حياة السكان

قال رئيس إدارة أصول الأفراد في بنك أبوظبي التجاري، كايزر باتلا، إنه وفي المستقبل القريب جداً، ستصبح دولة الإمارات من الدول الرائدة على مستوى العالم في مجال المدن الذكية. وأضاف في تقرير للبنك عن المنازل الذكية، أن شركات التطوير العقاري في السوق المحلية تتعاون حالياً بشكل مكثف مع الشركات المتخصصة في مجال التكنولوجيا، بهدف تقديم الحلول لمشتري المنازل الجديدة، وذلك بتزويدها بأحدث الشبكات وأنظمة الأمان السحابية والحلول الذكية، في وقت تواصل هيئات أخرى، مثل الاتصالات، الاستثمار بقوة في تحسين حياة سكان الإمارات من خلال توفير حلول رقمية للمنازل الذكية، بما يلائم حاجة المتعامل.

وأوضح باتلا أن العيش في المنزل الذكي لا يتطلب بالضرورة الانتقال إلى منزل جديد، إذ إنه يمكن تحسين المنزل الذي تعيشون فيه بإجراء تحديثات على نطاق صغير أو كبير، وفقاً لاحتياجاتكم.

ولفت إلى أن المنزل الذكي يوفر أقصى درجات السهولة في الإدارة والتحكم، إذ يمكن على سبيل المثال الاتصال بأنظمة الإنارة والتكييف والأنظمة السمعية ــ البصرية والأمنية، فضلاً عن المعدات المهمة، والتحكم بها عن طريق الإنترنت، سواءً كنتم في المنزل أو خارجه.

وقدم باتلا بعض الطرق التي تتيح تحويل المنزل إلى «ذكي»، مشيراً إلى أن أول أمر يجب التفكير فيه لدى إجراء تغييرات على التصميم الداخلي للمنزل، هو تزويده بعدد كافٍ من منافذ الطاقة في نقاط محددة مسبقاً، ليسهل توصيل الأجهزة كافة بها، فضلاً عن تجهيز المنزل بشبكة من كابلات «إيثرنت» القوية، التي تسهل عملية تركيب تجهيزات المنصات الذكية في نقاط يسهل الوصول إليها، إذ إنها تلعب الدور الأهم في أي منزل ذكي من خلال تشغيل الأجهزة المتعددة المتصلة بها.

وأوضح باتلا أن العديد من متاجر التجزئة في دولة الإمارات بدأت بتقديم طيف من حلول المنازل الذكية، وبأسعار متفاوتة تلائم مختلف الميزانيات، ناصحاً باختيار النوع المناسب من الحلول الذكية، لجعل المنزل نموذجاً للمنزل الذكي المستقبلي.

وعرض باتلا أهم أجهزة المنزل الذكي، وهي:

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.