«الإمارات للطاقة النووية» تطلق «مجلس براكة للشباب»

أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ومجموعة شركاتها: شركة نواة للطاقة، وشركة براكة الأولى، تأسيس «مجلس براكة للشباب»، بهدف إلهام ودعم وتمكين جيل المستقبل من القادة الإماراتيين المتخصصين في قطاع الطاقة النووية السلمية.

وقالت المؤسسة إن المجلس الجديد يشكل منصة تعزز التواصل بين أعضاء القيادة العليا، في كلٍ من مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وشركتي «نواة للطاقة» و«براكة الأولى»، والكوادر الإماراتية الشابة الذين يشغلون 63% تقريباً من إجمالي الوظائف لدى الشركات الثلاث. ويوفر المجلس للموظفين الشباب فرصة مجدية، للإسهام في قيادة ودعم مسيرة التغيير والتطوير المتواصلة، ويتيح المشاركة بشكل فاعل في اتخاذ القرارات المتعلقة بمستقبل البرنامج النووي السلمي الإماراتي. وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، المهندس محمد إبراهيم الحمادي، إن إطلاق «مجلس براكة للشباب» يعكس التزامنا الراسخ ببناء جيل جديد من الشباب المتمكن، الذين يتمتعون بالمهارات والخبرات اللازمة لدعم مسيرة دولة الإمارات، وقيادة قطاع الطاقة النووية السلمية المتنامي في المنطقة.

وأكد أن «المجلس ينسجم مع أهداف (رؤية مئوية الإمارات 2071)، و(رؤية الإمارات 2021)، اللتين تهدفان إلى تعزيز جهود الدولة لتطوير الكوادر البشرية اللازمة، من أجل تحقيق الاقتصاد المستدام القائم على المعرفة». وأضاف الحمادي أنه ستتولى قيادة المجلس مجموعة من المواطنين الإماراتيين الشباب، ممن يعملون لدى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركتي «نواة»، و«براكة الأولى»، معرباً عن فخره بالتزامهم وتفانيهم في العمل على تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، وإخلاصهم الراسخ تجاه وطنهم.

ويترأس «مجلس براكة للشباب» المهندس علي النعيمي، فيما تشغل المهندسة بدرية المرزوقي منصب نائب رئيس المجلس، ومنى السويدي منصب أمينة المجلس، ويضم في عضويته كلاً من: علي سالم النعيمي، وسارة الشوملي، وجاسم البلوكي، وعبدالله اليافعي، وسارة الفزاري، وراية الصريدي، وحمدان الخوري، وراشد صالح الزعابي، ويعقوب الهاشمي.