كندا تعلن عن توقيع اتفاقية موسعة للنقل الجوي مع الإمارات

أعلن وزير النقل الكندي، مارك غارنو، عن إبرام اتفاقية موسعة للنقل الجوي مع الإمارات، مشيراُ إلى أنها تساعد في تسهيل حركة السياحة والتجارة والاستثمار بين البلدين.

وقالت وزارة النقل الكندية في بيان صحافي إن الاتفاقية الموسعة تسمح لكل حكومة بتخصيص طاقة إضافية بنسبة 68% (سعة مقعدية على الرحلات) للناقلات الوطنية، كما تتضمن الاتفاقية خدمات مخصصة لرحلات الشحن للمرة الأولى.

ووفقاً للوزارة فإنه يمكن لشركات الطيران المعنية أن تخدم أي مدينة في أراضي البلد الآخر، مشيرة إلى أن الحقوق الجديدة بموجب الاتفاقيات الموسعة متاحة للاستخدام من قبل شركات الطيران على الفور.

وبينت أن توسيع علاقات النقل الجوي يتيح لشركات الطيران تحسين عروض خدماتها، مما يعني المزيد من الخيارات والراحة للمسافرين والشركات.

وتفاوض الإمارات كندا منذ سنوات طويلة لتوسيع حقوق النقل الجوي، وتعد اتفاقية النقل الجوي الموقعة مع الجانب الكندي تعد واحدة من أكثر الاتفاقات المقيدة التي تسمح فقط بتسيير ست رحلات أسبوعية، ثلاث منها لـ(طيران الإمارات) وثلاث لشركة (الاتحاد للطيران).

وتعد الرحلات الأسبوعية الثلاث بين تورنتو ودبي هي الحد الأقصى للرحلات المسموح به في اتفاقية النقل الجوي التي تم التفاوض بشأنها بين كندا ودولة الإمارات في عام 1999، وظلت هذه الحقوق دون تغير بالرغم من النمو المستمر في حجم التجارة بين البلدين.