<![CDATA[]]>
<

بلغ 30 مليار دولار خلال الشهر الماضي

الصين تحقق فائضاً تجارياً قياسياً مع أميركا بنهاية يونيو

سجلت الصين فائضاً تجارياً قياسياً إزاء الولايات المتحدة بنحو 30 مليار دولار في يونيو الماضي، ما من شأنه أن يزيد التوتر على الأرجح مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الذي فرض رسوماً جمركية على ما قيمته مليارات الدولارات من البضائع الصينية، معللاً ذلك بممارسات تجارية غير منصفة.

وحققت بكين فائضاً ثنائياً بـ28.97 مليار دولار في يونيو الماضي، بزيادة 18% عن مايو السابق (24.58 مليار دولار)، بحسب ما أعلنت هيئة الرسوم الجمركية الصينية امس. وقالت وكالة «بلومبيرغ» الاقتصادية إنه رقم قياسي على صعيد فائض تجاري منذ عام 1999.

وتأتي الزيادة في وقت ارتفع إجمالي التبادلات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم بـ13.1% للنصف الأول من العام الجاري رغم التوتر.

وارتفع الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة إلى 133.8 مليار دولار في الفترة بين يناير ويونيو 2018، والى 28.97 مليار دولار في يونيو الماضي، وحده، في ما يشكل رقماً قياسياً. وهذا الخلل في التوازن هو أساس استنكار ترامب إزاء ما يعتبره ممارسات تجارية غير منصفة تضر بالشركات الأميركية، وتدمر وظائف في بلاده.

إلا أن وزارة التجارة الصينية حملت الولايات المتحدة في بيان، مسؤولية تلك المشكلات، وقالت إن الخلل في الميزان التجاري «مبالغ فيه»، بسبب «المشكلات الهيكلية» في الولايات المتحدة.

وأظهرت الإدارة العامة للجمارك الصينية، أمس، أن حجم التبادل التجاري بين الصين والولايات المتحدة نما بنسبة 13.1% على أساس سنوي في النصف الأول من العام الجاري، على الرغم من اتساع نطاق «الحرب التجارية» بين أكبر اقتصادين في العالم.

وبلغ إجمالي قيمة الواردات والصادرات إلى الولايات المتحدة 301.8 مليار دولار، حسبما صرح المتحدث باسم الإدارة، هوانغ سونغ بينغ، في مؤتمر صحافي.

وأضاف أن الصادرات إلى الولايات المتحدة نمت بنسبة 13.6% إلى 217.78 مليار دولار، في حين نمت الواردات من الولايات المتحدة بنسبة 11.8% إلى 84.02 مليار دولار. ومع ذلك، قد يتغير الاتجاه التصاعدي في التجارة مع استمرار الولايات المتحدة والصين في فرض رسوم جمركية على الواردات. ويوم الثلاثاء الماضي، قالت الولايات المتحدة إنها تفكر في فرض رسوم بنسبة 10% على سلع صينية أخرى بقيمة 200 مليار دولار.

والأسبوع الماضي، فرضت كل من الصين والولايات المتحدة رسوماً بنسبة 25% على 34 مليار دولار من البضائع.

وعموماً، نمت التجارة العالمية الصينية بنسبة 16% بين يناير ويونيو 2018، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، حيث بلغت 2.2 تريليون دولار، وفقاً لإدارة الجمارك.

ونمت الواردات بنسبة 19.9% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، لتصل إلى تريليون و33 مليار دولار، في حين نمت الصادرات بنسبة 12.8% لتصل إلى تريليون و175 مليار دولار. ويبلغ الفائض التجاري للصين حالياً 139.65 مليار دولار، وفقاً للإدارة.