الإمارات اليوم

أكّد استعداده لسكِّ المزيد منها إذا دعت الحاجة

«المركزي»: العملات المعدنية من «كسور» الدرهم في السوق كافية حالياً

:
  • أمل المنشاوي ــ أبوظبي

أكد المصرف المركزي أن كميات العملات المعدنية، المتداولة في السوق من كل فئات الدرهم، بما فيها الفئات الصغيرة، تعد كافية في الوقت الحالي، مبدياً استعداده لإعادة سك أي فئة من الفئات الصغيرة، إذا تبين أن هناك حاجة لذلك.

5.2

مليارات درهم، عملات معدنية متداولة، خلال ديسمبر الماضي.

وأظهر أحدث البيانات الصادرة عن المصرف المركزي أن نحو 5.2 مليارات درهم من العملة المعدنية بكل فئاتها، تم تداولها في الأسواق الشهر الماضي، تعادل الفرق بين سحوبات العملة وإيداعها لدى «المركزي»، خلال ديسمبر 2017، وهو يعد الفارق الأكبر خلال فترة أربع سنوات ماضية.

جاء ذلك في تصريح لـ«الإمارات اليوم»، تعقيباً على ما يتم تداوله من شح ونقص في متبقيات الدرهم من فئة 25 فلساً وما دونها، منذ بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة في الدولة، ما حدا بمنافذ البيع والبقالات إلى تحصيل مبالغ أعلى من قيمة الضريبة المفروضة والمقدرة بنسبة 5% فقط، بحجة عدم توافر عملات من فئات صغيرة.

وتفصيلاً، قال المصرف المركزي، في رد رسمي على «الإمارات اليوم»، إن «مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي يحرص، في إطار دوره في إدارة النقد، على مراقبة استخدام العملة النقدية في السوق الوطنية، وتزويد البنوك وشركات الصرافة بكميات العملة المعدنية، التي تطلبها لتلبية احتياجات مختلف عملائها».

وأضاف «المركزي»: «في الوقت الراهن كمية العملات المعدنية النقدية المتداولة في السوق، بما فيها الفئات الصغيرة تعد كافية»، مؤكداً «بقاءه على استعداد لتلبية طلبات البنوك من العملة المعدنية، والعمل على إعادة سك أي فئة من الفئات الصغيرة، إذا تبين أن هنالك حاجة لذلك». إلى ذلك، بين أحدث الإحصاءات الصادرة عن المصرف المركزي أن قيمة السحوبات، التي تمت من المصرف المركزي من العملات المعدنية، بلغت خلال ديسمبر الماضي 10 مليارات درهم، قابلتها إيداعات بقيمة 4.8 مليارات درهم من العملات المعدنية، ما يظهر أن المتداول في السوق منها يبلغ 5.2 مليارات درهم، وذلك خلال ديسمبر الماضي.

ضريبة القيمة المضافة 5% (درهم):