أكدت أن البيانات غير المتطابقة مع الهوية لا تمكّن الفائز من استلام جائزته

    اقتصادية دبي: التأكد من صحة المعلومات خلال السحوبات مسؤولية المستهلك

    صورة

    دعت اقتصادية دبي المستهلكين إلى التدقيق عند تسجيل بياناتهم في قسائم السحوبات على الجوائز التي تنظمها المنشآت التجارية، كما هو مذكور ومعتمد في الهوية، مشيرة إلى أن تسجيل بيانات غير صحيحة يؤدي إلى عدم تمكن المستهلك في حال فوزه من استلام الجائزة محل السحب. وشددت على أن التأكد من كتابة معلومات صحيحة هو من مسؤولية المستهلك.

    كما طالبت المستهلكين بقراءة الشروط والأحكام الخاصة بالعروض الترويجية والسحوبات، وذلك لضمان حقوقهم والحصول على الجوائز المعلن عنها.

    وأكدت اقتصادية دبي، أن السحوبات التي تجريها المنشآت تخضع لإشراف من مفتشي قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك لضمان حيادية عملية السحب، ووصول الجائزة الى الفائز الذي يستحقها.

    اشتراطات وقوانين

    وتفصيلاً، قال مدير مراقبة السحوبات في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك باقتصادية دبي، يوسف الشيباني، إن «اقتصادية دبي تجري بشكل يومي تدقيقاً على العروض الترويجية والسحوبات التي يتم تنظيمها وفق تصريح رسمي»، مشيراً إلى أن «الهدف من عملية التدقيق هو التأكد من مصداقية هذه العروض، والتزام التجار باشتراطات وقوانين الفعاليات الترويجية المعمول بها، فضلاً عن ضمان حيادية عملية السحب ووصول الجائزة إلى الفائز الذي يستحقها».

    وأضاف الشيباني أن «فريق عمل قسم رقابة الفعاليات الترويجية متمثلاً بشعبة مراقبة السحوبات، تلقى شكاوى من مستهلكين فائزين في السحوبات تفيد بأن تجاراً يرفضون تسليمهم جوائزهم»، لافتاً إلى أنه «فور ورود الشكاوى تم التحقق منها للبحث في أسباب عدم تسليم المنشآت التجارية المنظمة للعروض التجارية والسحوبات الجوائز للفائزين».

    وأوضح أنه «بعد التحقق من الشكاوى تبين وجود أسباب عدة وراء ذلك كان أهمها خطأ المستهلك خلال عملية تسجيل البيانات الأساسية في قسيمة السحب».

    تحديد الهوية

    وذكر الشيباني أن «قسم شكاوى المستهلك تلقى شكوى من مستهلك أفاد فيها بأنه فاز بإحدى الجوائز خلال عرض تجاري لمنشأة تجارية في دبي، لكنه لم يتمكن من استلام الجائزة»، لافتاً إلى أن «التحقيق في الشكوى بيّن أن المستهلك دمج اسمه واسم شخص آخر في قسيمة السحب ليصبح الاسم وهمياً، ولا توجد هوية باسم الشخص الفائز، الأمر الذي أدى الى عدم قدرة التاجر على تحديد هوية الفائز لتسليمه الجائزة، خصوصاً أن المستهلك لم يتمكن من إبراز هوية تحمل اسم الشخص المدون في القسيمة».

    وشدد الشيباني على «ضرورة تأكد المستهلكين من صحة البيانات المدونة في قسائم السحب والمسابقات وغيرها من الوثائق والفواتير، والتدقيق فيها، حسب ما هو مذكور ومعتمد في الهوية»، مشيراً إلى أن «التأكد من كتابة معلومات صحيحة هو من مسؤولية المستهلك».

    وضوح المعلومات

    ودعا الشيباني المستهلكين إلى اتباع الخطوات السليمة في عملية الشراء والمشاركة في العروض والفعاليات الترويجية وغيرها من العمليات الشرائية، لافتاً إلى أن «وضوح المعلومات واستيفاءها يضمن للمستهلكين حقوقهم، ويساعد اقتصادية دبي في حمايتهم والحفاظ على هذه الحقوق».

    كما طالب المستهلكين بقراءة الشروط والأحكام الخاصة بالعروض الترويجية والسحوبات؛ لضمان حقهم والحصول على الجوائز المعلن عنها، مشيراً إلى أن «الشروط والأحكام يجب أن تتوافق مع قانون حماية المستهلك، وقوانين واشتراطات اقتصادية دبي».

    عروض وهمية

    وأكد الشيباني أن «قسم رقابة الفعاليات الترويجية يحرص على التأكد من العروض، لضمان حقوق المستهلكين، والحد من العروض الترويجية الوهمية»، داعياً التجار الى «الالتزام باشتراطات العروض الترويجية، لتجنب المخالفات والإجراءات القانونية ضدهم». كما حذر «التجار من اللجوء إلى استغلال العروض الترويجية في جلب واستدراج المستهلكين بصورة وهمية لا تعكس الواقع».

    طباعة