«المركزي»: 20 مليون درهم تضع المتعامل ضمن «أصحاب الثروات»

    سيف الشامسي : قروض (أصحاب الثروات) أو ودائعها تدخل في إجمالي القروض أو الودائع للقطاع الخاص.

    قال مساعد محافظ المصرف المركزي، سيف الشامسي، في تصريح خاص لـ«الإمارات اليوم» إن «متعاملي البنوك من الأفراد الذين تبلغ قيمة ثروتهم 20 مليون درهم فما فوق، يتم وضعهم حسب التصنيف المعمول به ضمن فئة (أصحاب الثروات)»، موضحاً أن هذه الفئة تعرف مصرفياً بـ(High net worth individuals).

    وأَضاف الشامسي أن قروض هذه الشريحة من المتعاملين أو ودائعها تدخل في إجمالي القروض أو الودائع للقطاع الخاص.

    يشار أن بيانات المصرف المركزي الخاصة بقروض الأفراد شهرياً لا تتضمن تمويلات أو إيداعات أصحاب الثروات، ولا يوجد بند منفصل يوضح قيمتها ولا نسبتها من إجمالي قروض أو ودائع القطاع الخاص.

    وتتسابق البنوك في جذب هذه الفئة المميزة، إذ يتم تخصيص إدارة منفردة لتعاملاتهم، ومديرين مختصين في الاستثمار يوفرون أدوات متنوعة لتلبية احتياجاتهم في توظيف ثرواتهم.

    ويزاد التركيز على استقطاب هذه الشريحة كلما تشددت البنوك في منح التمويلات الشخصية لمتعامليها من الموظفين الذين يقترضون بضمان رواتبهم، خصوصاً إذا كانت القطاعات التي يعملون بها تشهد تراجعاً أو تقليصاً للوظائف.

    ولا تطبق البنوك نظام القروض الشخصية الصادر عن المصرف المركزي على المتعاملين الأفراد من أصحاب الثروات، حال منحهم تمويلات شخصية، إذ يمكن تقديم مبالغ مالية تفوق سقف 20 ضعف الراتب المعمول به مع المتعاملين العاديين، طالما قدم صاحب الثروة ضمانات عينية أو ريعاً دورياً مقابل قرضه.

    طباعة