مدعومة بطول فترة الإجازة ورواج السياحة الخليجيّة

30 % نمواً في مبيعات منافذ لتجارة التجزئة خلال «عطلة العيد»

الأجهزة الإلكترونية والأزياء والسلع الغذائية تتصدّر المبيعات خلال عطلة العيد. تصوير: أحمد عرديتي

أفاد مسؤولو منافذ لتجارة التجزئة بأن عطلة عيد الأضحى أسهمت في نمو مبيعاتها بنسب راوحت بين 15 و30%، مدعومة بطول فترة العطلة، ورواج السياحة الخليجية خلال تلك الفترة.

وأشاروا إلى أن النسب الكبرى لنمو المبيعات تركزت ليلة عطلة العيد لشراء هدايا واحتياجات العيد، وآخر ثلاثة أيام من العطلة مع زيادة إقبال المستهلكين على شراء احتياجات العودة للمدارس والعمل، لافتين إلى أن مبيعات الهدايا خلال العطلة تصدرتها الأجهزة الالكترونية، والملابس، والعطور.

مبيعات المنافذ

وتفصيلاً، قال المدير الاقليمي في مجموعة «اللولو التجارية»، أبوبكر تي بي، إن «مبيعات المنافذ التابعة لمجموعة (اللولو) في الدولة بشكل عام شهدت نمواً خلال فترة عطلة عيد الأضحى، مدعومة بزيادة الاقبال من المقيمين على شراء الهدايا واحتياجات العيد من السلع الغذائية، إضافة إلى أن تواجد عدد من السائحين من الخليج ودول عربية في أسواق الدولة لقضاء عطلة العيد، أسهم في تنشيط مبيعات التجزئة بالمجموعة»، لافتاً إلى أن «نمو المبيعات خلال عطلة العيد بمنافذ المجموعة يقدر بنسبة تصل إلى 20%، مقارنة بالأيام التي سبقت فترة العيد».

وأضاف أن «منافذ المجموعة في دبي شهدت نمواً ملحوظاً في الاقبال على المبيعات، مع قضاء النسب الكبرى من السائحين الخليجين لعطلة العيد في دبي».

عيد الأضحى

بدوره، أشار المدير التنفيذي في «أسواق» لتجارة التجزئة، يوسف شرف، إلى أن «منافذ (أسواق) في دبي سجلت نمواً في مبيعاتها خلال عطلة عيد الأضحى بنسب تقدر بين نحو 15 و30%، وذلك مع طول فترة العطلة التي تجاوزت سبعة أيام، وانعكست بشكل إيجابي على تنشيط مبيعات تجارة التجزئة في دبي وأسواق الدولة».

وأضاف أن «المعدلات الكبيرة لنمو المبيعات بالمنافذ تركزت ليلة عطلة العيد على الهدايا والسلع الغذائية، مع زيادة اقبال المستهلكين خلال تلك الليلة على شراء مستلزمات العيد، اضافة إلى زيادة المبيعات بنسب كبيرة أيضاً خلال آخر يومين للعطلة مع إقبال الأسر على شراء احتياجات العودة للمدارس والعمل من المواد الغذائية والاستهلاكية».

من جهته، قال مدير إدارة التسويق والاتصال في جمعية «الاتحاد التعاونية»، سهيل البستكي، إن «مبيعات التجزئة شهدت نمواً كبيراً وبنسب متباينة خلال فترة العيد، تأثراً بعوامل عدة من أبرزها طول فترة عطلة العيد، وتواجد عدد من السائحين العرب والخليجيين لقضاء العطلة في دبي، وتوجه عدد كبير من المستهلكين لشراء هدايا واحتياجات العيد من مختلف السلع، إضافة إلى أن بعض المقيمين الذين سافروا لقضاء العيد خارج الدولة اشتروا قبيل سفرهم مستلزمات السفر أو الهدايا لأسرهم في البلدان التي سافروا إليها».

في سياق متصل، اعتبر المدير ورئيس قناة التجزئة في شركة «جمبو للإلكترونيات»، نديم خان زاده، أن «مبيعات الأجهزة الإلكترونية تعد الأكثر طلباً خلال فترة عيد الأضحى، مع إقبال عدد كبير من المستهلكين على شراء هدايا العيد من الهواتف، والحواسب المحمولة واللوحية، والشاشات»، لافتاً إلى أن «مبيعات منافذ الشركة خلال عطلة العيد شهدت نمواً في المبيعات بنسب راوحت بين 10 و15%».

السياحة الخليجيّة

وأضاف الرئيس التنفيذي بشركة «إي سيتي» لتجارة الإلكترونيات، جاود داكير، أن «طول فترة عطلة العيد ورواج السياحة الخليجيّة خلال تلك الفترة أسهما في نمو المبيعات في منافذ التجزئة التابعة للشركة بنسب تصل إلى 15%، مقارنة بالمبيعات خلال الأيام العادية»، لافتاً إلى أن «مبيعات منتجات الهواتف، والحواسب المحمولة و(التابلت) تصدرت عمليات الاقبال خلال عطلة العيد».

في السياق نفسه، قال الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة «سوق.كوم»، رونالدو مشحور، إن «عطلة العيد كانت فترة مميزة بالنسبة لعملية شراء منتجات الهدايا، وذلك مع زيادة الإنفاق الاستهلاكي في الإمارات خلال العيد، ونتوقع ارتفاعاً مماثلاً خلال الفترة المتبقية من العام الجاري، كما شهدنا زيادة نوعية في الإقبال على شراء الإلكترونيات الاستهلاكية والأزياء»، لافتاً إلى أن «مبيعات الهواتف المتحركة شهدت على سبيل المثال نمواً بنسبة كبيرة خلال فترة عطلة العيد».

طباعة