مع تراجع أسعار تذاكر الطيران إلى أدنى مستوياتها في 2016

    وكالات تطرح عروض عطلات بأسعار مخفّضة للتشجيع على السفر

    الطلب على السفر انخفض بعد انتهاء الإجازات الصيفية والعطلة الأخيرة لعيد الأضحى. أرشيفية

    أفادت وكالات سفر، بأن أسعار تذاكر الطيران في السوق المحلية، تراجعت إلى مستويات هي الأقل منذ بداية العام الجاري في ظل انخفاض الطلب على السفر إلى وجهات إقليمية ودولية بعد انتهاء موسم الإجازات الصيفية والعطلة الأخيرة لعيد الأضحى، لافتين إلى أن شركات طيران لجأت إلى طرح عروض لتشجيع المتعاملين على السفر خلال الفترة المقبلة.

    السعة المقعدية

    قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «السعة المقعدية الكبيرة التي توفرها مختلف الناقلات الجوية التي تعمل في السوق المحلية تسهم بشكل كبير في خفض أسعار التذاكر»، مشيراً إلى أن «طرح التذاكر بأسعار أقل يلعب دوراً مهماً في إملاء المقاعد على الرحلات، ويشجع الكثيرين على السفر خارج فترة المواسم المعتادة».

    وذكروا لـ«الإمارات اليوم»، أن وكالات السفر بدورها لجأت أيضاً إلى طرح عروض عطلات بأسعار مخفضة على وجهات قريبة وإقليمية تشمل التذكرة والإقامة الفندقية، بما في ذلك المواصلات للتشجيع على السفر، مستفيدة من انخفاض أسعار التذاكر بنسبة وصلت إلى نحو 60% للحجز المبكر مقارنة بمواسم الذروة.

    وأوضحوا أن أسعار التذاكر تراجعت، خصوصاً إلى وجهات تقليدية اعتاد سكان الإمارات السفر إليها، متوقعين عودة الضغط على الرحلات مرة أخرى في ديسمبر المقبل خلال إجازة اليوم الوطني ورأس السنة.

    انخفاض الطلب

    وتفصيلاً، قال المدير العام لشركة «سكاي لاين للسياحة والسفر»، سامر عشا، إن «أسعار تذاكر السفر تراجعت إلى مستويات هي الأقل منذ بداية العام الجاري في ظل انخفاض الطلب على السفر إلى وجهات إقليمية ودولية»، مشيراً إلى أنه «مع انتهاء فترة الإجازات الموسمية خلال الصيف وعطلة المدارس، فضلاً عن العطلة الأخيرة لعيد الأضحى، فإن الطلب على السفر من السوق المحلية تراجع بشكل كبير».

    وأضاف عشا أن «أسعار التذاكر تراجعت، خصوصاً إلى الوجهات التقليدية التي اعتاد سكان الإمارات السفر إليها، سواء بغرض السياحة أو زيارة الأهل والأقارب، والتي تمثلت في أسواق مثل الأردن ولبنان ومصر، فضلاً عن محطات سياحية في جنوب شرق آسيا ووجهات أوروبية، خصوصاً لندن».

    وأفاد بأن «الطلب على السفر سيرتفع إلى مستويات كبيرة خلال ديسمبر المقبل مع بدء فترة العطلات، الأمر الذي سيسهم في زيادة أسعار التذاكر مرة أخرى بنسب متفاوتة حسب الوجهة وفترة السفر»، موضحاً أنه «كلما ارتفع الطلب انعكس ذلك على سعر التذكرة، وبالتالي فإن الحجز المبكر يلعب دوراً مهماً في شراء التذاكر بأسعار معقولة ومنطقية مقارنة بالحجوزات التي تتم في الأيام القليلة التي تسبق موعد السفر».

    فرصة حقيقية

    وبيّن عشا أن «تراجع الأسعار يشكل فرصة حقيقية بالنسبة للذين لم يُتح لهم السفر خلال موسم الإجازات والعطلات»، لافتاً إلى أن «الأسعار الحالية للحجز المبكر لتذاكر السفر إلى وجهات معروفة هي أقل بـ60% مقارنة بموسم الصيف».

    وذكر أن «بعض وكالات السفر لجأت إلى طرح عروض عطلات بأسعار مخفضة على وجهات قريبة وإقليمية تشمل التذكرة والإقامة الفندقية، بما في ذلك المواصلات»، مشيراً إلى أنه «مع تراجع الطلب فإن شركات الطيران ووكالات السفر تلجأ إلى طرح عروض للتشجيع على السفر بأسعار مخفضة».

    السفر للأعمال

    من جهته، قال المدير العام لشركة «أصايل للسياحة»، رياض الفيصل، إن «أسعار تذاكر السفر تراجعت بنسب متفاوتة إلى بعض الوجهات مع انخفاض مستوى الطلب، إلا أنها لاتزال مرتفعة إلى وجهات تشهد طلباً، خصوصاً بالنسبة للسفر بغرض الأعمال في حال المقارنة مع السنوات الماضية وتأثير أسعار الوقود فيها»، لافتاً إلى أن «شركات الطيران ووكالات السفر لجأت إلى طرح عروض على أسعار التذاكر والعطلات الخارجية لحث المتعاملين على السفر».

    وأضاف الفيصل أنه «بالنسبة للسفر إلى خارج السوق المحلية، فإنه من المتوقع للأسعار أن تنخفض بنسبة أكبر نهاية سبتمبر الجاري، على أن تعاود الارتفاع في ما بعد كلما اقتربنا من ديسمبر المقبل»، موضحاً أنه «خلال هذه الفترة يعود الطلب ليرتفع مرة أخرى إلى مستويات كبيرة ويسهم في رفع أسعار تذاكر السفر». وبيّن أن «بعض الناقلات الجوية لجأت إلى طرح تخفيضات على أسعار التذاكر بنسبة وصلت إلى أكثر من 50% للحجز المبكر، والسفر خلال الأشهر المقبلة، في محاولة منها لرفع معدل إشغال الرحلات بالنسبة للأوقات التي يتراجع فيها الطلب على السفر».

    عودة الضغط

    بدوره، قال المدير العام لشركة «نيرفانا للسياحة والسفر»، علاء العلي، إن «أسعار تذاكر السفر، بما في ذلك عروض قضاء العطلات الخارجية، تراجعت إلى مستويات كبيرة بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى مباشرة»، مشيراً إلى أن «الأسعار، خصوصاً بالنسبة لتذاكر السفر، تعتبر حالياً هي الأقل منذ بداية العام الجاري في السوق المحلية».

    وذكر العلي أنه «مع انتهاء إجازة الصيف وعطلة عيد الأضحى الأخيرة فإن غالبية سكان الدولة سافروا إما بغرض زيارة الأهل والأقارب أو لقضاء عطلات خارجية»، مبيناً أن «تراجع مستوى الأسعار يشجع المتعاملين على السفر مرة أخرى ويشكل فرصة بالنسبة للذين لم يكن بمقدورهم السفر خلال الصيف». وأضاف أنه «تم طرح العديد من العروض إلى وجهات سياحية في أوروبا الشرقية وغيرها، مثل جورجيا ومقدونيا وتركيا، فضلاً عن محطات في أوروبا الغربية».

    وأوضح أن «أسعار التذاكر للحجوزات خلال الفترة الحالية هي أقل بنسبة 50% مقارنة بمستوياتها للسفر خلال المواسم في ظل التخفيضات التي طرحتها شركات الطيران». ولفت إلى أن «العرض الكبير للمقاعد على الرحلات يتخطى مستوى الطلب خلال هذه الفترة من العام عادة»، متوقعاً «عودة الضغط على الرحلات مرة أخرى خلال إجازة اليوم الوطني ورأس السنة».

    توقعات بعودة الضغط على الرحلات مرة أخرى في ديسمبر المقبل خلال إجازة اليوم الوطني ورأس السنة

     

    طباعة