البعثة التجارية للدولة تختتم زيارتها إلى كيب تاون بـ «ملتقى الأعمال الإماراتي الجنوب إفريقي»

المنصوري: هدفنا وضع خارطة طريق بين الإمارات وجنوب إفريقيا

«ملتقى الأعمال الإماراتي الجنوب إفريقي» يهدف إلى التعريف بالبيئة الاستثمارية لكلا البلدين. من المصدر

اختتمت البعثة التجارية للإمارات، برئاسة وزير الاقتصاد، المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، زيارتها إلى جنوب إفريقيا، بانعقاد «ملتقى الأعمال الإماراتي الجنوب إفريقي»، أول من أمس، في كيب تاون.

وهدف الملتقى إلى التعريف بالبيئة الاستثمارية الجاذبة في الإمارات، والاطلاع على المناخ الاستثماري الجنوب إفريقي.

واستعرض المنصوري على هامش الملتقى، أبرز المؤشرات الاقتصادية للدولة، والمزايا التنافسية لبيئة الأعمال في الدولة، مؤكداً أن الزيارة تهدف إلى وضع خارطة طريق، أو اتفاق مرحلي يحقق العديد من النتائج الإيجابية، ويسهم في تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين خلال السنوات القليلة المقبلة.

وقال إن «الإمارات تحولت بفضل الرؤية والسياسة الحكيمة للقيادة، وما تتمتع به من بيئة استثمارية فريدة، وموقع استراتيجي مهم، ووجود قوانين ولوائح وإجراءات مبسطة وميسرة، إلى وجهة مفضلة وقبلة للاستثمارات الأجنبية».

وأكد أن الإمارات أصبحت بوابة رئيسة، تتيح للشركات والمؤسسات إمكانية الوصول إلى أسواق استهلاكية ضخمة قوامها نحو ملياري نسمة، وذلك نظراً لتطور صناعة الطيران والشحن، وامتلاكها بعضاً من أهم المطارات والموانئ في العالم، مرحباً باستثمارات الشركات الجنوب إفريقية في الدولة، خصوصاً في القطاعات ذات الأولوية.

وشدد وزير الاقتصاد على حرص الإمارات على تعزيز التعاون الاقتصادي، ورفع حجم التبادل التجاري بين الامارات وجنوب إفريقيا عما كان عليه في عام 2014 عندما بلغ نحو 2.838 مليار دولار بنمو نسبته 10.6% عن عام 2013، لافتاً إلى أن حجم التبادل التجاري لايزال دون مستوى الطموح والعلاقات القوية بين الجانبين، وهناك مجال لتطويره وتنميته.

وشدد على ضرورة الارتقاء بالتجارة الخارجية المتبادلة خلال السنوات المقبلة، في ظل وجود فرص كبيرة جداً للتعاون بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين، لتنفيذ مجموعة من المشروعات الواعدة.

وأكد المنصوري أن وزارة الاقتصاد حريصة على دعم وجود الشركات الإماراتية في أبرز الأسواق التنافسية العالمية، لافتاً إلى أن أسواق جنوب إفريقيا تشكل وجهة مثالية لاستثمارات الشركات الإماراتية في القطاعات الأساسية، مثل الصناعات الغذائية والزراعية.

واستعرض المنصوري خلال الملتقى الاستراتيجية الوطنية للابتكار والقطاعات السبع التي حددتها الاستراتيجية، وهي الطاقة المتجددة والنظيفة، والنقل، والتكنولوجيا، والتعليم، والصحة، والمياه، والفضاء، داعياً رجال الأعمال والمستثمرين في جمهورية جنوب إفريقيا إلى الاطلاع على المشروعات الاستثمارية المشجعة والمحفزة والآمنة في الإمارات.

من جهته، قال وزير التطوير والتنمية الاقتصادية في جنوب إفريقيا، إبراهيم باتل، خلال الملتقى، إن «جنوب إفريقيا توفر العديد من الفرص الاستثمارية المحفزة»، مشيراً إلى أن بلاده تعتبر ثالث أكبر بلد متلق للاستثمار الأجنبي المباشر في القارة الإفريقية بعد نيجيريا وموزمبيق، وأكبر مزود للاستثمار الأجنبي المباشر.

وأضاف أن استثمارات بلاده الخارجية تقدر بنحو 122.9 مليار دولار، في حين تبلغ الاستثمارات الأجنبية في جنوب إفريقيا نحو 177.5 مليار دولار.

 

طباعة