«الطيران المدني» نفّذت 322 عملية تفتيش في 2014

حظر 6 مشغلين.. ومنع 9 طائرات من استخدام أجواء الدولة

مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية يتعامل مع 2300 حركة جوية يومياً تخدم 8 مطارات في الدولة. أرشيفية

أفادت الهيئة العامة للطيران المدني بأنها نفذت 322 عملية تفتيش، خلال عام 2014، على الشركات الأجنبية ومشغلي قطاع النقل الجوي، أسفرت عن منع تسع طائرات من استخدام أجواء ومطارات الدولة، فضلاً عن حظر ستة مشغلين جويين.

تطبيق معايير سلامة الطيران

حققت الإمارات إنجازاً غير مسبوق، بتصدرها دول العالم في تطبيقها معايير سلامة الطيران المدني، من خلال برنامج تقييم تديره منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو)، إذ حصلت على معدل نجاح في تطبيق معايير السلامة بنسبة 98.8%، وهو المعدل الأعلى على الإطلاق.

ويرتكز تدقيق «إيكاو» على ثمانية مناحي، هي: التشريعات، والإجراءات المعمول بها، وعمليات الطيران، وصلاحية الطائرات، وخدمات الملاحة الجوية، والمطارات، والتحقيقات في الحوادث، وكفاءة العنصر البشري.

وأكدت الهيئة أنها تراجع لوائح السلامة باستمرار، إما بإزالة الحظر، بعدما تستوفي الشركات أو الدول شروط ومعايير السلامة، أو إضافة دول وشركات أخرى مخالفة لهذه المعايير إلى اللائحة، مشيرة إلى أنها تقيّم، من خلال برنامج التفتيش على سلامة الطائرات الأجنبية، مدى التزام الطائرات بمعايير السلامة المطلوبة، وفي حال وجود مخالفات تحظر الهيئة المشغل، حتى تتم إزالة هذه المخالفات.

وأظهرت بيانات الهيئة أن الناقلات الوطنية أضافت 62 طائرة إلى أساطيلها، خلال عام 2014، ليصل إجمالي عدد الطائرات لديها إلى 417 طائرة، مقابل 355 طائرة في عام 2013، مبينة أن عدد طائرات «طيران الإمارات» المسجلة لدى الهيئة وصل إلى 232 طائرة، و«الاتحاد للطيران» 108 طائرات، و«فلاي دبي» 36 طائرة، و«العربية للطيران» 41 طائرة.

وقال المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، سيف السويدي، إن «النمو المتواصل لقطاع الطيران في الإمارات، يتطلب اهتماماً كبيراً للتأكيد على توافر معايير السلامة، ومع الأخذ بعين الاعتبار أن تضاعف معدلات الحركة الجوية خلال الـ15 عاماً المقبلة، فإن قطاع شؤون سلامة الطيران ملتزم بالإيفاء بمتطلبات التوسعات الكبيرة في القطاع، من خلال التشريعات الاستراتيجية والخدمات الاستشارية».

وأضاف أن «الهيئة العامة للطيران المدني أسست إدارة شؤون المشغلين الأجانب، لتحسين معدلات السلامة، وضمان الإيفاء بمعايير منظمة الطيران المدني الدولي، والتشريعات الخاصة بالإمارات، من خلال شرعنة وتطبيق المراقبة على سلامة الطائرات الأجنبية، والنشاطات الأجنبية الأخرى المتعلقة بالطيران في الدولة».

وأكد أنه «إضافة إلى ذلك، أجرى المفتشون الأجانب تفتيشاً عشوائياً على طائرات تابعة لدول ثالثة، تهبط في مطارات الدولة، متوافقاً مع المعايير الأوروبية لسلامة الطيران، وبرنامج تقييم سلامة الطائرات الأجنبية».

وذكر أن «الهيئة وقّعت، في يونيو 2013، مجموعة ترتيبات مع الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران (إي إيه إس إيه)، متعلقة ببرنامج تقييم سلامة الطائرات الأجنبية، كما نجحت في أبريل 2014 في اجتياز زيارة الوكالة للتدقيق في المعايير، وأصبحت الإمارات دولة ذات عضوية كاملة في برنامج تقييم سلامة الطائرات الأجنبية التابع للوكالة». يشار إلى أن المجال الجوي، التابع للإمارات، من أصغر وأهم الأقاليم الجوية عالمياً، كونه حلقة وصل بين الشرق والغرب.

ويتعامل مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية حالياً مع نحو 2300 حركة جوية يومياً، تخدم ثمانية مطارات في الدولة، فضلاً عن الطائرات العابرة للمجال الجوي للدولة.

وهناك أكثر من 400 شركة أجنبية تستفيد حالياً، بشكل مباشر، من أعمال المطارات الإماراتية، لتسيير رحلات إلى أكثر من 200 وجهة عالمية، في وقت تواصل فيه الإمارات الاستفادة من ارتفاع سنوي مستمر في أعداد الركاب في نطاق 20%، وزيادة سنوية تفوق 7% في حجم الحركة الجوية، ما يضعها في مصاف الدول المتقدمة عالمياً في كلتا الفئتين.

طباعة