لتحسين التربة وإنتاج الوقود الحيوي من الميكروبات وتتبع الهجن

3 ابتكارات تقنية لطلبة مواطنين في «معهد مصدر»

ابتكر ثلاثة من الطلبة المواطنين في الدراسات العليا في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي ثلاثة ابتكارات للمساهمة في تحسين التربة وإنتاج الغذاء وتحقيق الأمن الغذائي، فضلاً عن إنتاج الوقود الحيوي من خلال الميكروبات الموجودة في أمعاء الجمل، إضافة إلى نظام لتتبع وتدريب الجمال في سباقات الهجن.

وتم عرض الابتكارات الثلاثة خلال أسبوع الاستدامة وقمة أبوظبي لطاقة المستقبل في إطار جناح «معهد مصدر»، ضمن مبادرة القادة الشباب لطاقة المستقبل.

وتفصيلاً، ابتكرت طالبة الماجيستير في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، فاطمة آل علي، جهازاً لتعزيز مستوى جودة التربة الصحراوية وكفاءتها، ما يسهم في زيادة إنتاج الغذاء، وبالتالي تحقيق مستوى أعلى من الأمن الغذائي.

وقالت آل علي إن «الابتكار الجديد يسهم في ترشيد المياه المستخدمة في الزراعة».

من جهتها، أنجزت طالبة الماجستير في المعهد، علياء الطنيجي، أول مشروع في العالم لاستخراج الوقود الحيوي باستخدام الميكروبات الموجودة من أمعاء الجمل، وتم التوصل إلى نتائج مبهرة لإنتاج الطاقة من خلاله.

وقالت الطنيجي إن «المشروع أثبت كفاءة وفاعلية في إنتاج الطاقة أكثر من استخدام الميكروبات الموجودة في أمعاء البقر، وكذا استهلاكاً أقل للمياه».

ولفتت إلى أنها «ابتكرت أول جهاز في العالم يحاكي الجهاز الهضمي للجمل، بهدف زراعة الميكروبات في بيئتها الحقيقية ومحاكاة عملية تدوير المياه في الجهاز الهضمي للجمل، فضلاً عن محاكاة درجة الحرارة والحموضة من أجل التوصل إلى أدق النتائج في هذا الصدد، والتعرف إلى قدرتها على تفكيك المواد العضوية وإنتاج الوقود الحيوي».

من جانبه، ابتكر طالب الماجستير في «معهد مصدر»، سعيد النوفلي، جهازاً يعد الأول من نوعه لتتبع وتدريب الجمال في سباقات الهجن.

وأوضح أن «الجهاز يساعد في تكوين قاعدة معلومات متكاملة حول الجمال المشاركة في سباقات الهجن، لاسيما من حيث سرعتها والوقت الذي تستغرقه في السباقات، والعوامل المؤثرة في أدائها، ما يساعد على تحسين أدائها، وتطوير عمليات التدريب والتطوير باستمرار».

طباعة